أبرز العناوينرأي ومقالات

قناة سودانية 24 كاسدة وخاسرة بحسابات البزنس والاقتصاد، فإنها أكثر بواراً وخساراً بحسابات القيمة الأخلاقية لمهنة الإعلام


• إذا كانت قناة سودانية24 كاسدة وخاسرة بحسابات البزنس والاقتصاد، فإنها أكثر بواراً وخساراً بحسابات القيمة الأخلاقية لمهنة الإعلام .. والأوفق والأجدي لمالكها رجل الأعمال النبيه والشاطر وجدي ميرغني أن يمضي في قرار بيعها للدعم السريع كما كان رائجاً لا أن يتركها لتكون مرتعاً لشُلّة من الإعلاميين والفنيين المسكونين والمهجّسين بحب ثورة ضاعت تحت أرجل العابرين وسارقي الثورات ولم يبق منها غير الشعارات وأهازيج ماتت مع أصحابها!!

• إن كان وجدي ميرغني حريصاً علي القناة كمشروع اقتصادي ربحي فعليه أن يعيد حساباته وهو العارف بأسرار النجاح في دنيا المال وأولها المغامرة !!

• والمغامرة في دنيا الإعلام أن تكون قادراً وبصدق علي تقديم الرأي والرأي الآخر في القنوات الخاصة بصدق وقناعة وليس كديكور تجمل به صوتك والصورة أمام المشاهدين !!

• حتي في هذه سقطت المجموعة التي تدير القناة من الداخل أول أمس وهي تستضيف الدكتور الشاب النعمان عبدالحليم والذي تم الاعتذار له وطرده من داخل القناة بصورة مهينة والمبرر أن أحد كوادر الحزب الشيوعي المقترح مشاركته مع النعمان في ذات الحلقة (وقف ألف أحمر) وقال إنه لن يشارك في حلقة أحد ضيوفها كادر من شباب حزب المؤتمر الوطني!!

• قبل أشهر كنت ضيفاً علي أحد البرامج الحوارية في القناة ، فوجئت بمقدمة شتم سياسي من العيار الثقيل .. قلت لمقدم البرنامج قبل أن أجيب علي أسئلته : أرجو أن تعيدوا النظر في كتابة مقدمات حلقاتكم السياسية ..هنالك فرق شاسع بين المقدمة المهنية للبرامج السياسية .. والمنشور السياسي!!

• حققت سودانية24 نجاحاً باهراً في عهد الكيزان لأنها كانت تحرص علي تحقيق شعارها الجميل ( بلد في شاشة) .. وذات القناة تتراجع بسرعة الصاروخ لأنها تخاف من شاشة البلد !!

عبد الماجد عبد الحميد

عبد الماجد عبد الحميد
عبدالماجد عبدالحميد