منوعات

دراسة: جهاز يمكن أن يخفف من آلام “صدمة الحب”

وفقًا لتقرير صحيفة “غارديان” البريطانية، تم اكتشاف جهاز بشكل سماعات الأذن يتراوح سعره حوالي 500 دولار أمريكي، ويمكن أن يساعد في تخفيف آثار متلازمة “صدمة الحب” التي تتسبب في تأثيرات سلبية على الأشخاص المصابين بها.

تعد متلازمة “صدمة الحب” حالة نفسية تنشأ نتيجة تجربة سلبية في العلاقات العاطفية، ويمكن أن تحدث بسبب الانفصال، أو الخيانة، أو الإهمال، أو أحداث أخرى مؤلمة في العلاقات.

تترتب على هذه المتلازمة اضطرابات عاطفية مثل الاكتئاب والقلق والأرق وتقلب المزاج، بالإضافة إلى الأفكار الوسواسية وزيادة خطر الانتحار، وشعور بعدم الأمان والعجز والشعور بالذنب.

شارك 36 متطوعًا مصابين بهذه المتلازمة في إحدى الدراسات المتعلقة بهذا الجهاز. تم تقسيم المتطوعين إلى ثلاث مجموعات، حيث ارتدت كل مجموعة السماعات التي تعمل على توصيل تيار كهربائي خفيف مباشر عبر الجمجمة لمدة 20 دقيقة، مرتين في اليوم لمدة خمسة أيام.

في إحدى المجموعات، تم توجيه التيار إلى القشرة الفصية الجبهية الخلفية (DLPFC)، بينما تم توجيهه في المجموعة الثانية إلى القشرة الفصية الجبهية البطنية الجانبية (VLPFC). أما في المجموعة الثالثة، فلم يتم تشغيل السماعة.

وتشارك كلتا المنطقتين المستهدفتين في تنظيم المشاعر الطوعية، حيث أوضحت الدراسة التي نشرت في “مجلة أبحاث الطب النفسي” أن دراسات التصوير العصبي السابقة تشير إلى وجود صلة عصبية نفسية بين تجارب الانفصال والفجيعة، وأن مناطق محددة في الفص الجبهي متورطة بذلك الأمر.

وخلصت الدراسة إلى أن تحفيز الفص الجبهي الظهراني كان أكثر كفاءة من تحفيز الفص الجبهي البطني الجانبي.

وأوضح باحثون من جامعة زنجان في إيران وجامعة بيليفيلد في ألمانيا، أن التحفيز الكهربائي في الفصين “قلل بشكل كبير” من أعراض متلازمة صدمة الحب، و”خفف من حالة الاكتئاب والقلق”، وذلك مقارنة بالمجموعة التي تعرضت للعلاج الوهمي (وضع الجهاز دون تشغيله).

وبعد شهر من توقف العلاج، ظل المتطوعون يشعرون بالتحسن، وقال مؤلفو الدراسة: “هذه النتائج الواعدة تتطلب تكرارها في تجارب أكبر”.

الحرة