رأي ومقالات

ظاهرة التسول بعلم السودان


لابد ان نسمى كل شئ بمسمياتها، عندما تنافس باسم السودان في بحث علمي او بطولة عالمية تنافسية مشروعة ترفع بها شأن السودان، هنا من حقنا نحن كسودانيين الوقوف معك، وهنا أيضا ليس من حقك أن ترمى علم السودان في الأرض وتهين العلم !! لان أي تنافس عالمي متوقع فيه الربح والخسارة ولا بد أن تفتخر بسودانيتك ووقفتهم معك إذا ربحت وبالمقابل يجب أن تتقبل الخسارة بروح رياضية تجد بها احترام العالم ..

فتاة للأسف سودانية تقديم في سلطنة عمان، لا اريد أن اذكر اسمها لأنها لا تستحق ان تذكر اسمها اصلا، رمت علم السودان على الأرض بصورة مهينة بسبب جولة ربحية في التيك توك، وزعلانة لان منافسها الارتري فاز عليها، إذن أين المشكلة؟!!

بصرف النظر عن جنسيتك هل تمثل السودان في محتوى تنافسي يهم الوطن وفيها رافعة لشأنه؟!! ام محتوي التيك توك الخاص الذي لايهم احد غيرك، إذا كان محتواك العام لا يهم الوطن ورفعة شأنه عمليا او اقتصادية او رياضيا او اعلاميا او اجتماعيا، فهذا يهم اي سوداني، اما محتواك الخاص ومنافساتك الخاصة فلا يهمنا،

وليس من حقك وضع علم السودان لكي تكسب دولار او دولارين او أيا كان المبلغ كخلفية لك تتسول به، ومن حقنا كسودانيين أن نختار الاريتري او المصري او الفلسطيني إذا كان محتواهم أفضل من محتواك في صفحة التيك لان الأمر مادام ما كان محتوى خاص ولا يهم الوطن فصاحب المحتوى الافضل هو من سيربح بصرف النظر عن جنسيتك،

اما التسول بعلم السودان في كل ما هب ودب وفي فارغات لا يسمن ولا يغني من جوع ورمي علم السودان بكل اهانة عندما تخسر وكانهم مجبرين على دعم فشلك وعدم كفاءتك، فهذا سلوك نرفضه ونستهجنه جميعا لان العلم هو رمز البلد، وعنوانه، ويجب لكل سوداني غيور أن يغادر من صفحتها او أي صفحة جديدة تتسول بها لكي تكون عبره لها ولغيرها..

د. عنتر حسن