رأي ومقالات

السياسة والفكر والثقافة تعود إلى الفيسبوك السوداني بعد إجراءات طلاق 25 اكتوبر


عودة السياسة و الفكر و الثقافة إلى الفيسبوك السوداني بعد إجراءات طلاق 25 اكتوبر ما بين السلطة و جمهور ثورة ديسمبر.

عادت كتلة كبيرة من الناشطين و الثوار و المثقفين إلى موقعها الطبيعي؛ ضد السطلة. هذا هو الموقع الطبيعي للجماهير و للناشط و للمثقف. السلطة تملك القوة المادية، و هي ليست بحاجة إلى مؤيدين و أتباع بقدر ما هي بحاجة إلى معارضة راشدة.

ما كان يحدث خلال الفترة الماضية من عمر ما يُسمى بالفترة، كان شيئاً خطيراً و مرعباً. كانت هُناك سلطة تساندها كتلة كبيرة من الأتباع و المؤيدين و الموالين و المتواطئين، و كانت تملك آلة دعائية جبارة، تعمل على تبرير سلوكها، و تبرير حتى أخطاءها الكارثية على أنها انجازات عظيمة. تحول ثوار و ناشطين و مثقفين و أشباه مثقفين إلى حارقي بخور للسلطة، و اصبحنا نرى تأييد الممارسات القمعية و مختلف أشكال الانتهاكات و كأنها عمل بطولي تقوم به سلطة الثورة. لجنة التمكين سيئة الذكر، و التي هي عبارة عن وصمة عار على الثورة و على تاريخ السودان، كانت تُعتبر هي روح الثورة، و لا يجرؤ أحد على انتقادها بسهولة؛ رئيس الوزراء إذا عطس ستجد من يكتب قصيدة غزل و تمجيد لهذه العطسة العظيمة و يصفق لها الناس؛ مجرد وصول باخرة قمح إلى الميناء حتى لو كانت منحة يُعتبر خبراً صحفياً، و إنجازاً للسلطة؛ حصاد المحاصيل كحدث عادي يتكرر لسنوات يتحول لإنجاز ؛ عمل روتيني لصيانة ترعة في ركن بعيد داخل مشروع الجزيرة يتم تصويره كإعجاز ؛ زيارة مسئول غربي يتم تصويرها و كأننا أصبحنا قبلة مقدسة، أما زيارة رئيس الوزراء لدولة غربية او المشاركة في مؤتمر، حتى لو كانت مشاركة بغرض التسول، فهذا يُصور كأنه فتح لقارتي أوربا و أمريكا. كل ذلك تقوم به آلة إعلامية من نشطاء و كتاب و إعلاميين ثم يتبعهم القطيع الأكبر من جمهور الثورة.

هذه الآلة الضخمة توقفت عن الضجيج بعد الطلاق مع السلطة. و بعد الفورة الهرمونية التي اعقبت الطلاق، عاد الهدوء من جديد، حتى أن الاحتجاجات أصبحت تميل أكثر نحو التنظيم و الفعل السياسي مهما تخللها بعض الرقص و الغناء و لكنها تتجه نحو السياسة، أو هذا ما نأمله على الأقل. و هذا أمر جيد. أن تتكلم لجان المقاومة حتى لو كانت واجهات لأحزاب عن طرح سياسي، عن ميثاق مثلاً يعني ان تحاول أن تتكلم مع الناس، أن تفكر و تأخذ و تعطي. هذا بالطبع أفضل من التصفيق لعبدالله حمدوك و وجدي صالح. و أصبحنا نرى شيئاً فشيئاً دعوات للحوار و للتسويات.

طلاق 25 اكتوبر فرض على قوى الثورة البحث عن شرعية جديدة، شرعية سياسية هذه المرة، لا تكتسب بالهياج و الصراخ و إنما بالخطاب و الطرح العقلاني. و هذا جيد للساحة السياسية.

السلطة دائماً يجب أن تكون في موضع المتهم، و ليس البطل، و الجماهير يجب أن تكون ضد السلطة، و ليس في صفها. هذا هو التناقض الذي يقودنا إلى الأمام. و هو ما سيحدث.

حليم عباس



تعليق واحد

  1. يا سيد حليم هل انت مع الديمقراطية وحقوق الانسان ام مع من لايؤمنون بها ابدا .وبعدين كثيرين ان عدد التابعين للحرية والتغير بالحكومة اقل بكثير عن حتي جماعة اتفافية جوبا . وبعدين السلطة سياسة ولا احد يستطيع ان يحكم وهو غير سياسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *