تحقيقات وتقاريرمدارات

لحظة القبض على مسؤولين الحكومة المعزولة في السودان .. كيف تم اعتقالهم؟


بين عشية وضحاها تحوّل أصدقاء الأمس إلى أعداء اليوم وعادت عقارب الساعة في البلاد إلى ما قبل سقوط النظام المخلوع، انهارت الشراكة بين المكونين المدني والعسكري، ومن ثم عادت ذاكرة المُداهمات والاعتقالات إلى دائرة الأحداث، ولكن هذه المرة بين الشركاء وكانت في السابق بين الخصوم السياسيين ما وضع البلاد في مفترق طرق وتهديد الانتقال الديمقراطي وإجهاض الثورة التي مُهرت بالدماء والتضحيات لبناء الوطن المُرتجى وتحقيق الشعارات التي ملأت الحناجر “حرية سلام وعدالة” فكان الشعار الأول “الحرية” في مهب الريح بعد الإجراءات الاستثنائية التي نفذها القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان بدعوى تصحيح مسار الثورة عقب تفاقم وتشظي الخلافات بين الحاضنة السياسية لحكومة الثورة “تحالف الحرية والتغيير” الذي انشطر إلى فريقين “أ” و”ب”، وفي خطوة مفاجئة بتاريخ الـ٢٥ أكتوبر الماضي عمد البرهان إلى حل الحكومة الانتقالية بمجلسيها السيادي الوزراء، ومن ثم بدأت حملة الاعتقالات برئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك وعدد من وزرائه وقيادات بقوى الحرية والتغيير وبعض السياسيين.. في هذه المُساحة “اليوم التالي” تقف على أوضاع بعض المعتقلين وطريقة اعتقالهم.
رئيس الوزراء
في حوالي الساعة الثالثة من فجر الـ”25″ من أكتوبر الماضي بدأت حملة الاعتقالات والمُداهمات لمنازل الوزراء والمسؤولين بالحكومة الانتقالية من الشق المدني، فكانت البداية برئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك وزوجته وبحسب معلومات “اليوم التالي” تم اعتقال حمدوك وزوجته والتحفظ عليهما بصورة لائقة بقدر كبير من الاحترام عكس بقية الوزراء والقيادات الذين تم القبض على بعضهم بصورة مهينة وغير لائقة لا تعكس حتى روح الشراكة التي كانت سائدة بين أصدقاء الأمس فرقاء اليوم، وفي صباح الـ(25) صحت العاصمة الخرطوم في أجواء متوترة في ظل انقطاع كامل لخدمة الاتصالات والإنترنت وتحولت البلاد بأكملها إلى جزيرة معزولة في الوقت الذي طفت الشائعات عن مصير رئيس الوزرء وحكومته إلى أن خرج البرهان وكشف عن مصير المعتقلين دون أن يفصح عن مكانهم واكتفى بأن رئيس الوزراء في ضيافته وبمنزله والوزراء والمحتجزين في مكان آمن وتم التعامل معهم بصورة لائقة عكس المعلومات التي تداولها الشارع وأكدتها العديد من مقاطع الفيديو المتداولة رغم انقطاع الإنترنت.
والي الخرطوم
وفقاً للمعلومات عقب اعتقال حمدوك تحركت القوات العسكرية في وقت متزامن وداهمت منازل المسؤولين المعنيين وعلى رأسهم والي الخرطوم أيمن نمر “رئيس لجنة أمن الولاية”، وبدورها أكدت زوجة والي ولاية الخرطوم “معتزة” لـ(اليوم التالي) أنه تم السماح لها صباح الخميس بالتواصل مع زوجها أيمن خالد عبر الهاتف وقالت “أكد لنا أنه بخير وطمأننا على حالته الصحية” وأوضحت أنه طلب منها أشياء خاصة به وأبلغهم بضرورة إرسالها إلى استعلامات جهاز الأمن والمخابرت بحي المطار وأضافت: “لكنه لم يقل شيئاً آخر ولم يفصح عن مكان اعتقاله”، واعتبرت معتزة أن مثل هذه الإجراءات التي يواجهها زوجها عادية ومتوقعة لأي كادر سياسي.
وزير الإعلام
طالت موجة الاعتقالات الناطق الرسمي باسم الحكومة حمزة بلول الأمير وزير الإعلام الذي أطلق سراحه لاحقاً ضمن “4” وزراء آخرين كأول المُفرج عنهم، وروى صديقه مرتضي رفيقه بالسكن لـ”اليوم التالي” أنه حوالي الساعة الثالثة صباحاً حضر خمسة أشخاص يرتدون زياً مدنياً أحدهم برتبة رقيب وبدأوا يطرقون على الباب بصورة غير عادية دعت إلى استغراب الوزير وسأله هل يتوقع وصول ضيف في هذه الساعة وقال: “أجبته بلا وقلت له مالو نفتح ونعرف” وأضاف: “سألني الضابط هل هذا منزل الوزير حمزة البلول فأجبت بنعم ومن ثم أخرج أمر قبض وقال لنا بالحرف الواحد حفظاً لسلامتكم لا نريد أي مقاومة وفي أثناء حديثنا دخل المنزل اثنان يرتديان زياً مدنياً اقتادوا الوزير من فراشه وخرج حافياً” وتابع: “حاولت أن ألفت نظر الضابط لمعالجة الأمر وأن الوزير تم اقتياده حافياً فكان رده أثبت مكانك”.
وأشار مرتضى إلى أن أحد الأفراد الخمسة المُكلفين بالاعتقال كان متوتراً جداً وأشار إلى أن اثنين فقط من القوة يحملون سلاحاً، وأوضح أنه بعدها أجرى اتصالاً هاتفياً بشقيق الوزير حمزة بلول وأبلغه بما حدث.
وقال الطيب أحمد، أحد أصدقاء حمزة بلول إن الوزير له باع كبير جداً في السياسة ووصفه بالقوي وأنه يجيد التفكير في أصعب اللحظات وأضاف: “أنا شخصياً غير قلق عليه لأنه شخص قوي وهو نموذج للسياسي الناضج جداً رغم أنه لا يميل إلى الحديث” وأشار إلى أن بلول كادر نشط في التاريخ السياسي للحركة الطلابية في جامعة الخرطوم.
وتحصلت “اليوم التالي” على معلومات أن الوزير قبيل إطلاق سراحه اتصل على زوجته وطلب بعض الاحتياجات الشخصية وإرسالها إلى استعلامات جهاز الأمن والمخابرات لكن لم يخطرها بمكان اعتقاله.
محمد الفكي
تحدث لـ”اليوم التالي” الشقيق الأصغر لعضو مجلس السيادة المعتقل محمد الفكي سليمان، وأوضح أنهم سمعوا بملابسات اعتقال محمد بالصدفة لجهة أنه لا يسكن معهم بمنزل، لافتاً إلى أن حركته محدودة بسبب إصابته بفيروس كورونا، وقال عمر إنه أيقظه صوت الهاتف ورنينه المتواصل من الأصدقاء والأهل لتأكيد خبر اعتقال شقيقه وأضاف: “أجبت لهم بأنه لا خبر لدي عن ما حدث وبعدها فتحت تطبيق فيس بوك ووجدت منشورات تؤكد اعتقال محمد الفكي”، وأوضح عمر أنه اتصل بزوجة شقيقه ووجدها أيضاً لا علم لها بما حدث خاصة وأنها غير موجودة معه بالمنزل وقال: “لكنها بدأت عادية خاصة وأنها تتوقع هذا الأمر في أي لحظة”.
ويتابع عمر سرد ملابسات اعتقال شقيقه محمد الفكي وأوضح أنه اتصل عليهم هاتفياً صباح الخميس الماضي وأنه يريد احتياجات خاصة به وقال: “استفسرناه عن صحته وعن حقيقة الروايات المتداولة حول تعرضه للضرب والمعاملة العنيفة في الاعتقال” وأضاف: “أكد لنا أنه بصحة جيدة ولكن ليس هنالك أمل بخروجهم في الوقت القريب” وأوضح أنه لم يفصح لهم عن مكان اعتقاله، وأشار عمر الى أن أسرتهم تعودت على مثل هذه الإجراءات التي يواجهها محمد الفكي لأكثر من عشرين عاماً لجهة أنه واجه العديد من الاعتقالات.
ياسر عرمان
بدورها أعربت أسرة ياسر عرمان المستشار السياسي لرئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك عن قلقها لملابسات اعتقال عرمان رغم أنهم تعودوا على مثل هذه الظروف التي يمر بها وقبلها اعتقاله خلال فترة حكم المجلس العسكري عقب الإطاحة بحكومة الرئيس المخلوع عمر البشير وكان أن تم اعتقال ياسر وترحيله معصوب العينين إلى جوبا عاصمة دولة السودان.
وقال مجتبى عرمان شقيق ياسر الذي يسكن أمدرمان إنه تابع أخبار الأحداث على شاشة الجزيرة وبعدها علم باعتقال أخيه ومن ثم استغل عربته وتوجه إلى الخرطوم وأضاف مجتبى: “وجدت الكباري مغلقة فتركت العربة وواصلت سيراً على الأقدام عندما وصلت إلى شقة شقيقي ياسر بالخرطوم أبلغني جيرانه أنه تم اعتقاله حوالي الرابعة من صباح الـ٢٥ من أكتوبر بثلاث عربات بها مجموعة من الجنود وقاموا باعتقال ياسر سعيد عرمان وشقيقه مجيب الرحمن الذي كان موجوداً معه بالشقة وقال مجتبى: “تم اقتيادهما بملابس نومهما دون أن يتركوا لهما أي مساحة لعمل أي شيء فيما عاد عدد من الجنود إلى غرفة نوم ياسر وأخذوا بعض المحتويات والأغراض.
وكشفت مقاطع فيديو متداولة لحظة مداهمة شقة ياسر عرمان واعتقاله هو وشقيقه وأظهرت مقاطع الفيديو طريقة غير لائقة لاعتقال ياسر وشقيقه وتم اقتيادهما بالقوة من قبل نظاميين يرتدون ملابس مدنية.
وزير مجلس الوزراء
روت زوجة، خالد عمر يوسف، وزير شؤون مجلس الوزراء تفاصيل اعتقال زوجها من قبل قوة أوضحت أنها لا تعرف هويتها، وقالت أميمة: “وصلت قوة كبيرة جداً وحاصروا المنزل بشكل مفاجئ في الثالثة والنصف من فجر الاثنين الموافق الخامس والعشرون من أكتوبر الماضي وكانوا يعتقدون أن لدينا حراسة، ولكن ليس لدينا أي أفراد حراسة لدينا باب خارجي، يبدو أنهم كسروه بشيء معهم”.
وأضافت: “فتح لهم خالد الباب، فأخذوه معهم حتى أنه طلب تغيير ثيابه وارتداء أي شيء في رجله، لكنهم رفضوا وأخذوه كما هو بالقوة”.
وأشارت إلى أن القوة كانت عبارة عن عربات “بوكس” نصف نقل “مركبة للنقل الأمني” بدون لوحات معدنية ولا أرقام، بالإضافة إلى سيارة من نوع “لاند كروز”،
وذكرت أميمة أن الأفراد كانوا يرتدون “لباساً مدنياً”، وتابعت: “لم يقولوا أي شيء، ولم يفصحوا عن هويتهم ولا سبب اعتقاله نحن لا نعرف أين هو الآن”.
وبذات التفصيل تم اعتقال عضو لجنة إزالة التمكين وجدي صالح، ووزير الصناعة إبراهيم الشيخ الذي كتب على حسابه بـ”فيسبوك” قبل إلقاء القبض عليه بلحظات “هناك عساكر يقتحمون منزلنا في الوقت الحالي”.

الخرطوم: محمد جادين ـ أمنية مكاوي:

اليوم التالي



‫8 تعليقات

  1. اكيد طريقة مرفوضة.
    السؤال هل يعي الان خالد سلك ان الشرف كل الشرف بالجلوس مع جيش بلاده وان الجلوس مع الأمريكان الذي يصدرون قوانين لتفتيته ومحاربته هي عمالة وارتزاق مهماحاول تلوين كلامه؟
    هل يعي سلك أنه ينتمي لكيان سياسي متفق مع الجيش علي شراكة يفتخر بها أصحابها ؟
    هل وعي ابراهيم الشيخ ان التدخل في شؤون الجيش الداخلية وتحريضه علي قائده واستبداله بالقوة فوضي وسبهللية وجريمة يعاقب عليها القانون ؟ هل أقتنع أن التحريض والتفرقة تخصم من رصيده السياسي ومن عقلانيته التي غابت بسبب السلطة ؟
    هل وعي وجدي صالح ان الانتقام يولد الانتقام ؟ هل وعي ان الظلم عاقبته وخيمة ؟ هل وعي ان السلطة التي يصر عليها لتفكيك لهيكلة الجيش خط أحمر ؟ هل عرف اين حدوده .
    هل وجد جهلة ساستنا ومغفلينها ان الانتماء للجيش في كل العالم شرف وليس سبة ومنقصة كما يحاولون تصويرها للشعب … لا أعرف سياسي يسب جيش بلاده الا السياسي السوداني المدفوع من اليسار والعملاء .
    هل وعي الساسة لدينا ان الجيش له شؤونه التي لا تخصهم وان الفشل وإدارة الخلافات يجب الا يحمل وزرها العسكر.

    وانتي ان يعي الجميع الدرس فعلي السياسي ان يكون وطنيا ولا يحرض علي جيش بلاده

  2. يعني مافي واحد نطه الحيطه ومافي واحد بطنه فكت. كويس انهم سالمين احراات عاديه ما الرحال في السجون ليهم ٣ سنه مافي واحد قال بغم قاعدين يحفظو في القران . اركزو اي واحد ثبت ماعنده جريمه بفكوه انشالله ويرجع لاهله سالم باذن المولي.

  3. الرده مستحيلة بعد ٢٥ أكتوبر
    رايك شنو يا جميل بثينة مندس وين
    بل تقيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *