منوعاتأبرز العناوين

البندقية أول مدينة في العالم تفرض رسوماً على السياح


بدأت مدينة البندقية الإيطالية يوم أمس تطبيق إجراء جديد يُعتبر سابقة عالمية، حيث يتعين على السياح الذين يزورونها لفترات نهارية قصيرة دفع رسوم قدرها 5 يورو وإبراز بطاقة دخول على شكل رمز استجابة سريعة. هذا الإجراء يهدف إلى الحد من الأعداد الضخمة للسياح، على الرغم من سعر البطاقة المنخفض وعدم تحديد عدد أقصى للزوار يوميًا. تأمل البندقية أن يثني هذا الإجراء عددًا من السياح عن زيارتها خلال الفترات التي تشهد أكبر إقبال.

مع هذا التطبيق، تصبح البندقية أول مدينة سياحية في العالم تفرض رسوم دخول مشابهة لتلك الموجودة في مدن الملاهي. تتزايد الحركات المناهضة للإفراط في السياحة، خاصة في إسبانيا، مما يدفع السلطات إلى العمل على التوازن بين راحة السكان والاقتصاد السياحي.

قال رئيس بلدية البندقية، لويجي برونيارو، خلال مؤتمر صحافي في أوائل أبريل في روما، إن هذه التجربة هي الأولى من نوعها في العالم. ومن المتوقع أن تتبع مدن سياحية أخرى مثل البندقية هذا الإجراء بسبب مشاكل السياحة التي تواجهها.

أضاف برونيارو: “هدفنا هو جعل البندقية أكثر ملاءمة للعيش”. في هذا السياق، قامت البندقية بمنع السفن السياحية العملاقة من الوصول إلى وسطها التاريخي. في فترات الذروة، يمضي ما يصل إلى 100 ألف سائح ليلتهم في البندقية، بالإضافة إلى عشرات الآلاف الذين يقضون فيها ساعات قصيرة من دون المبيت.

وفي المقابل، لا يتجاوز سكان وسط المدينة 50 ألف نسمة، وهو عدد في تراجع مطرد. بالنسبة لعام 2024، تطول هذه الضريبة الجديدة 29 يوما فقط تشهد تدفقا كبيرا للسياح، إذ «يبدأ التقويم في 25 أبريل وهو يوم عطلة رسمية في إيطاليا، ثم يتبعه كل عطلة نهاية أسبوع تقريبا من مايو إلى يوليو»، بحسب برونيارو الذي وعد «بعمليات مراقبة سلسة للغاية» و«عشوائية» و«من دون طوابير»، للتأكد من الالتزام بدفع الضريبة.

الأنباء الكويتية