رأي ومقالاتمدارات

اسحق احمد فضل الله: خمسة وثلاثين نوفمبر


ولا خطأ في العنوان فالجيش الذي يتحرك في 25 نوفمبر يمنع البلاد من السقوط ينظر إلى حقيقة الخراب أمس الاول ويصاب بالدوار..
– فالخراب اكبر مما يصدقه الخيال

– ولا إعلان للحكومة الآن او غداً..

– لأن المشهد هو ما تكشفه الملفات في أوراقها وما تكشفه من الذهول فوق وجوه من يقرأونها..

– والحديث ليس مرصوفاً لأن الملفات ليست مرصوفة.

– لكن الملفات بعضها هو..

– البرهان يقرأ الملفات ويؤجل إعلان الحكومة

– والبرهان يستقبل لجان الوساطة الخمسة ويجعل كل لجنة تقرأ الملفات .. ملفات الخراب

– وكل لجنة تقرأ ثم تخرج صامتة من الذهول..

– والبرهان يستقبل مندوب الأمم المتحدة الذي يستعجل قيام الحكومة..

– ويستقبل المندوب الأمريكي والبريطاني ويجعلهم يقرأون الملفات وكلهم يخرج صامتاً من الذهول..

– ولأن الملفات غير مرصوفة فأن بعضها من غير رصف هو

– فالرجل الاول والثاني والثالث في التمكين توجه لهم حتى الآن ثلاثون تهمة..

– والرجل الثالث تفتح ضده بلاغات جنائية خطيرة

– والسيد الفصيح عقل اللجنة يهرب..

– والسيد الفصيح الآخر عند اعتقاله يطلق بطنة ( من أعلى) أمام باب بيته..

– وحتى نهار الخميس البلاغات ضد الصف الأول هي (400) بلاغاً..

– وطلبوا أن يسمح لهم بلقاءات في السجن..

– والحديث يقول وبلغة الشارع ( أن حالتهم النفسية سيئة جداً).

– وملفات تقول أن قائداً في البعث يسلم السلطة فلاش به الف ومائتي اسماً مما يتلقون مرتباً شهرياً لدعم قحت..

– وملف آخر يصف اعتقال أحد العشرة الأوائل في قحت وكيف أن من اعتقله هم الجيران الجار الثالث أو الرابع بعد أن قفز داخل بيته..

– وملف آخر يتحدث عن (17) مليون دولار مع شخصية كبيرة في حزب البعث..

– وملف آخر خطير جداً به أسماء مخطط البعث داخل القوات المسلحة

– و ملف ثالث به أسماء (1500) شخصاً يدربهم الحزب الدموي على السلاح..

– وملف آخر يصف اعتقال شخصية كبيرة ويصف انهياره عند الإعتقال..

– والبرهان أجّل إعلانه لإكتمال الملفات.

– وإحصاء من يطلق سراحهم ومن يقدموا للمحاكمة.

– البرهان في حواره مع حمدوك يقدم له جزءاً من هذه الملفات

– وملف آخر يخرج من مكتب البرهان للتنفيذ

– وبعضها فيه هو حل مجالس المؤسسات الخدمية وإخضاعها للمراجعة

– وإعادة قراءة (ثمرات)

– يبقى أن بعض التفسير للأحداث يسمع بترقيات تتم في القوات المسلحة والأمن و يجد إنها تعني أن البرهان يشير بالترقيات هذه إلى إنه إن أصابه شيء خلفه فريق آخر في الطريق ذاته.

– وان أصاب الثاني شيء خلفه الثالث في إصرار كامل لتنظيف السودان.

– أستاذ عمر:

– نحن نعرف ما تقول

– ولدرجة أنك إن عدت إلى الانتباهة الثلاثاء 21 يناير أول هذا العام وجدتنا هناك نقول أن (قحت سوف تذهب.

– وحكومة جديدة تقوم

– الحكومة الجديدة لن يكون فيها إلا حمدوك)

– وهذا ما يحدث الآن

– يبقى أنك تلاحظ الآن إختفاء 9 طويلة

– وكل طويلة

– فهناك شعور عام بأن

شقي الحال هو من يقع الآن في أيدي أجهزة الأمن.. بجريمة.

– أي جريمة.

–العنوان يعني أن البرهان والآخرين معه يبدأون عملهم الحقيقي.. الآن بعد اليوم العاشر من الخامس والعشرين من نوفمبر..

– بدأنا..

– والبداية يسبقها ويلحق بها ويتجاوزها الدقيق.. والوقود..و عمل البنوك

– والتحقيقات التي انطلقت بقوة..و الأو

اسحق احمد فضل الله
الانتباهة



‫5 تعليقات

  1. قالو سهل اي بطنو انفكت. والله مشكله انت سعت الكلام ماقادر عليه مالك بتصرح وتتوعد وتقول ابعدو البرهان اه جابو ليك اسهال كده كويس ياوزير سابق.

  2. قالو البرهان حلم جاتو قرنتية تشبه اسحاق قالت ليهو لازم تعمل انقلاب يوم ٣٥ نوفمبر ٢٠٢١ قبل الميلاد وهذه التواريخ سيخبرك بسرها شبيهي اسحاق

  3. على كده مفترض وزارة الصحة تفتح اقسام طوارى فى كل حى عشان الاسهالات دى حاتكتر ..
    دق العفن … خلى النجاسه تمرق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *