مقالات متنوعة

صباح محمد الحسن تكتب : إنفلات القوات النظامية !!


يتجاوز الإعتداء بالضرب على الزميل الخلوق الصحفي المتميز على الدالي، من منسوبي الإستخبارات العسكرية النظر الى القضية كونها حادثة تعدي على صحفي تدخل لحل مشكلة صغيرة على الطريق أمام مقر الاستخبارات، تستوجب الوقوف عندها شجباً وادانة ، تتجاوز هذا لتفتح نافذة للقلق والخوف والأسف، وهي تعيد الى الأذهان سلوك وممارسات العهد البائد الباطش ، الذي ماكان يعرف قيمة الصحافة والصحفي، وكان يمارس جهاز أمنه دنّسه على الصحفيين تارة بالضرب والخطف وتارة بالترويع والتعدي.
والغريب ان الزميل علي الدالي عُرف بين الزملاء وبين الناس بسلميته وطيبته وطُهر قلبه ، فهو لايملك إلا قلمه وابتسامته ، لكنه لم يسلم، حتى في عهد الثورة التي بنت قوامها وشيدته على شعارات الحرية والسلام والعدالة، وسمت فوق الجميع عندما ارتقت بسلم السلمية، ليعبر هتافها الأبحار والمحيطات وتبقى ثورة فريدة في كل شئ.
ولكن كيف ندين تصرفات (العسكر) ونحن نعلم ان هذا هو سلوكهم وطبعهم، ففي دفاتر الثورة صفحاتهم ملطخة بدماء الشهداء، وشيمتهم الغدر والخيانة، فالثورة التي منحتهم المناصب، وجاءت لتزيل كل أنواع الظلم، تحولوا في عهدها الى طغاة وجبابرة.
فارتكاب أفظع جريمة في تاريخ السودان، تآمرت فيه المؤسسة العسكرية على مواطنيها وشباب الثورة وغدرت بهم بالضرب والقتل والحرق وإلقاء الجثث في النيل ، فكيف لهذا السلوك ان لا يكون قادراً على ان يسقط عنها كل أقنعة الزيف، وان حاولت أن تتجمل كذباً ونفاقاً، تسعى بين الناس ترتدي ثوب الخديعة ، وتقدم نفسها أنها الحارسة والحامية للوطن والمواطن
وتحاول ان تتوارى خلف الأخطاء دائما وكل ماتستطيع فعله أن تصدر بياناً مُقفراً وخاوٍ، لتؤكد فيه ان الحادث (فردي ) ونغمة فردي هذه اصبحت ( موضة جديدة ) فمتى كان الإعتداء او التصرفات الخاطئة تُسير لها الجيوش ويرفع لواءها القائد ، او تنفذها ( كتيبة ) فالفرد يتبع لمؤسسته وان أساء فلها ، ويحاسب وتتحمل المؤسسة ماينتج عن تصرفه ، فمتى تقر الجهات النظامية باخطاء أفرادها وجرائمهم وتتحمل مايترتب عليها.
وكنا نشكو من الإنفلات من قبل العصابات وتسعة طويلة وغيرها ، وننادي أن تتدخل القوات النظامية لحسمهم ، والآن نشكو من ظاهرة جديدة تتمثل في انفلات القوات النظامية نفسها ، فإن تفاقمت هذه الظاهرة وتمددت فسيحدث العكس والخرطوم ستحكمها العصابات.
فالإعتداء على الدالي وعلى غيره من المواطنين من قبل القوات النظامية يُعدا انحرافاً خطيراً ، وظاهرة تستحق الإنتباه ، فلابد ان يُحسم الأمر من قبل الحكومة إن كان من جانب المكون العسكري والأجهزة الشرطية والأمنية بحسم انفلاتات أفرادها او من الحكومة التنفيذية التي من واجبها حماية المدنيين من سطوة القوات النظامية.
وبالرغم من الذي حدث ومن خطورته كان هنالك جانب مشرق، وألحفَ الزميل على الدالي وأصر على طبعه ، أن يواصل كرمه ويمد يده عطاءً للزملاء فمنح التماسك والقوة للوسط الصحفي حيث أعلنت بالأمس أكثر من خمسة أجسام صحفية وحدتها ، بعد شتات وفرقة وألقت بخلافاتها بعيداً ، بعد ان نفذت وقفة (قلم واحد) أمام مجلس الصحافة والمطبوعات الذي شارك المسؤولون فيه الزملاء وقفتهم تضامنا مع الدالي ، وتحرك الموكب الى ان وصل الى مجلس الوزراء فكانت وقفة ضد الظلم وضد المساس بمهنة الصحافة وكرامة الصحفي وعزته ، وأن لا للتعدي عليه وعلى حقوقه ولا على المواطنين الأبرياء، وأينعت الثورة من جديد عندما هتف أهل القلم (ماتدي قفاك للعسكر العسكر مابصونك أدي قفاك للشارع الشارع مابخونك) .
طيف أخير:
قلت للدالي مازحة وهو طريح الفراش بمستشفى إمبريال: ( يبدو انه مكتوب عليك الشقاوة فكيف تكون ضحية الإعتداء في العهد البائد وعهد الثورة) ؟! فضحك كعادته ، أدعو له جميعكم بتمام الصحة والعافية.

صحيفة الجريدة


‫2 تعليقات

  1. لم تذكر لنا الكاتبة الشيوعية سبب الاعتداء .. ولماذا لم تعتدي القوات النظامية عليك انتي .. لازم يكون هنالك استفزاز من قبل الشخص المعتدى عليه .. كونوا صحفيين امينين واسردو الحادثة بالتفصيل وخلونا نحكم .. .

    وبعدين ما اي شيء تحملوهو العسكر ونحن نعرف ان اهداف الشيوعية هي شبطنة العسكر لتاليب الشعب عليهم كما فعلوا بالكيزان .. لكن الجيش والقوات النظامية الاخرى خط احمر وطظ في كل شيوعي عميل ..

  2. الجهاز العسكري بكل مكوناته واجهزته المختلفة يجب ان يعلم ماذا يمثل هو داخل الدولة وماذا يمثل المواطن . فالمواطن المدني هو اساس كل شيء واساس الدولة لانه مصدر السلطة والمال والمالك للوطن بكل ما فيه وليس العسكري والذي وان كان هو مواطن في الاساس لكن المجموعة العسكرية منهم قليلة العدد بالنسبة لتعداد المدنين وهذا يزيد من حجم المواطن المدني وحقوقه اكثر من العسكري وبنفس النسبة فالمدنيون يشكلون الاغلبية الساحقة. بالاضافة الى ان الوظيفة العسكرية هي خدمة يقوم بها العسكري بتفويض من المواطن والذي هو المخدم والمفوض للعسكري للقيام بعمله وهو من يدفع له مرتبه ومخصصاته ويوفر له جميع ادوات عمله . فالمواطن المدني هو مصدر السلطة والمال للحكومة بكل مكوناتها . لذلك تراعي الحكومات والاجهزة المختلفة في الدول المتقدمة حقوق المواطن وتسعى بشتي الطرق لخدمته وارضائه لانها تعرف انه اساس السلطة والمال ومصدر القوة والبناء وهي تعمل بتفويض منه . فجب ان يتعلم العسكريون عندنا ويجب ان يوجهوا من لا يعلم منهم بان المواطن هو اساس البلاد وانه مصدر السلطة والمال للحكومة بشقيها المدني والعسكري على السواء . وذلك حتى يستطيع العسكري ان يحسن التصرف امام المواطن في مثل هذه الحالات . فبدون المواطن المدني لن تستطيع اي دولة ان تتقدم او ان تقف على رجليها ولن يستطيع اي عسكري ان ياكل خبزا او ان يرفع سلاحا . وان تعرض المواطن للاهانه تحول هو وجموع المواطنين الى سلبيين وحاقدين وتموت فيهم روح الابداع والمبادرة والنشاط وبذلك تموت الدولة . وكل دول العالم الثالث يعاني موطنوها من الاهانة والاهمال لذلك لا تستطيع دولهم ان تتقدم . فاهانة المواطن من قبل اجهزة الحكومة اىمختلفة سواء كانت مدنية او عسكرية من اعظم الاخطار التي تدمر البلاد اكثر مما تفعل الحرب . فالمعرفة والتعلم تتيح للانسان ان يعرف كيف يحسن التصرف وكيف يساعد بلاده للتقدم .