مقالات متنوعة

سهير عبدالرحيم تكتب: فضيحة أردول – مني أركو


ما كنت أنوي عزيزي القاريء أن أقطع مقالات رحلة الولايات ولكنها الفضائح الكبرى التي تفرض عليك نشرها و التعليق عليها .
لنترك الفضيحة القديمة لمبارك أردول بخصوص صفقة برج الضمان الإجتماعي و نخبرك بآخر فضيحة لم تمض عليها بعد (24) ساعة .
السيد مبارك أردول والذي يفترض أنه مدير الشركة القومية للموارد المعدنية والذي ينبغي أن يكون حريصاً على المورد الأول للبلاد في هذه الآونة الذهب …!!
السيد أردول أرسل رسالة في (قروب واتس) اسمه ( إتحاد شركات التعدين ) طلب فيه من الشركات التي تعمل في التعدين أن تدفع كل شركة مبلغ مليار جنيه بالقديم من أجل رحلة السيد مني أركو مناوي لدارفور…!!!
وقد جاء في تلك الرسالة :
(( الإخوة الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله و بركاته …توصلنا مع الإخوة أعضاء اللجنة إلى أن هنالك أهميةً قصوى لتوفير المبلغ المرصود لكل شركة وهو مليون جنيه سوداني لاغير ، وأرجو أن تسلم إلى المكتب التنفيذي للأخ المهندس منصور صديق خلال (48) ساعة من الآن نسبةً لاستعجال الأخ الحاكم و سفره إلى دارفور .))
السادة أصحاب شركات التعدين اسقط في يدهم تماماً ولكن على أسلوب التلويح بالعصا والجزرة ، لم يجرؤ أحد على الإعتراض خاصةً أن الرسالة كانت واضحة مهلة (48) ساعة فقط ….!!!
لم يكتف أردول بذلك بل أعقب الأمر برسالة في اليوم التالي جاء فيها :
(( تكتب الشيكات باسم الأخ صديق حسن مساعد ود أصول وهو مدير إدارة المسؤولية المجتمعية بالشركة.))
تخيلوا ماذا يفعل هذا الرجل بموارد البلاد ، هكذا دون (إحم أو دستور) يقرر إقتلاع مليار من كل شركة ويقرر أين تصرف…!! والشيك باسم شخص ولا عزاء لوزارة المالية و للمواطن المسكين .
ياترى هل يدري منى أركو مناوي أن هنالك (شحاتة) تتم باسمه…!! ، و هل هو متفق مع أردول على هذه (الشحاتة) ، !!!وماهذا الدعم الذي يخرج باسم شخص وليس مؤسسة .!!!!
ثم متى كان يطلب دعماً يمهل الآخر (48) ساعة ، هل هنالك مساومات …؟؟ أو هنالك جزاءات ….؟؟
ثم لماذا لم يطلب أردول دعماً لأهالي الفاو ضحايا الفيضانات …؟؟ لماذا لم يطلب لأهالي المناصير ضحايا لدغات العقارب …؟؟ لماذا لم يطلب لأهالي نهر النيل و الشمالية ضحايا شركات تعدين الذهب والذين يموتون بالعشرات والمئات بسبب السرطان و مخرجات التنقيب .
أما كان الأولى يا أردول عوضاً عن قيادة عربة ترحيل الموظفين في وزارتك و ممارسة ( بروبغندا) الموظف البسيط والتي لا تناسب ممارساتك أما كان الأولى أن تدعمهم بتلك المليارات.
خارج السور :
عدد أعضاء (القروب) 93 إذا خصمنا أردول المتبقي 92 ، أين ذهبت الـ (92) مليار يا أردول…؟؟
هل استلمتها يا مني …؟؟

صحيفة الانتباهة



‫7 تعليقات

  1. شكرا للصحفية سهير عبد الرحيم.. على هذا المقال لكشف الفساد والمفسدين اللصوص الخونة الانتهازيين المتامرين على الثورة ..يجب على السيد رئيس مجلس الوزراء ان يخاطب الجهات القانونية للتحقيق في هذا الامر لكشف المفسدين .

