رأي ومقالات

على ضوء سيرة إستهداف إفطار البراؤون شباب السودان (المرعٍبون).. الرسالة وصلت !!


وقعت الاصابات بين صفوف أسر شهداء كتيبة البراء بن مالك أثناء الصلاة وفي الركعة الثالثه قبل السلام !! إستشهدوا وهُم يصلون …

تصحيح الأخطاء أثناء المًسيرٍ واجب ورفع الحاجب عن المُستتر ضروري ومُفيد لإعتدال الطريق أمام القادمين لإكمال المسير !!

على ضوء سيرة إستهداف إفطار البراؤون شباب السودان ( المرعٍبون ) سأبرُم إتفاق مابين قلمي ومصداقية الكلمه وصدق المسعى .. لأقول بأن اللسعة التي لاتقتُل تُفيد .. وتقود للإحتراس وتنبيه الناس من شرور الأنجاس .. لكي لاينسوا بأن الحال لايعلوه صوت فوق صوت القتال .. وللقتال أوضاعُ مختلفه ومن ضمنها الغدر الذي وقع !!

نُسدد ونُقارب ونضع مجاديفنا على ناصية القوارب سعياً لتقريب المسافات وتدارك الهنات منعاً لوقوع الآهات والتحذير مما هو آت !!

إن حدثت الإستهداف الذي وقعت ( لها مدلولات للخير ) رغم الإصابات والمفقودين !! لأنها حادثه تنبية وتحذير ورًبت على الأكتاف النائمه .. هي مؤشر ومصحح وموجه لطريق السلامه القادم لأنها حتماً ستحمل على أعقابها ساعات للعمل الدؤوب سعياً لسد الثقرات والفوارق ..
مابعدها سيكون أجمل مما هو قبلها لأنها ساقت النوايا وأعطت عنوان عريض بأن للتمرد نواة داخل أحياء وأحشاء الولايات الآمنه … مابعدها ستنتبه كل الولايات لأولوياتها

كسلا .. القضارف .. سنار .. نهر النيل.. البحر الاحمر .. الشماليه … لٍما يُعرف بالخلايا النائمه وأزيال التمرد الخائرة .. الظاهر المقصود هو لواء البراء ولكن مضمون الرساله أعمق مما يتصورون..

نعم وصلت الرساله وسيُحسٍن لجان أمن الولايات إستلامها وستنسل أعين الخونه ولن يستسلم أهل السودان وإن ماتوا جميعآ..
مازالت المعركة مستمره …
رحم الله شهداء السودان جميعآ …

✍️ تبيان توفيق الماحي أكد