فيسبوك

نزار العقيلي: (الخدعة)

لو اتحركت كتيبة مشاة و هاجمت العدو في اي موقع كلنا بنعرف بالخبر و الموقع و لو المدفعية ضربت كلنا بنعرف بالخبر و بموقع الضربة و لو الطيران قصف العدو كلنا بنعرف بالخبر و الموقع .. إلا ضربات اجهزتنا الإستخباراتية مافي زول بيشعر بيها و لا في زول بيقدر يعرف موقع ضربتها .. لامن ياسر العطا قال ( ايادي مخابراتنا طويلة ) كان صادق تماما” .

عن نفسي ما كنت بهتم لتحركات الجيش من هجوم و انسحاب و تكتيكات .. تركيزي و اهتمامي دائماً بتحركات و ضربات الأجهزة الأمنية و الإستخباراتية لانو دي هي الضربات المهمة جدا” .. و الضربات الإستخباراتية ما عندها لون او ريحة لكن عندها طعم بنشعر بيهو .. و طعمها بنشعر بيهو بين التصريحات المختلفة و على هوامش الأخبار العالمية و المحلية و في زوايا اوراق الصحف و بين السطور .. و اقرب مثال لآخر ضربات الإستخبارات بنلقاها في صراخ و هياج و حملات القحاطة الأخيرة ضد جهاز الاستخبارات .

كذلك الزيارات الاخيرة و القادمة لقادة و وفود الاقليم و العالم ح تكشف الكتييير و المثير .. في محللين اغبياء قالوا إنو رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد تراجع عن مواقفه و تصريحاته في الإيغاد .. و في الحقيقة مواقف أبي احمد من الأول كانت ( تمويه ) و غير حقيقية إطلاقا” ..

اساسا ( القرن الإفريقي ) ده بتاعنا و ديل اولادنا .. لغة جسد أبي احمد في لقاءه بالبرهان اكدت بانو الأتنين كانوا شغالين بي ( تناغم ) و سرية تامة .. ما شفتو حضن ابي احمد للبرهان كان كيف ؟؟ ده كان حضن بتاع شافع مبسوط من ابوهو ..

ده كان حضن بتاع عشيقة فاجأها حبيبها باعلان خطوبته .. أبي احمد طلع من البرهان مبسوط جدا” بي حاجة وافق عليها البرهان و فيها مصلحة للبلدين .. هدية بمناسبة خدمات ابي احمد الجليلة .. دي لغة الجسد بتقول كده .. و من المعلوم للعامة إنو قيادة البرهان للعربية و انفراده بابي احمد دلالة كبيرة على انو في حوار سري للغاية بين الشفت و الكاهن و دي واحدة من اكبر ضربات استخباراتنا في المنطقة و ممكن نسميها عملية بدر الكبرى الجزء التاني ..

لانو في الجزء الأول كان ارسلت مخابرات النميري بعض الضباط الاوهمو القزافي انهم معارضين لنظام النميري و القزافي قدم ليهم الأسلحة و الاموال و في النهاية اتفاجاء القزافي بانو اسلحته تم عرضها في احتفالات مايو .. حاليا السودان عندو اصدقاء عملو فيها اعداء لصالح كشف المؤامرة و استفادوا من العدو و افادونا .. عايتو لقاء البرهان و ابي احمد امبارح ح يكون عمل إسهال لبعض الدول و القحاطة و الحرب خدعة يا اصدقاء .
نزار العقيلي