رأي ومقالات

أهم ما كشفت عنه معارك جبل موية لأهل السودان أهمية هذه المنطقة الحيوية

قلنا صباح اليوم إن معارك جبل موية ستنجلي لصالح الجيش والشعب السوداني ومن خلفهم أهل ولاية سنار الذين عاشوا ظهر اليوم لحظاتٍ عصيبة سرعان ماتبدلت تماسكاً خلف جنود القوات العسكرية والأمنية التي دحرت الهجوم المليشي علي جبال موية وقدمت قواتنا الباسلة عدداً من الشهداء والجرحي تقبل الله شهادتهم وشفي جراحهم.

أهم ما كشفت عنه معارك جبل موية لأهل السودان أهمية هذه المنطقة الحيوية والتي تخطط عصابة المتمرد البيشي منذ فترة للدخول والهروب عبرها إلي جنوب السودان وذلك لتوفير مخرج آمن من الحصار الذي تواجهه هذه القوات في قري سنار وماينتظرها من صعوبات خلال فترة الخريف القادم..

تكبدت عصابات المتمرد البيشي أعداداً كبيرة من القتلي والأسري.. ومن بين القتلي مقربين داخل الدائرة الضيقة للبيشي وكشف أسري العصابة معلومات غاية في الأهمية ستكون لها آثار إيجابية خلال الأيام القادمة.. ومما كشفته أعداد القتلي والأسري كيف تقوم مليشيا التمرد بتجنيد شباب القري والمناطق التي تدخلها وإجبارهم علي القتال في صفوفها..

رب ضارة نافعة.. اليوم تحركت قواتنا الباسلة إلي نقاط متقدمة داخل سكر سنار وقطعت خطوط إمداد مليشيا التمرد من جهة طريق مدني سنار حيث بسطت سيطرتها علي مداخل حاكمة وضعت مليشيا التمرد داخل كماشة في قري سنار الوادعة..

للمصائب والمحن فوائد ومزايا.. ومن مزايا ومحنة جبل موية اليوم أن تستشعر القيادة العامة للقوات المسلحة وقادة المخابرات العامة ومن قبلهم أهل ولايتي سنار والنيل الأبيض خطورة الوضع الأمني في محاور القتال والهشاشة الأمنية في سنار عامة ومحاور القتال عامة..
لقد إنجلت معركة اليوم نعم.. لكن التهديد لايزال ماثلا فالعدو لم يضع السلاح بعد وسيعاود محاولات الإنتحار علي قمم وسفوح جبال موية مرة أخري.. والحذر أن تبقي سنار يقظة وبإذن الله ستتكسر قرون العملاء والمرتزقة علي أسوار الحصون المنيعة للسلطنة الزرقاء..
نصرٌ من الله وفتحٌ قريب..

عبد الماجد عبد الحميد