رأي ومقالات

عمر عثمان: الجنجويد العاري!!


كلنا قد سمعنا من قبل بقصة الملك العاري الذي أوهمه نساج محتال بأنه سيصنع له رداء من ضوء القمر لم يلبسه أحد ولا يراه إلا الأذكياء فصدقه الملك وصدقته الرعية خشية أن تقول ان الملك عاري ولم ينطق بالحق إلا طفل لم يتعلم الخوف ولا النفاق.

حاول الجنجويد ارتداء زي مصنوع من ضوء القمر يخادعون الله والناس وما يخدعون إلا أنفسهم وقلة شايعتهم وصدقتهم.

ما فعله الجنجويد في مدينة المعليق من قتل وسحل ونهب وإذلال هو عين ما فعلوه من قبل في دارفور و الخرطوم… الخ لكن إذا كانت لهم في كل مرة ذريعة يصدقها من في نفوسهم مرض تارة بأنهم يبحثون عن ويحاربون الفلول وتارة أخري بأنهم يكدون كداً لأجل الديمقراطية ورفاه الشعب السوداني إلا أن مدينة المعليق كانت هي الطفل النقي الذي صاح ملء فيه إلا أيها العالم أن الجنجويد عاري من كل شعارته الزائفة و مواقفه الكذوبة المصطنعة.

في كل صباح تزداد الهوة بين الشعب السوداني و الجنجويد وجبال الغبن تكبر في كل يوم، ان ما فعله الجنجويد في مدينة المعليق لم يفعله المستعمر الإنجليزي.. ولن نسامح ولن نغفر.
#الدعم_السريع_منظمة_إرهايية

عمر عثمان