رأي ومقالات

الجزيرة .. ثقافة وإعلام ولكن


على الطريق الى وزارة الثقافة والإعلام بولاية الجزيرة استعظمت ثقل المشوار وانا استرجع ثقل الجزيرة في الثقافة والإعلام !

وذكرت في الإعلام على شمو وحسين خوجلي وعبداللطيف البوني وضياء الدين بلال ٤×٤ ولا أزيد !

وخطر على البال المنهك ببيانات الحرب خطاب عمر الحاج موسى لدى افتتاح تلفزيون الجزيرة عندما كان السودان جمهورية والنميري رئيسا !

ذكر عمر في خطابه الجزيرة التى أعطت وما انفكت -الفنانين والشعراء والأدباء /ابوعركى/ الكاشف/ محمد الأمين/رمضان زايد /رمضان حسن- ثنائي الجزيرة _ الجمعية الادبية والمهرجان الثقافي!

وعلى الطريق كان ينتظرنا الأستاذ عمر سيكا/ زميل مهنة وصاحب رسالة/ وعلى باب الوزير الهادي على بوب وجدت عددا من الدراميين والموسيقيين وبين يدي وزير الثقافة والإعلام كان السؤال الاتهام -اين الصحفيين ؟! ضحك الهادي وقال لي:-موجودين وكمن فهم المرمى البعيد للسؤال ذكر أنه منح من وفد للجزيرة من الإعلاميين دارا للإيواء مع مكتب في الوزارة لكل المبدعين القادمين من الخرطوم هذا غير خدمات العلاج والدعم العيني واضاف الوزير الهادي أن الولاية استقبلت وكالة سونا للأنباء وإذاعة بلادى ولديها مجلس تنسيقي للإعلام وان شراكة الوزارة مع الإعلام تشمل كل المجالات الصحة _الاستثمار _الأمن ولها في ذلك ورش ودورات مستفيدة من مواعين الثقافة والمتحف بالولاية

والوزير الهادى على يعدد مجهودات وزارته ذكرت له أن الجزيرة تحمل الكثير وتتحمل الكثير وان الإعلام الرسمي والخاص في الولاية لا يغطى كل ذلك وهناك تحدث السيد الهادي على عن ضيق ذات اليد وضيق الفكرة حول الإعلام وهي ليست مشكلة ولاية الجزيرة وحدها ولكنها مشكلة الدولة السودانية كلها والتى تشكو من الإعلام ولكنها لا تشكو إليه !
*سأعود

بقلم بكرى المدنى