عبدالعزيز المازري

الهلال يستحق الفخامة !


[SIZE=5]*والهلال كبير ويستحق التميز و (إسم ) الهلال علامة كبيرة يمكن أن يجني منها الهلال الكثير لينعكس ذلك المردود علي رعاية كبيرة شاملة للفريق الكروي ليشمل ذلك الرعاية الخاصة بتنقل الفريق داخليا فمن غير المقبول تماما أن يتنقل الفريق لأداء مبارياته المحلية أو تنقلاته من أماكن معسكراته في الفنادق وإلي المطار وغيرها بواسطة (حافلات / اتوبيسات ) مستأجرة لا تميزه ولا تحمل شعاره
*نعلم ان تنقل الفريق بهذه الوسائل المستأجرة لم يكن سنة أتت بها لجنة التسيير حتي يتم محاسبتها ولكن لم يفتح الله علي واحد من مجالسنا السابقة التفكير في تغيير هذا المفهوم ليكون للهلال وسيلة نقل ( بص ) للسفر للولايات أو (حافلة ) للتنقل داخل الخرطوم من والي الملاعب المختلفة الخاصة بالتمارين أو حتي للمطار
*مجلس الهلال الحالي طرق باب التسويق بقوة ولا ننكر هذا الامر ووجود شركة راعية للفريق في تنقلاته الداخلية توفر سبل النقل المريحة , ليس من الصعوبة بشئ وليس من الإستحالة أن يكون ذلك ! فلماذا لا يستفيد الهلال من التسويق عبر وسيلة النقل التي تحمل شعار الهلال الأبيض والأزرق مع وضع علامة تجارية للإعلان للشركات وهذا أسلوب متبع مع أكبر الفرق في العالم .
*علي ثقة تامة لو أن الباشمهندس عطاء المنان رئيس المجلس وصحبه الكريم أولوا إهتمامهم بهذه النقطة لتقدمت الكثير من الشركات لهذا العمل وتكون الإستفادة للهلال وتوفير مورد صرف اخر من المصاريف المنفقة في السفر وحتي يمكن لمجلس الهلال الذي يضم هؤلاء الرجال أن يوفر علي نفسه الكثير لو أمتلك نادي الهلال هذه الوسائل لتكون وسيلة تسويقية اخري تدر مورد ثابت للفريق بالإضافة لتوفير منصرفات تنفق في السفر
*الهلال يستحق فتوفير وسائل التنقل للفريق توفر المال المنفق والوقت وتجلب الراحة
*من أين نضمن سلامة وسيلة النقل المستأجرة لسفر الفريق وتوفر كل وسائل السلامة بها , ثم من أين نضمن توفر شروط الراحة للاعبي الفريق حتي يتمكنوا من أداء دورهم
*الاهتمام بالجزئيات الصغيرة يقود للأكبر وصولاً لفريق كبير نفتخر به والهلال كبير يستحق الكثير
*مجلس الهلال الذي أشتكي من المنصرفات ويريد توفير الدعم للفريق هذه طريقة لا تكلفكم غير الإعلان عنها وستجدون مليون فرد أو شركة تريد أن تعلن من خلال الوسيلة التي يتنقل بها الهلال
*أعلنوا عنها ولن تندموا

كلمات حــــــــــــــــرة
*وصلت بالأمس بعثة الأسياد إلي مدينة ودمدني لمقابلة الأمل اليوم في مباراة مؤجلة تنفيذاً لعقوبة الإتحاد العام الرياضي
*يلعب الهلال اليوم بعيداً عن جمهوره بقرار ( مجحف ) تقبله المجلس بصدر رحب من أجل إستمرار المنافسة وإنجاحها
*عوقب الهلال بسلوك فردي لتكون العقوبة لكيان كبير مثل الهلال لم يكن ذنبه إلا ذلك الحجر الذي اطاح بالطريفي الحكم المساعد في المباراة التي تعرض فيها الهلال للظلم التحكيمي الكبير والذي لم يجد أدني إدانة من لجنة الانضباط التي سارعت لمعاقبة الهلال
*الهلال تحمل تبعات سلوك المشجع الفردي المرفوض جملةً وتفصيلاً وسيدفع مبلغ الغرامة الذي لم تحويه لائحة أو نصاً صريحاً بل أتي ( نجراً ) من لجنة الانضباط
*هل تملك لجنة الإنضباط الشجاعة لتعاقب الجاني وتحاسب لجنة التحكيم ام تكون العقوبة قاصرة علي الهلال الذي أتاه عيار طائش وأصابه في مقتل
*ما يحدث للهلال مع الإتحاد مثله مثل الهدف الذي يسجل بنيران صديقة
*معاقبة الهلال ومن ثم التراجع عن العقوبة بتأجيل المباراة ونقلها والتراجع عن إستدعاء نائب رئيس الهلال وتخفيض مبلغ الغرامة ! الا تكفي كل هذه التصرفات لتبين عشوائية إتحادنا الرياضي الذي لا يتعظ ابداً ! فكم من أحداث ناتجة عن عدم المبالاة والأهمال تسبب فيها الاتحاد ! حادثة مساوي التي حرمتنا من الإستمرارية في التمثيل الأفريقي لمنتخبنا ومرت دون عقوبات أو حتي أدني خجل من منسوبي الإتحاد تلك الحادثة كانت كافية لنزع الثقة عنهم ! ثم مع بداية موسمنا الرياضي إستدعاء الفاتح النقر وإيقافة قبل إخطاره بذلك ليكون متواجداً مع فريقه في المباراة التي تليه وهو موقوفاً بأمر لجنة النجر الفردية ألا تكفي عقوبة سيدي بيه لتبين كم نحن نعاني مع هذا الاتحاد وكم ستعاني منه رياضتنا في المستقبل
*إتحاد منزوع الثقة لا يحتاج لنزع ثقة لإسقاطه
*لا علاقة للمريخ من قريب أو بعيد بتأجيل مباراة الهلال والامل وليس طرفاً فيها لنري ذلك البيان الفطير الذي يتهم الاتحاد بمحاباة الهلال! الا يعلم مجلس المريخ ام (يتغابي ) لمصلحة من يلعب الاتحاد ! ملفات المحاباة و احداث الشغب ضد جماهير المريخ كثيرة أقفلوها أحسن كما دفنت في مهدها من قبل فلا نحتاج لبصمة أو ختم لتأكيدها ! بالعربي كده خلوها تمهيدي
*تمهيدي لا تكلمني تمهيدي أبعد مني
*حكاية : حكاية الوفاء لأهل العطاء رواية كادت ان تندثر وتنتهي من وسطنا الرياضي المعروف والسباق دائما للوفاء تقول الرواية ان هداف الهلال والمنتخب الوطني الامير معتز كبير حبيس السجن يعاني ما يعاني بسبب قضية مالية وليست قضية اخلاقية فالنجم المحبوب عرف بدماثة اخلاقة , لروايته فصول وفصول كتب عنها الكثير والمثير الرياضيين جميعاً والاهلة بمختلف مشاربهم ألا يستحق كبير لفته منكم ألا يحتاج كبير لإلتفاتة نمسح بها دموع (حبسه) لنفك ( سجنه) كما سقطت من قبل دموعاً فرحاً بأهدافه . قصة فك حبس كبيررواية لا بد لها من نهاية يا أهلة , نحن أهل الوفاء والشعور,,,وليه جزانا يكون صد وجور
* بمشيئة الله سينتصر الهلال اليوم علي الامل والاتحاد ويسعد الاسياد
*غدا نفتح ملف نجيل الاستاد وارد الامارات !

عبدالعزيز المازري[/SIZE]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *