جرائم وحوادث

تصحيح “خطأ تاريخي”.. ولاية أميركية تلغي 175 ألف حكم لتعاطي الماريغوانا

ولاية ميريلاند الأميركية تعتزم إلغاء 175 ألف حكم بحق أشخاص أدينوا في السنوات السابقة بتهمة تعاطي الماريغوانا، كما أعلن حاكم الولاية، ويس مور، في مقابلة نُشرت في صحيفة “واشنطن بوست” يوم الأحد.

الحاكم، الذي هو أول حاكم أسود لولاية ميريلاند، أكد أنه سيوقع مرسوم العفو هذا الاثنين بهدف “تصحيح عدد كبير من الأخطاء التاريخية”. من المتوقع أن يستفيد ما يقرب من مئة ألف شخص من إلغاء الأحكام المتعلقة بحيازة أو استهلاك الماريغوانا، بما أنها أصبحت قانونية ومسموح بها في الولاية، وتمت إزالتها من سجلاتهم الجنائية.

وأشار مور إلى أن الكثير من هؤلاء الأشخاص، خاصة من الأقليات العرقية، لا يزالون يعانون من عواقب مثل عدم الحصول على فرص العمل أو السكن أو التعليم بسبب تاريخهم الجنائي المرتبط بالماريغوانا.

ولقد أقرت ولاية ميريلاند، التي يبلغ عدد سكانها ستة ملايين نسمة وتقع على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، استخدام الماريغوانا لأغراض الترفيه وبيعها بالتجزئة عن طريق استفتاء في عام 2023.

دريك ليغينز، أحد المستفيدين من العفو، أعرب عن رأيه قائلاً “لا يمكنك معاقبة الناس بسبب حيازتهم للماريغوانا بينما تُباع بحرية في كل شارع”.

وقد سُجن ليغينز (57 عاماً)، بتهمة حيازة الماريغوانا في أواخر التسعينيات، ويقول إنه لا يزال يفقد فرص عمل بعد عقود من تنفيذ عقوبته.

وبحسب المدعي العام في ميريلاند أنتوني براون، ينطبق العفو على جميع المدانين بحيازة الماريغوانا، لكنه “يؤثر بشكل غير متناسب، بالمعنى الجيد للكلمة”، على السكان السود.

ووفقاً لصحيفة واشنطن بوست، يمثل السود 33% من سكان ولاية ميريلاند، لكنهم يشكّلون 70% من إجمالي الرجال المسجونين في الولاية.

وبحسب الاتحاد الأميركي للحريات المدنية، فإنّ احتمال توقيف شخص أسود بسبب حيازة الماريغوانا أكثر بثلاث مرات من احتمال توقيف شخص أبيض.

فرانس برس