رأي ومقالات

القتال بالطبول الجوفاء


إنتشر أن فضائية خليجية أذاعت تقريرا يتهم القاعدة بالظهور في مسارح القتال في السودان.
لم أشاهده ولكن المنتشر عنه أنه مقطع قديم خاص بالصومال.

إذن هنا لديك كحكومة ودولة ملف فيه إثبات واضح لا يرقى إليه الشك لرفع قضية ضد هذه القناة في المحاكم المختصة الدولية أو الإقليمية ، ومن المؤكد أنه توجد محاكم دولية أو إقليمية للتعامل مع هذا النوع من الملفات.

بدلا من خوض المعارك في ميادينها الحقيقية وبأسلحتها المناسبة نبدأ في التشتيت والإحتجاج وقرع الطبول والتنشين بعيدا عن الهدف المطلوب.

ماذا يفيد بيان الاحتجاج من وزارة الإعلام وماذا تفيد الحملات الاستنكارية ضد المذيعة السودانية التي أذاعت النشرة التي تضمنت الخبر ؟!

هذا كله فوران أجوف وأصوات الطبول مهما علت وارتفعت لا تردع من يستهدفك إن لم تزده إستخفافا.

معارك دونكيشوت …
لا أفهم ولا أتفهم الغضب والإنفعال ضد المذيع/ة السوداني/ة الموظف في الفضائيات عندما يذيع خبرا مزيفا أو ضد المصلحة السودانية إلا باعتباره معركة في غير معترك.

أين فضائياتنا ومراسليها الميدانيين وبرامجها التوثيقة الاستقصائية ؟
لو ذهبت كاميرات فضائياتنا إلى محلية كرري وحدها لوجدت عند النازحين المحليين مئات القصص والمآسي ومن شهود عيان.

نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا.

#كمال_حامد 👓