رأي ومقالات

راشد عبد الرحيم: أسد السيرك

اصدر مجلس الأمن الدولي أمس قرارا دعا فيه قوات الدعم السريع لفك الحصار عن الفاشر و عدم إعتراض تحركات المدنيين و السماح بوصول المساعدات الإنسانية .
القرارات الدولية ينبغي التعامل معها بعقلانية دون هياج و عواطف .

القرارات الدولية تحتاج النظر فيها بحصافة و دراسة مسبباتها و اهدافها و فهم مواقف الدول المؤثرة في القرار .
الولايات المتحدة هي المحرك الاساس للقرار الذي إعترضت عليه روسيا .

امريكا حريصة علي المكون غير العربي في دارفور و تعمل لحمايته لمصالحها .
كما انها ليست حريصة علي مصير القوات المسلحة .
القرار يوجد مخرجا من هزائمه في الفاشر بإدعاء الإلتزام بالقرارات الدولية .

التمرد حاصر مدنا اخري و دخل أخري و اجرم فيها مثل بابنوسة و الخرطوم و الجزيرة و سكت مجلس الامن عنها .
القرار الاخير يمهد الطريق لفصل دارفور و امريكا ليست حريصة علي وحدة السودان بل تريد فصل دارفور و تخشي من سطوة القبائل العربية عليه .

روسيا أعترضت علي القرار بموقف قوي طلبت عدم االمساواة بين الحيش وغيره من قوات و عدم تمييع كلمة مقاتلين في الانسحاب لان الجيش هو المسؤول عن حماية المدنيين كما طلبت توسيع القرار ليشمل مدنا اخرى كالابيض و تنسيق العمليات الإنسانية للأمم المتحدة مع الحكومة و الجيش وقيادته.

امام السودان ان يستثمر القرار بقوة و ان تقوم القوات المشتركة بمواصلة عملياتها لدحر التمرد و إنهاكه و هزيمته .

القرار يتطلب موقفا قويا مع روسيا و المضي في تقوية العلاقة معها و الخروج من الاسر الأمريكي الوهمي فامريكا اصبحت كالاسد الهرم الذي يصلح لألعاب السيرك فقط .

راشد عبد الرحيم