اقتصاد وأعمالمدارات

مليار دولار من شركة سعودية لتشييد مطار الخرطوم الجديد


التقت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي بالسودان “أحلام مدني مهدي” بوفد مجموعه شركة سنين السعودية برئاسة الدكتور أحمد عبدالرحمن الباشرجي رئيس مجلس إدارة الشركة، وبحث اللقاء مجالات الإستثمار المختلفة.

مبديا رغبه المجموعة بمشاركة عد من رجال الأعمال من الكويت، الإمارات، أمريكا و، تركيا العمل في إنشاء مطار الخرطوم الجديد بتكلفة بلغت مليار دولار بجانب ذلك إنشاء شركة طيران خاصة وكذلك الإستثمار في مجال الفنادق والسمسم والثروة الحيوانية.

وبحسب صفحة ومجلة طيران بلدنا ثمنت وزيرة الإستثمار الدور الكبير الذى تطلع به المملكة العربية السعودية بالسودان في المحافل الدولية والإقليمية بجانب دورها في الإطارين الاقتصادي والانساني، وأشارت الى أن الاستثمارات السعودية تعتبر من أكبر الاستثمارات بالسودان، مؤكدة جاهزية وزارتها لاستقبال هذه الاستثمارات وتذليل كافة المشاكل والمعوقات التى تعترض عمل المجموعة.

الخرطوم (كوش نيوز)


‫11 تعليقات

  1. دخل المطار بالسمسم و الثروة الحيوانية شنو ؟
    دي ما هي الا طريقة جديدة لسرقة المنتجات السودانية ( حنبني ليكم مطار هاتوا المنتجات السودانية ) و بعد ما ياخدها يكون المطار زي اليافطة بتاعت مطار صالحة …. عالم ما بلاش ضحط علي الذقون لكن ما دام مافي البلد حسييب ولا رقيب كل زول يسرق بطريقتو اصلو ما حد يهتم اذا كان قادة البلد حرامية

  2. من المعلوم أن الاستثمارات العربية في السودان خلال الخمسين سنة الماضية تمثلت في شركة سكر كنانة ولم تزد عن ذلك ! قامت حكومة الإنقاذ بمنح معظم الدول العربية ملايين الأفدنة ولم يتم إستثمار فدان واحد منها على مدى ثلاثين عاماً وبالعكس من ذلك بعد أن كنا نحلم بسلة غذاء العالم أصبحنا نحمل قرعة غذاء العالم ونتسول غذاءنا من ذات الدول التي تملك ملايين الأفدنة في بلادنا ! تأسست المنظمة العربية للتنمية الزراعية والتابعة لجامعة الدول العربية في العام 1970م ومقرها السودان ، لم تقم حتى يومنا هذا بتنفيذ أي مشروع !. ولأننا متمسكون بموروثنا السذاجي فإن مسئولينا ما زالوا يرددون بأن كل دول العالم أبدت رغبتها في الإستثمار في السودان في كل المجالات . وبعد أن فشلنا في إنشاء مطار جديد على مدى عشرين عاماً علماً بأن مثل هذه المنشآت لا يتجاوز إنجازها 36 شهراً ! الآن بدأت مرحلة جديدة من السذاجة لنصدق أن شركات من الكويت والإمارات والسعودية وتركيا وأمريكا ستقوم بإنشاء المطار الجديد ، نعم شركات من كل أنحاء العالم لإنشاء مطار واحد فقط !! بعد ذلك ينتقلوا للإستثمار في الثروة الحيوانية والسمسم والفنادق ( سمك لبن تمر هندي ! ) صحيح الدنيا منى وأحلام !!

  3. السعودية لا تريد ان تبني المطار ولكنها تريد فقط منع غيرها من بناؤؤه تماما كما فعلت مع المليون فدان التي اعطيت لها

    1. انا لو محل السعودية ما بستثمر نهائي في السودان
      ياخي بضيعوا قروشكم ساكت لانوا المواطنين فاكرين انوا المستثمر قاعد ينهبم
      ياخي العالم كلو قاعدين يستثمروا فيهو لمن جو السودان بقى نهب
      نصيحتي للسعودية امشوا اشتروا نادي تشيلسي بجيب ليكم ملايين الدولارات افضل لكم من الزراعة الكلها مشاكل وحسادة

  4. صرخة شعب السودان الكادح

    لصوص الأراضي والمال العام
    بالمليارات اصبح رأس مال عدد من لصوص الأراضي الذين وضعوا خططا محكمة للاستيلاء على عدد من الاراضي السكنية والمساحات الزراعية وبعد ذلك تحويلها إلى قطع سكنية محكمة للاستيلاء عليها، ومع تقديم البلاغات إلى النيابات للتتحرى في البعض وشرطة مباحث الاراضي في كل مرة تمسك خيوط خطط اللصوص الكبار.
    ولا تلقى بالا ويتم حفظها أو تبقى حبيسة الإدراج، وتبدا القصة بتزوير احكام قضائية من محكمة تمكنه من الاستيلاء على منه ضخم وسط الخرطوم أو مساحات وقطع أراضي زراعيةاو سكنية ، حيث تستغل مستندات وأوراق ثبوتية مزورة تستخدم في عمل اعلام شرعي لاثبات ورثة لشخص ما متفق معه على ذلك بولاية الخرطوم يكون شريكا في العملية وبالفعل يتم عمل الاعلام الشرعي بمحكمة جزئية ف غفلة متعمده من الجهات الرقاببة التي تصدر حكمها بتوريث المبنى أو الاراضي ويأتي الجزء الثاني من الخطة التي تتلخص في احضار معتاد اجرام اخر من احدى ولايات السودان الذي يرفع دعوى امام المحكمة الجزئية الخرطوم ويدلى فيها بان العقار وهبه له صاحبه قبل وفاته وبالتالي تقوم المحكمة الجزئية باستدعاء المعتاد الاول الذي قدم اعلام ورثته بالهبة امام المحكمة وعقب الاقرار بالهبة تقوم المحكمة الجزئية بمخاطبة مسجل الاراضي لتعديل سجل المبنى لتصبح باسم الموهوب له وهو المتهم الثاني وعقب اكتمال الاجراءات يقوم المتهمون بالبيع بمبالغ تقدر بمئات الملايين من الدولارات وبعد ان تتوافرت المعلومات لمباحث الاراضي والجهات الرقابية بالدولة السودانية يتم غلق الملف وتتم حفظها، وطبقا للمصادر فإن تلك العصابات تضم شبكة إجرامية من كبار الموظفين بالمساحة وتسجيلات ومفتشي الأراضي ومديرو عموم ونظاميين بمكتب الوالي ووزير التخطيط ومسؤولين بالحاسوب فانهم نفذوا عمليات تزوير لقضايا ميراث وهمية استولوا من خلالها على قطع ارض تخص حكومة السودان وقاموا ببيعها بملايين الدولارات، اللذين ينفذون عمليات غير شرعية استولوا من خلالها على اموال طائلة من قوت الشعب الكادح بإستخراج شهادة بحث لاغراض التأكد والبيع صحيحة وبكامل اختامها وتوقيعاتها الا انها لا تستند لمرجعية او أي ملف في سجلات الاراضي وعندمايذهب المشتري والذي قد يكون متواطئ هو الآخر حيث يقوم بدفع الأموال الطائلة لهؤلاء بطريقة غير شرعية في سبيل الوصول إلى قطعة الأرض الي تلك الشبكة الإجرامية مصلحة الاراضي يتبين ان الارض تتبع لحكومة السودان وتبين ان مستنداته ليست لها مرجعية ومن خلال التقنية.
    طبقاً للمصادر فان هنالك نظاماً الكترونياً بأرقام وعمل محوسب ومقنن للاراضي بأسماء القطع ومالكيها ويأتي مسؤل الحاسوب بتسريب مستندات عن قطع ومساحات الاراضي التي تستخدم لهذه العمليات المشبوهة وفي هذا الملف نعرض مثال واحد فقط لكي وان كان صغير لكي تتعرف ا على الكم الهائل من المسؤولين المتورطين ف هذا الملف
    فالرئيس السابق هو وأسرته متهمين بأنهم قد استحوزوا واستولوا على شريط الأرض الممتد فى كافورى والذى ترك فى المخطط ليكون للخدمات من مدارس ومستشفيات وغيره وأن صاحب الملك عزيز كافورى لم يعوض عليه باعتبار أنه للخدمات وتبرع به.
    فالجدير بالذكر أن كل من يتولى منصبا أو حتى كان
    موظفا صغيرا بالحكومة يودع اقراراً بابراء ذمته قبل أن يباشر عمله ويبقى السؤال هل النائب العام تحقق من أن كل ما كتبه المسئول أو الموظف الصغير فى أقراره يملكه؟ أم كتبه احتياطى لينهب عليه؟ ام كتب القليل والذي ينهبه يودعه باسم آخرين من أقاربه وهل حدث أن راجع النائب العام ممتلكات أى من المسئولين بعد ان فارق المنصب
    ليتأكد أذا كان قد أفسد أم لا؟
    ف الفساد أصبح مقنن بواسطة الدولة ومحمى بها وهو يضرب بأسلحته معظم الدستوريين والتنفيذيين والتشريعيين وأقربائهم وأبنائهم وأصدقائهم وهو ظاهر للعيان فى ناطحات السحاب فى السودان الفقير الذى يعيش معظم شعبه تحت خط الفقر المعروف عالمياً،فكيف يكون الحكم؟
    فالفساد ياساده تحسمه كلمة واحدة دونما أن تكون محتاجة الى مستندات أو وثائق وهى من اين لك هذا؟ وهنالك قانون من اين لك هذا وقانون الثراء الحرام يجب أن يفعل ع الكبير والصغير وعلى الرئيس والمرؤس، ويعين على تلك الجهات الرقابيةأمناء هذه الأمة الذين شهد لهم بالأمانةوالكفاءة والنزاهة لا يخافون فى الحق لومة لائم.
    وإحدى ملفات الحي الراقي التابع لمنطقة المجاهدين بالخرطوم نجد أن المواطن شعيب أحمد تركي امتلك فيه عشرة أفدنة زراعية بالوسائل السابق ذكرها علما بأنه لا يمتلك اي عمل يؤهله لتلك الثورة والذي يقيم ف منطقة اركويت ومن خلال تلك الشبكة الإجرامية امتلك تلك المساحة وتم تحويلها إلى منطقة سكنية والان يبيع فيها قطعة قطعة حيث يبلغ سعر المتر الواحد من ثمانمائة دولار إلى ألف دولار فمن أين حصل عليها وكيف يتسنى له البيع الا مما سبق تبيانة ولمعرفة المشبوهة بمدير الأراضي السابق بمنطقة المجاهدين المدعو إبراهيم أيوب ومدير المساحة محمد سليمان وآخرين حصل ع شهادة بحث وف الأساس أن تلك المساحات هي أراضي ملك للدولة، وأيضا أراضي منطقة المدرعات المسماه حاليا بحي غزة من الذي باعها ومن الذي اشتراها فأين الحساب بعد تفكيك لجان التمكين ف الفترة الأخيرة أصبحت شبكات الإجرام تظهر على الأفق مرة أخرى لتبيع الأراضي وتصوغ الإجراءات بسهولة دون أي رقابة

