مقالات متنوعة

عبد الله مسار يكتب: تصحيح مسار الثورة (4)


قلنا في المقالات الثلاث السابقة، إن القائد العام للجيش السوداني الفريق أول البرهان الذي قدّم بياناً للأمة السودانية حَلّ بموجبه مجلسي السيادة والوزراء، وأعفى ولاة الولايات وعلّق بعض مواد الوثيقة الدستورية, وأعلن حالة الطوارئ في كل البلاد, واعتمد في ذلك على قانون الجيش والوثيقة الدستورية, وعدّدنا أكثر من عشرين سبباً دعت لذلك, ووجدت هذه الخطوة ترحيباً كبيراً من الشعب السوداني, لأن قحت (1) وحكومتها أذاقت المواطنين العذاب في كل مناحي الحياة.
الآن نقول, من أسباب قرار القائد العام للجيش للقيام بهذه الخطوات الهشاشة الواضحة في الحكومة التنفيذية التي جعلت الخرطوم مرتعاً للإرهاب وملاذاً آمناً له وأرضاً خصبة لينمو فيها ويترعرع, بل دخلت خلايا الإرهاب الخرطوم, وكانت حادثة جبرة في الشهر المنصرم والتي أطلق فيها النار في حي آمن في الخرطوم ولَم يتم ذلك منذ استقلال السودان في يناير 1956م, ولأول مرة في التاريخ تحدث اشتباكات بين القوات الأمنية السودانية ومجموعات إرهابية, ونحن هنا نسأل الغرب الذي يصر على أشخاص على حساب المؤسسات, كيف يتعامل مع مثل هذه الحوادث التي تتعلق بالإرهاب وهو داء عالمي ويؤثر تأثيراً شديداً ومباشراً على العالم وبصفة خاصة العالم الغربي.

إن الدولة المدنية الضعيفة هي مشجع قوي لهذه الظاهرة, وخاصة اذا كانت حكومتها علمانية وليس من مقاصدها الدين, بل تجاهر بالمعاصي, وأغلب وزراء حكومة د. حمدوك السابقة بينهم والدين بُونٌ شاسعٌ, بل شرعنوا كثيرا من القوانين التي تخالف الدين.

إنّ من أهم دواعي بيان الفريق الأول البرهان هو ضبط الانفراط الأمني ومُهدِّدات الأمن القومي, وكذلك مُهدِّدات الأمن والسلم العالميين, ولذلك وقوف الدول الغربية مع أشخاص في السودان دون المؤسسات له أثرٌ بالغٌ على الدولة السودانية, ويُعد تدخُّلاً واضحاً في السيادة السودانية, وفيه تجاوزٌ للحدود المسموح بها بين الدول.

إن أمر الإرهاب يحتاج لتعاون الدول في ذلك, وأول إشارة لهذا التعاون هو وجود حكومة وطنية تنفيذية قوية وليس حكومة مُحاصصات ضعيفة ووهنة, ويُضاف إلى أمر الإرهاب أمر الهجرة غير الشرعية التي زادت في الآونة الأخيرة, إما لشباب سوداني أهملتهم قحت الأولى وحكومتها وجعلتهم عطالى يندبون حظهم وجلسوا تحت الحيط بعد أن منوا أنفسهم بعيش كريم ومُستقبل مشرق, ولكن وجدوا وعود قحت (1) بعد أن جلست على الكراسي، هباءً منثورًا بل أضغاث أحلام, ولذلك قرّروا الهجرة ويتبعهم شباب من الدول المجاورة وخاصةً الشباب الإثيوبي والإريتري وبعد الحرب الطاحنة التي يدور رحاها في هذه الدول, ويعتبر السودان دولة عبور, ولذلك كثر الشباب العابر للسودان نحو أوروبا عبر ليبيا وغيرها, أيضاً هنالك الشباب السوداني الذين انضموا للمُتصارعين في ليبيا وخاصّةً بعد قرار الأمم المتحدة بإرجاعهم إلى دولهم, وبوجود هذه الحكومة المدنية الضعيفة سيكونوا إما جزءاً من المنظومة التي تساعد في الانفلات الأمني أو جزءاً من الهجرة غير الشرعية.

إذن بيان الفريق أول البرهان جاء في وقته لعلاج كثير من المشاكل والأمراض التي تسبب بها قحت (1) وحكومتها الهشّة والضعيفة والتي لا تحمل خُطة ولا برنامجاً، ولذلك رحّب السُّودانيون به وطلبوا من العالم الترحيب به لأنه شأن داخلي, ولكن الخطوات التي جاءت فيه تحفظ للآخرين مصالحهم وتحفظ للسودانيين مصالحهم ويكون الكل كسباناً, لذلك المُناداة بالدولة المدنية ذات الكفاءات الوطنية المستقلة يحقق مصالح الانتقال ويجعل الانتقال سلساً وسهلاً, ويؤمن وحدة الدولة السودانية ومعها مصالح الآخرين, ولذلك تصحيح مسار الثورة ضرورة أملتها حالة السيولة والهشاشة في هذا البلد, وإنّه قرارٌ حكيمٌ وصائبٌ وفِي وقته ووجد الترحيب.

تحياتي،،،

صحيفة الصيحة



تعليق واحد

  1. انت احسن زول داعم للكنكشه من ايام البشير ورئيس حزب صغير وداعم البرهان وحميدتي عشان كده ما تتكلم في الموضوع ده وعليك الله شوف ليك شغله غير السياسه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *