مقالات متنوعة

عبد الله مسار يكتب: استقالة د. حمدوك (٢)


قلنا إنّ د. حمدوك جاء الى وزارة الفترة الانتقالية محمولاً على ركائز:
١ / الخارج صناعةً وتدبيراً وتجنيداً.
٢/ المؤتمر الوطني تلميعاً.
٣/ الثُّوّار تأييداً وقبولاً على الأمر الواقع.
وظل حمدوك يرى بغير عين السودان، ويعمل خارج المنظومة الوطنية، ويمني نفسه بإنجاز دُون أن يعمل له!
وقلنا تلقّفت د. حمدوك حاضنة سياسية هشّة بدون رصيد جماهيري سرقت الثورة من الثوار الحقيقيين غير الحزبين، وأبعدت كل القِوى الحزبيّة والمُجتمعيّة والأهليّة ومنظمات المجتمع المدني، وانفردت بالحكم لما يقارب السنوات الثلاث دُون أن تُقدِّم شيئاً لصالح الوطن.
إذن د. حمدوك جاء الى الوزارة مُحمّلاً بأوزار وأثقال آخرين، فهو لم يكن مطلق اليدين ولا صاحب قرار ولم يجد سنداً سياسياً ولا جماهيرياً.. الآن ذهب حمدوك من الوزارة وقيل إنّه غادر البلاد!!
ثم ماذا بعد؟
مطلوب تعيين رئيس وزراء عاجل من ذوي الكفاءة والخبرة، ومن غير حَمَلَة الجنسيات الأجنبية، ومن غير المحسوبين على دوائر المخابرات الخارجية ويكون صاحب كاريزما، ووطنياً وغير مُتحزِّب، وله خبرة ودراية في العمل الوظيفي والعام، ومواصلاً أهل السودان ترحاً وفرحاً.
والاستعجال مُهمٌ الأخ الفريق أول البرهان، لأنّ السودان الآن مأزومٌ وبه هشاشةٌ أمنيةٌ عاليةٌ، وكذلك بغض وكراهية وسلاحٌ مُنتشرٌ، بل فيه تدخلٌ أجنبيٌّ سافرٌ في الشأن السوداني.. ولذلك يعيش السودان في أُفقٍ مسدودٍ!!
حيث إنّ المظاهرات مُستمرّة وأوقفت الحياة وعقّدت المشهد السياسي، ولذلك هذه الحيرة تحتاج الى حلول عاجلة، أولها أن يتم وفاقٌ سياسيٌّ عاجلاً يجمع الصف ويُوقف الشحن والاستقطاب الحاد الذي يجرى الآن، وكذلك يُوقف التدخل الأجنبي ويودي إلى استقرار الفترة الانتقالية.
وكذلك من الأهم أن تنتبه القوى السياسية الى أهمية استقرار الفترة الانتقالية، وان تتناسى مصالحها الحزبية وترفع من مصالح الوطن، وتعطي الوطن الأهمية الكُبرى، هنالك أحزابٌ تعمل لصالحها وتريد أن تكسب في هذه الفترة. ولذلك مطلوبٌ أن نعمل جميعا لاستقرار الوطن.
ولذلك أهم شيء الآن الوفاق الوطني، وإلا باقي السيناريوهات سيئة، منها اضطرابٌ أمنيٌّ يقود إلى حرب أهلية، أو انقلاب عسكري، أو تدخل أجنبي مُباشر بتفعيل البند السابع لبعثة الأمم المتحدة في السودان أي (استعمار مُباشر) على طريقة العراق، أو فوضى عارمة تُقسِّم البلاد!!
هنالك اتّجاهٌ للوفاق الوطني ومُصالحة وطنية تقودها امريكا لتجمع كل القِوى السياسية بما في ذلك المؤتمر الوطني لتستقر البلاد.
ليستفاد من إمكانيات وموقع وموارد السودان، الآن يجب أن نجتمع مع كل القِوى السياسية والمجتمعية والأهلية، ونتّفق على برنامج وطني للفترة الانتقالية لنحقق المدنية بعد الانتخابات.. أيضاً من الخيارات، إقامة انتخابات ولو رئاسية عاجلة.
إذن، يجب أن نُفكِّر جميعاً بوعي وإدراك لتجاوُز المحنة السياسية التي تعيشها البلاد، وإلا حتماً السُّقوط في الهاوية!!
الأمر يحتاج لعقلانيين أصحاب حكمة ورأي وتبصُّر وتدبُّر ورفع الحس الوطني قبل أن ندخل في عنق الزجاجة.

صحيفة الصيحة


‫8 تعليقات

  1. مفتاح الحل للازمات بالوفاق والمصالحة وبما ان الحزب الشيوعي لا يقبل بالمصالحات وجب ابعاده وطرده من كل العمل السياسي الي حين الانتخابات ويجب ان يترك ليدخلها منفردا وبذا ينجح برنامج المستقبل الدولة السودانية المنشودة.

  2. مطلوب رئيس وزراء لا يحمل جنسيه اجنبيه وليس لديه مخابرات اجنبيه كي يعمل في يد الذين ينصاعون لمخابرات السيسي والإمارات والسعوديه وإسرائيل وروسيا ورجل أوربا المريض. وسوف تجتمع كل الأطراف والمؤتمر الوطني حتى يتسنى لبنى حاسد ان يحكم بهدوء من غير غاغا من الذين يريدون الحريه والعدل والمساوه حتى في اعتصام الموز والخيم الجديده ويتم تصدير ثرواتهم وأبنائهم عبيد ومرتزقه رخيصين للاسياد وتشويه الإسلام على يد الكيزان ويتم خراب سوبا على يد العقليه الرعويه باسم الدين ويفرحون المصريين واقتصادهم يذداد قوه بالرغم من الكرونه التي دمرت الليره التركيه من عدم السياحه. لسه نفسكم فاتحه لشراء الفلل والقصور في دبي وتركيا ومصر الجديده والشعب جيعان بسبب مزاج الجبهجيه الممحونيين المخانيس الانتهاذيين لعنة الله عليكم دنيا وآخره

    1. اكيد لست ام الشهيد لان من يحمل هم الشهيد يتعفف عن لعن اخوه في الوطن حتي لو اختلف معه… الفاروق هو كاتب الرد وليس ام الشهيد

  3. التباكى على السيادة اتهام لمجلس السبادة لكن مسار يعاين فى الفيل ويطعن فى ضلو….الكاتب يبسر بوفاق برغبة امريكية كأن امريكا جمعية خيرية

  4. وفاق ومصالحة وطنية لجمع القوى السياسية بمافيها المؤتمر اللاوطني..دي أمريكا بتاعت إعتصام الموز يا,,ظلوط,, ديك أم الحسن..!