مقالات متنوعة

يوسف السندي يكتب ضد الكوز ترك


كنا ننظر إلى حراك الناظر ترك بموضوعية فتفاجأنا به يعلن على رؤوس الأشهاد انه مؤتمر وطني، ثم يطالب العسكر باستلام السلطة، فانكشف القناع وظهر ان الرجل مجرد ( كوز ) يستغل أبناء الشرق من أجل تحقيق أجندة حزبه الساقط.

كنا نعتقد أن الكيزان في عهد الثورة التي رفعت شعار (اي كوز ندوسوا دوس)، يسوقون الفتن من وراء جدر وستار، ولكن أن تصل بهم الجرأة إلى ان يقودوا الفتنة نهارا جهارا عبر الناظر ترك الذي يعلن على الملأ انه كوز ويطالب العسكر باستلام السلطة، فهذه أم المهازل وقمة انحطاط وضعف التيار الثوري.

اذا سمحنا لأي كوز مجاهر بانتماءه للكيزان في ظل الفترة الانتقالية بقيادة حراك سياسي جماهيري والمطالبة عبره باستلام العسكر للحكم، فيجب أن ندفن ثورة ديسمبر وننسى الشهداء والجرحى والمفقودين ونخرج المخلوع من سجنه ونتركه يحكم البلد مجددا.

من العجائب ان يقدم الشرق الشهداء والملاحم العظيمة في ثورة إسقاط الكيزان، ثم يأتي كوز يتفاخر بإنتماءه للكيزان ليقود أهل الشرق للمطالبة بعودة الحكم للعسكر ويجد الدعم والتصفيق منهم !!

المفارقات العجيبة أن يقود أهل الشرق في الماضي البطل عثمان دقنة محطم المستعمر وصانع الاستقلال، ويقودهم في الحاضر الناظر ترك الباحث عن اعادة السودان إلى عهود القهر وأغلال العسكر !!

كان على ترك لو كان حصيفا او وطنيا ان يعتذر عن تاريخه الكيزاني ويقف في حدود قضية شرق السودان ومظالم اهلها، فبهذا كان سيكسب احترام ثوار الشعب السوداني لقضيته. كان عليه أن لا يستغل حشود أهل الشرق وسيلة لتفويض العسكر للحكم، فبهذا كان سيكسب كل أنصار المدنية والعدالة والديمقراطية، ولكنه عمل النقيض تماما، فانكشف قناعه.
من تصريحاته اتضح أن ترك لا تهمه قضية أهل الشرق العادلة وانما لديه أجندة محددة يسعى لتنفيذها هي إسقاط الحكومة الانتقالية وإعادة البلاد مرة أخرى لحكم العسكر. لذلك الحوار معه سيكون حوار طرشان، لن يقود إلى أي حلول مهما تنازلت الحكومة، وبالتالي الخيار المتاح امام الحكومة هو ان تتخطى هذا الكوز وتتفاوض مع أهل الشرق مباشرة، فهناك عشرات النظار الذين أعلنوا ومازالوا عدم اعترافهم بترك وتنظيمه، وهناك لجان المقاومة التي رفضت مسلك ترك ومجموعته، كما أن الكثير من الذين يستغلهم ترك لا يعلمون اجندته الخفية وهؤلاء اذا اتضحت لهم الحقيقة سوف يتخذون موقفا مشرفا.
اتفاق مسار الشرق نص على قيام مؤتمر جامع لأهل الشرق لاستكمال عملية السلام، ونص المسار على أن تصبح توصيات المؤتمر الجامع جزء من الاتفاق نفسه وتلتزم الحكومة بتنفيذها، هذا المؤتمر قد يكون الحل، حتى اذا ألغى المؤتمر بنود المسار او عدل او أضاف الكثير فيها سيكون الأمر مقبولا لانه خيار جميع أهل الشرق.

ثورة ديسمبر هدفها الأسمى هو بناء نظام الحرية والديمقراطية وإغلاق باب الانقلابات العسكرية إلى الابد، لذلك كل من يطالب باستلام العسكر للسلطة ليضيع على هذه البلاد فرصتها الراهنة في التحول الديمقراطي فلا يجب أن يدعمه عاقل او وطني، ولا يجب أن يجد منا غير ( البل )، عار علينا أن نفشل كسودانيين للمرة الرابعة في إقامة ديمقراطية مستدامة، بعد أرتال من الشهداء والجرحى، وأن نسمح لامثال الناظر ترك وماسحي احذية العسكر بتحويل كل النضال والتضحيات هباءا منثورا.

صحيفة السوداني



‫2 تعليقات

  1. هل اعتذر حميرتي ؟؟
    هل اعتذر البرهان ؟؟
    هل اعتذر جبريل ؟؟
    هل اعتذر مالك عقار ؟؟
    هل اعتذر مناوي ؟؟
    هل اعتذر الحركات المسلحة ؟؟
    مالكم تكيلون بمكيالين ايها الاوغاد ؟؟
    الم يكونوا كلهم يضعون ايديهم مع الكيزان

  2. وانت سندي نسيت ان اساتذة الجامعات ومعلمو مدارس الاساس والثانوي في اضراب …هو نفس تروس ترك … لانهم عطلوا التعليم وترك عطل الاقتصاد … النتيجة واحدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *