رأي ومقالات

سلطة إنتقالية كل ماقدمته للبلاد بعد سنواتها العجاف أن كشفت ظهر الشرطة السودانية


الشرطة السودانية بكافة أجهزتها أمام إمتحان عسير ومهمة نبيلة ..أن تلقي القبض علي قاتل العميد الشهيد بريمة وتكشفه لكل جماهير الشعب السوداني وتميط اللثام عن الوجه الشرير الذي يقف خلف تدبير عمليات القتل الممنهجة لقادة وضباط وجنود الشرطة السودانية ..

إنها مهمة اللحظة وواجب الكرامة وحق الزمالة للعميد الشهيد أن يتم ضبط وإعتراف القاتل وتقديمه لمحاكمة تكون عظةً وعبرة لمن دونه من عتاة المجرمين وشذاذ الآفاق الذين يمتطون ظهر التظاهرات مدفوعة القيمة لترسيخ واقع الفوضي والخراب في السودان ..

هذا هو واجب الشرطة اللحظة ..أو أن يحمل كبار الضباط أكفانهم عند الخروج المرة القادمة لحماية سلطة إنتقالية كل ماقدمته للبلاد بعد سنواتها العجاف أن كشفت ظهر الشرطة السودانية وجردتها من سلاحها الشخصي لأجل خاطر وثيقة مزقتها شظايا الثورة المصنوعة ولم يعد لها صاحب ولا صاحبة ..

أليس عجيباً أن تفقد الشرطة السودانية خيرة ضباطها وجنودها دفاعاً عن وريقة لم يعد لها متواثقون ولا حرية لا تغيير؟!

عبد الماجد عبد الحميد



‫3 تعليقات

  1. الرحمة والخلود لكل الشهداء من أبناء الوطن، لمصلحة من سلسال الدم، فهل هو من أجل للوطن أم من أجل السلطة، في الحقيقة وفاة العميد بطعنات لأمر جلل عميد قائد ودونه رتب وجنود ياتمرون بأمره لشئ يربك الفكر والعقل، تسدد له طعنات ومن هم دونه هل ولو الادبار أم أن الأمر مدبر لغايات يعلمها علام الغيوب.

  2. 🔴 الفوضي والغلاء تعم البلاد والبرهان المسؤول الاول

    الحصل والحاصل منذ قدوم قحط العلمانيه وقطيعها فوضي ..يتحمل البرهان اكبر المسؤوليه لوحده كونه حاكم السودان …يا انهي الفوضي فورا بحظر التجوال و اعلان حكومه تسير اعمال لمده قصيره جدا ويعلن عن الانتخابات المبكره ..او يتنازل ويعتذر ويسلم الرايه لمكحل الشطه من اسود الجيش
    انتهي
    🔴SGS NEWS ✔
    Jan 13
    22
    ✒/ راصد

  3. علي الجيش السيطرة الكاملة علي مقاليد الحكم وكفايه اعطاء هولاء الشرزمة ما لا يستحقوه علي البرهان الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بهيبة الدولة وكفايه دفن الروؤس في الرمال يجب تحذير السفراء الاجانب الذين اصبحوا يتدخلون في كل شي حتي اصبحنا نراهم يزورون منازل الجرحي والقتلي
    يجب تحذيرهم او حتي طردهم ويجب كذلك التضيق علي قنوات السجم التي تحرض وتستضيف العملاء وكذلك السودانيين الذين يعملون في تلك القنوات نراهم يمرحون ويقدمون كل الاشياء القبيحة التي تضر بالبلاد والعباد لا يوجد ما يسمي مجلس سيادة مدني فبعد تصحيح المسار في اكتوبر فقد انتهت ما يسمي بالوثيقة الدستوريه فان لم يستطيع البرهان ان يتحرك فعليه يستقيل وافساح المجال لابناء قوات الشعب المسلحة الاشاوس
    كل الذي يحدث الان يتم بفعل قحت وكلابهامن شيوعين وبعثين فان ارادوا حمل السلاح فقد سبقهم الذين حملوه ورجعوا منكسرين للقوات المسحلة الان يتم شيطنة القوات المسلحة والشرطة وخلق فتنة لا تحتاج الي دليل فخدعة الدعم الاجنبي واعفاء الديون تلك الاغراءت فقد اصبحت من الماضي فالدول المانحة تعاني والاقتصاد العالمي يترنح فاصبح العالم يبحث عن الغذاء
    والسودان يستطيع ان ينهض زراعيا فكل المنتجات الزراعيه اصبحت اسعارها في السماء اما الاعتماد علي الغرب وكذبة الدول المانحة لن تمنح السودان مليما واحد حتي يتجزا السودان الي عدة دول احذروا الخنزير الالماني المدعوا فولكر فهو يعمل علي تفكيك السودان ولا يحتاج الي طفل لكي يفهم الاعيبه ومكره ودهاءه
    اذا لم يتحرك البرهان خوفا او طمعا في كرسي علي ابناء قواتنا المسلحة التحرك وسجن البرهان او حتي قتله او نفيه فقد اشتعلت النيران ونتمني ان تخمد قبل ان تاكل الجميع فقانون الطواري الذي يطالب فولكر بشطبه يجب تفعيله ويجب عمل محاكم ناجزة في كل الشوارع والاحياء كما كان يفعل البطل السابق جعفر نميري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *