عالمية

بايدن حول مصير النساء الأفغانيات: فكرة الدفاع عن حقوق النساء بالقوة العسكرية ليست عقلانية


اعتبر الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الخميس، أن فكرة الدفاع عن حقوق النساء حول العالم بالقوة العسكرية ليست عقلانية، وذلك في معرض حديثه عن حقوق النساء الأفغانيات بعد سيطرة حركة “طالبان” (المحظورة في روسيا) على مقاليد الأمور في أفغانستان.

القاهرة – سبوتنيك. وقال بايدن، في مقابلة مع قناة “ايه بي سي” الأمريكية ردا على سؤال حول مصير النساء الأفغانيات “إن فكرة أننا قادرون على التعامل مع حقوق النساء حول العالم بالقوة العسكرية ليست فكرة عقلانية، انظروا إلى ما حدث للأويغور في غرب الصين، انظروا إلى ما يحدث في أجزاء أخرى من العالم”.

وأكد بايدن “هناك أماكن كثيرة في العالم يتم فيها قمع النساء، ولكن طريقة التعامل مع ذلك ليست بغزو عسكري، وإنما طريقة التعامل مع ذلك هي ممارسة ضغوط اقتصادية ودبلوماسية عليهم لتغيير سلوكهم”.

ويخشى العديد من الأفغان، خاصة تلك الأجيال الأكبر سنا آراء “طالبان” الإسلامية شديدة المحافظة، والتي تضمنت الرجم وبتر الأطراف والإعدامات العلنية خلال فترة حكمهم قبل الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 الإرهابية.

وحثت “طالبان”، الثلاثاء الماضي، النساء على مشاركة الحركة في الحكومة الأفغانية الجديدة، وأوضحت الحركة في تصريحات نقلتها وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية أن تلك الدعوة لتهدئة الأعصاب في العاصمة المتوترة.

ونقلت الوكالة ذلك عن إنام الله سامانغاني، عضو اللجنة الثقافية لطالبان، في تصريحات عن طبيعة حكم “طالبان” المرتقبة في جميع أنحاء البلاد بعد سيطرتهم الخاطفة في جميع أنحاء البلاد.

وقال سامانغاني: “الإمارة الإسلامية لا تريد أن تكون النساء ضحايا، ويجب أن يكونوا في هيكل حكومي وفقًا لقانون الشريعة”.

العربية نت