  5. اهه المطار الجديد ده !! ياهو الورا الفتيحاب السمعنا الراجل الما كيشه( أيام عزو الولت ) اشتري الواطه حوله كلها ولمسافة نظر زرقاء اليمامه وسجلها وناس الارض ماناقشين ولا ده مطار تاني !!

  6. قد تفكر السعوديه وغيرها بالاستثمار واني لها من الناصحين مع فكي جبريل صاحب الاحقاد الدفينه وحميرتي الامي وبرهان الاخطل سيتم سرقه هذه الاموال ..كفو استثماركم ودعو السودان يموت بسلام فعند موت المريض يقتل مابداخله من فيروسات ولكتريا

  7. مبديا رغبه المجموعة ……………………………..

    انتى ذاتك ياوزيرة الهنا … ابدى ليهم رغبتك … وتمو الشغله خيالات

    عالم وهم

  8. هذا النوع من الاستثمار يجب سن قانون يمنع الأجانب من الدخول فيه و يجرم من يثبت بالدليل القاطع قد ساهم بامواله فيه و يكن الحكم هو الاعدام و مصادرات الاصول.
    هذا الاستثمار يكن خاص بالمواطن السوداني فقط لانه يمس السيادة الوطنيه اما الاستثمار في شركات تقديم الخدمات و المناولة الارضية فلا مانع من دخول الاجانب فيها كل حسب مقدرته و جودة عمله و اسعار عرضه.

    ي جماعة و الله نحن السودانيين المطار لا يغلبنا لكن الحسد و عدم الوطنية و البخل هو السبب.
    فقد كتبت كثيرا عن هذا الامر منذ اكثر من ٢٠ عام ايام المنتديات ثم و بعد تطور خدمات النت و انتشاره تناقشت مع العديد من ابناء بلادى من مختلف المناطق و نحن في المهجر عبر التولك روم و الاسكايبي و ثم الفيسبوك و غيرها.
    كانت فكرتي هي ان نتوافق على مشروع النهضة بسودانير و بناء المطار و الزراعة على ان يتم اختيار الاسماء و عرضها عبر النت لكن مواطن سوداني قلبه على الوطن داخل البلاد و خارجها و نطلب المساهمة تبدا بمبلغ اقله ٥ الف دولار و الدفع اما مرة واحدة او شهريا او دفعات على الا تتجاوز المده ٥ سنوات لاكمال المبلغ العدد المستهدف حوالى مليون مساهم سوداني و بعد التوافق على الشروط و كل شيء يتم عبر القنوات الرسميه و يكن الضأمن هو البنك المركزي السوداني و الذي سوف يقم بصدار السندات و ايصالات الدفع بعد القيام بعملية تسجيل و حصر المساهمين بالطرق القانونية و كل حسب مكان اقامته و عمله سوى كان داخل البلاد او خارجها.

    الان اوجه حديثي عبر هذا الموقع لكل من قلبه على وطنه سوداني و سودانية من مستعد منكم ان يشاركني الفكره!؟!
    منى الفكره و امساهمة التي سوف نتفق عليها و منكم انتظر البداية و التحرك لعمل اللازم.
    قسما بالله العظيم اذا تم الاتفاق بيننا كشعب وطني في اقل من عام سوف نمتلك افضل اسطول طيران و مطار من اكبر و احدث المطارات في العالم.
    فقط المطلوب منا هو الابتعاد عن الحسد و الحفر و العنصرية و الأنانية و البخل و الحقد و الغل و العماله للخارج.
    علينا فقط ان يكون شعارنا قلوبنا للوطن.

    ملحوظة

    المساهمة عبارة عن مبلغ استثماري بعد اكتمال بناء المطار و افتتاحه و بداية انطلاق الرحلات الحوية و الاستقبال و بعد نهاية العام الاول مباشرة تبدأ عملية توزيع الارباح بالنسبة لكل المساهمين ثم تنزل في حساباتهم عبر الطرق الرسمية المتفق عليها مسبقا.

    ي اهلي قولوا باسم الله و تحركوا فليكن شعارنا
    قلوبنا للوطن و نحن كأشجار التبلدي لا نحتاج للخارج و لا تهز جزوعنا الرياح و الاعاصير.

  9. السعودية فقط عليها تسلم المبلغ للحكومة وحكومة السودان تكلف الصين لانو الدول اسرار واسرار الدولة كلوا في ايادي صينية شوفوا االقصر الجمهوري الجديد بناءه السيد بشة حفظه الله بيادي صينية ومافي داعي ندخل الامركان او الاسرئلين المجرمين ديل يقوموا يبنوا لينا انفاق تحت المطار ويجيبوا لينا البلاء

  10. حلوة السيد بشة حفظه الله، والله لا أعلم هؤلاء الناس يكتبون بأي عقل ولأي جمهور ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