منوعات

تحضير ارواح .. لعبة منتشرة تهدد حياة الأطفال


لعب آلاف الأطفال والمراهقين بالفعل لعبة “تشارلي ، تشارلي” ، ونشروا الكثير من مقاطع الفيديو التي تُظهر الطريقة التي يستحضرون بها روح المكسيكي المتوفى باستخدام قلمي رصاص، على وجه التحديد ، هناك قطعة من الورق مقسمة إلى أربعة مربعات مميزة بكلمة “نعم” و “لا”، في منتصف المربع ، يتم وضع قلم رصاص على خط الحدود ، وفوقه قلم رصاص آخر ، على شكل حرف x بعد ذلك ، يجب على الطفل أن يسأل بصوت عالٍ: “تشارلي ، تشارلي ، هل أنت هنا ، هل يمكننا اللعب؟”.

وفقًا لقواعد اللعبة ، إذا كان القلم الرصاص يتحرك ، فهذا يعني أن “روح تشارلي” قد اتصلت باللاعب ، ويمكن للطفل أن يسأله أسئلة يريد الحصول على إجابات لها، في نهاية اللعبة ، طلب الطفل من تشارلي التوقف قائلاً: “تشارلي ، تشارلي ، هل يمكننا التوقف؟” ، ويجب إلقاء أقلام الرصاص على الأرض.

ترى ساندا روشكا ، عالمة النفس، أن النشاط نفسه ، وأيضًا مقاطع الفيديو التي تروج للعبة يمكن أن تؤثر عاطفيًا على الصغار، “بعد رؤية أقلام الرصاص تتحرك ، يمكن لطفل صغير أن ينبهر بإمكانية إقامة اتصال شخصي مع ما يسمى الشياطين، ثم قد يتحول فضوله إلى ذعر سيؤثر على صحته العاطفية ، مع عواقب سلبية يصعب التنبؤ بها، في حالة المراهقين ، نتيجة لهذه اللعبة يمكن أن يشعروا بالحزن.

وحذر العديد من علماء النفس من هذه اللعبة، حيث أشاروا إلى أن الأطفال الذين اعتادو لعب هذه اللعبة تحدث لهم أعراض غير طبيعية، مثل رؤية الظلال وسماع ضحكات طفل غير موجود ورؤية الكوابيس والتخيلات ورؤية شبح الطفل “تشارلي” في خزانة الملابس، بينما البعض لا يتعرض لمثل هذه الأعراض وذلك حسب درجة التأثر بهذه اللعبة الغامضة.

صدى البلد