رأي ومقالات

سؤال الحق حين يراد به باطل: “البديل شنو؟”

سؤال الحق حين يراد به باطل: “البديل شنو؟”
بالبنسبة للزول البيسفسط النقاش بسؤال الحق الذي يراد به باطل “البديل شنو؟”. ده تقول ليهو هاك البديل ده:
1. أوقف عمالتك للجنجويد مجرمى الحرب.
2. أوقف عمالتك للأجنبي الطامع في برنا وبحرنا وجوف أرضنا.

3. لا تبيع وطنك وسلامة أهلك لميليشيا أو أجنبي يدفع اجرك وتكلفة سفرك وطعامك فانت تاكل من جثث أهلك كغراب أو كلب ضال. نعم، الزمن مسغبة والتشرد حول العالم بلا مصدر دخل صعب لكن الحر يجوع ولا ياكل من بيع وطنه وأهله ولا يقبض ثمنا ولا شروى نثرية ورشة لتوفير المبررات لقتل وإغتصاب أهله أو أي إنسان لا تربطه به صلة. العيش في الخارج أو في الداخل علي حساب الغزاة المغتصبين يدخل في بند أكل لحم أخيك الميت وعلي حساب إغتصاب جارتك الطيبة .

4. بعد أن تقوم بكل هذه الخطوات أعلاه، فلنجلس لنتفاكر ونتوحد لبناء وطن.
5. لاحظ أن البند الرابع مشروط بتحقق البنود الثلاثة الأولي وفي غيابها لا معني له إذ يستحيل قيامه عبثا.

معتصم أقرع