  2. عاجل لوزير المالية مع صورة لرئيس مجلس الوزراء … ألحقوا الفساد قبل أن يستشرى

  3. هل تنصيب مسئول ما يحتاج لمليارات تقطع من أفواه الكادحين الغلابة لتنصيبه.,حكومة المحاصصات جعلت المناصب كأنهاملك حر للمختارين اللذين يفعلون السبعة وذمتها شريطة تماهيهم مع ناس الهبوط الناعم والعسكر وكيزان حكومة فترة الإنتقال على حساب المواطن وأهداف ثورته..

  4. نحن ناس الهامش مع المناضل الجنرال أردول القروش الشالها من جلابة الدهب دي اصلا حقتنا وحلال عليه يديها لمناوي ولا يطور بيها اهله مافي جلابي عنده دخل…الصحفية ده معروف بتاع فتن

    1. الله يكون في عونك يا بلد مش ده البلد اللي اتمرد عشانه مناوي واردول وغيرهم مش ياها المناصب والعدالة والحرية إللي كانت شعار الثورة ،،، لما يجي واحد زيك ولا زيهم ويفسد ويقول عشان وعشان انتو بتلعبوا علي منو زي ما بتقولوا ابناء الهامش وما عندكم وما عندكم،، في حاجة برضو مصاحبة لنزع التهميش في حاجة اسمها عدالة ونزاهة ومساواة مش ماسك في كلمة هامش هامش وما عارف ايه هامش ،،، والله لو لوي ضراع ما تسمع بيها ،،،
      مناوي اس الفساد لو عايز يحكم بالفهم ده التراب كال حماد ،،،

  5. على كل حال أذا مر هذا الأمر عادي زي العمارة يكون البشير وجماعته مساكين . دي نفس حركات عبدالله البشير ودكتور منو هو نسيت أسمه اللهو الخبير الوطني كانوا يمشوا للشركات الحكومية ويلزموها بتبرعات تتعلق بجمعية خيرية وفي الحقيقة لا توجد جمعية خيرية. المهم في الموضوع هو سكوت السيد مناوي إذا لابد وعمل فيها رايح يبقى يا جماعة من أسع أفقدو كل الفلوس والمساعادات وجنيه حمدوك والقومة للسودان والمساعدات الخارجية وكمان بالمرة شوف الوظائف والمرتبات والحوافز والسلفيات التي يتقاضاها كبار موظفي هذا العهد. يظهر أنه الجماعة ديل جو عطشانين شديد. طبعا ما في حاجة اسمها قبلي كده تبرعنا للجيش هل هذا التبرع أقر في أحد اجتماعات مجلس الإدارة وكيف تمت إجازيته من هم اللذين حضروا الإجتماع وكيف كانت نتيجة اتصويت أم أن القلم في يد أردول وله مطلق الحرية في أن يفعل في أموال الشركة ما يشاء وناس أن هذه شركة عامة يعني تابعة للدولة مش قطاع خاص.

  6. شكرا لاخت سهير وحقا الوطن فى فخ اخر هو الفساد والمحسوبيةوعدم الضمير والوطنية وحقا الوضع كارثى ومهم يعلم المواطن فى الداخل والخارج بان هناك حكومه ومن بينها اناس لا رحمة فيهم ومفسدين ويجب ان يرفع الامر الى وزير العدل والقضاء وكيف يكون الامر بدون حساب وبدون قوانين وشفافية وومن اعطاه الضوء الاخضر لابتزاز الشركات والخ والامر واضح فساد وشرزمه لا تمثل الشعب السودانى روحا وادبا وسلوك مشين وواضح هناك خفايا اخرى والبلد مباح لان ليس هناك مجلس تشريعى من كل الاقاليم لعمليات الحساب وكل وزير او مدير فاكر البلد حقته ويجب ان يخضع كل وزير الى دورة تثقيفية فى مجال عملة وتحديد مسئولياته وواجباته والمجلس التشريعى يكون الحريص والمتابع واين هو؟ وايضا مجلس الوزراء بان الرئيس ايضا يخضع لمحاسبة لانه لم يقم بحماية اموال الوطن واحدا اعضائه او وزيرا خالف واجبات عملة ودخل فى مخصصات وجبات وهبات مالية وجمع اموال بطرق غير سليمه وهل يحصل فى وطن متدهور اقتصاديا عشان يحتفلوا بفرد و بتنصيب والى واى بدعة تلك وحقا الوطن ضاع مع المفسدين ونسوا الله وسوف يردون الى القبر عاجلا ام اجلا واسال الله لهم العقاب فى الدنيا قبل الاخرة والله المستعان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *