منوعات

شنفت الآذان بعد غياب (هلا ٩٦) .. فك قيود أسر (الأثير)


عادت إذاعة هلا ٩٦ لمعانقة جمهورها مجدداً بعد غياب بأمر السلطات ابان الانقلاب العسكري دام أسابيع طويلة، فيما عمت الفرحة متابعيها ومعجبيها الذين أصابتهم حالة من الضجر والقلق بسبب الغياب مع سبق الإصرار والترصد وافتقادهم لمتابعة كثير من البرامج الاجتماعية والإنسانية والخدمية التي جعلت علاقتهم اقوى مع مقدميها.
قيد الاسر
ظل القائمون على أمر الاذاعة والعاملين فيها في حركة دؤوبة وإصرار كبير لعودتها عبر الأثير مرة اخرى، لم يهدأ لهم بال وهم يسعون بشتى الطرق لعودتها للبث كما تصدرت شبكة الصحفيين المشهد تضامنا معها رفضا لكبت الحريات وتكميم الافواه.
آخر تلك المساعي كانت الوقفة الاحتجاجية التي نظمتها شبكة الصحفيين والتف حولها العاملون بالاذاعة وأصدقائها والمتابعين لها لفك قيد الاسر الذي كبلت بها رافعين شعارات منددة لكبت الحريات.
سراح الأثير
كانت النتيجة سريعة بان عادت هلا ٩٦ للبث مرة اخرى وسط فرحة كبيرة بعد ان ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بخبر عودتها وقام الأغلبية بتقديم التهاني عبر بوستات على صفحاتهم الشخصية، في الوقت الذي توافد فيه البعض على مباني الاذاعة للتهنئة، مؤكدين حبهم وعشقهم الكبير للإذاعة بتضامنهم الذي كان واضحا من خلال استنكارهم للسلوك البربري الذي قمعت به الاذاعة.

بيان العودة
من جانبها أصدرت الاذاعة بعد إطلاق سراحها بيانا شكرت من خلاله كل الذين وقفوا معها في محنتها وخصت بالذكر جمهورها ومتابعيها وشبكة الصحفيين على دورها الكبير في مناهضة الظلم وثباتها علي مبادئها.
كما قدمت الشكر لثورة ديسمبر وثوارها الاماجد، كما شكرت شركاء الاذاعة من الشركات التجارية والمعلنين.

اختتمت بيانها: (ستظل هلا ٩٦ صوتا يقابل السمع بالود والاحترام والتقدير، فالصوت منكم ولكم والشكر لله من قبل ومن بعد)

الخرطوم / محاسن أحمد عبدالله
صحيفة السوداني