رأي ومقالات

ديسمبر ليست ثورة قيم ولا مبادئ انها حملات كراهية وعنف وسقوط


يحدثونك عن الحرية وهم لا يتحملون للمختلف معهم رأيا يكون سبيلهم في التعامل معك حين تختلف الشتائم والاساءات يحدثونك عن السلام والسلمية ولا يتأخرون حين يجدون طريقا للتعدي عليك ويحدثونك عن العدالة وهم المبتهجون حين مات المختلف معهم في الزنازين..

إن ديسمبر ليست ثورة قيم ولا مبادئ انها حملات كراهية وعنف وسقوط إن ديسمبر ليست اتجاه للديمقراطية ولا التعددية ولا الانتقال المدني هي صناعة لاستبداد جديد أكثر جبروتا وعنفا.

إن قحت والصبية الذين يسيرون خلفها اليوم يمنعهم من القتل انهم لا يمتلكون السلاح ولا أدوات العنف فقط ولا وازع لهم عنه اليوم سوى أن القوى الصلبة في الدولة تعاديهم ولا تدعمهم..

سينتهي هذا المشهد قريبا وسنحاسب صانعيه الذين هددوا البلاد في أمنها وسلامها الاجتماعي بالقانون والقانون العادل الذي يعطي كل ذي حق حقه.

الصديق محمد احمد


‫4 تعليقات

  1. احسنت القول .
    اضرار حمدوك على حرية اختيار الوزراء هو عين الدكتاتورية.
    موقف قحت من حمدوك بمعارضته حين استلم السلطة هو انانية مفرطة.
    تعرض الشواني للضرب هو يهوي بشعارات الثورة في اسفل سافلين لا حرية شخصية للتعبير ولا سلام اجتماعي يجعل المخالف معك يامنك ولا عدالة في طرح قضايا الثورة حتي نؤمن بها ونطبقها.

  2. اصلا الثورة كانت ماشية خلف القطيع ، والبيباري الجداد بودوه الكوشة

  3. سبحان الله هذا المخلوق تكرهه قبل ان تقرأ له وتاني واحد اسمو نيرتتي حقيقة كل اناء بمافيه ينضح.