رأي ومقالات

فطورنا مع شباب حركة(مناوي)


*ضمن برنامج فطورنا معاكم للرفاق في حركة تحرير السودان/مناوي يتقدمهم الصديق العزيز الأستاذ عبدالعزيز سليمان القائم بأعمال وزارة الإعلام والثقافة بإقليم دارفور ورفاقه الكرام كان فطورنا اليوم وبنفقة سخية من رجل الأعمال الشاب خالد شمو*

*كانت أمسية دافئة بدعوة أسرة الصحافة والإعلام ببورتسودان تخللتها كلمات نافذة واحيتها ألحان الفنان حسين حكمة الذي يحفظ اغاني عميد الفن احمد المصطفى ويحفظ إلى جانب ذلك عن ظهر قلب كلمات خطاب كانت قد أرسله له احمد المصطفى رحمه الله وفيه من بعد الإشادة والوصية إذن للفنان حسين حكمة بترديد أغاني احمد المصطفى وهو الإذن المكتوب الوحيد بخط يد الراحل أحمد المصطفى والذي لم ينله حتى أبنائه المغنيين من صلبه!*

*في التنازع حول انتماء الفنان حسين حكمة ما بين المتمة والمناقل ونيالا قلت للحضور أن هذه المناطق لا انفصام بينها وأنها تمثل وحدة جغرافية وتاريخية وثقافية واحدة وأن من يستهدفوننا بالحرب اليوم إنما يستهدفون هذه الوحدة في الحياة والتى هم ليسوا جزءا منها لا جغرافيا ولا تاريخ ولا ثقافة ولو أنهم -قلت للحضور -كانوا معنا في هذه الليلة التى أحياها الفنان حسين حكمة لما استمتعوا معنا بألحان احمد المصطفى ولما تذوقوها اصلا*!

*أحسست بإلفة بالغة بين الصحفيين وأعضاء حركة تحرير السودان قيادة مناوي وقادة حكومة دارفور الذين حضروا الدعوة واعيد ذلك للمرونة والروح الطيبة التى يتمتع بها الأستاذ عبدالعزيز سليمان وهى روح لا تنفصم عن الروح الكلية لقيادة الحركة وحكومة الإقليم فحتى مناوي يتمتع بدرجة عالية من الحميمية والتواصل مع الآخرين بلا تكلف*

*تساقطت دمعات عزيزة وحارة من بعض الزميلات أثناء إفطار اليوم على ذكرى الغالية ست المدائن والعواصم الخرطوم الجميلة و تفرقنا على أمل أن يبدلنا الله قريبا لمة كورنيش البحر بلقاء على شارع النيل وحسين حكمة يغني* :-
*احبه واحب نوناته*
*نوناته الفي وجناته*!!

*بقلم بكرى المدنى*