النيلين
احمد دندش

(الحواتة) الذين ظلمتوهم.!

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] (الحواتة) الذين ظلمتوهم.! [/B][/CENTER]

قبيل ما يزيد من العام ببضعة اشهر غادر فنان الشباب الاول محمود عبد العزيز هذه الفانية، مخلفاً جرحاً عميقاً في دواخل كل معجبيه داخل وخارج السودان، وانتابت معجبيه ومريديه صدمة لا توصف وفجيعة ربما كانت هي الاضخم، وبعد الرحيل بأيام، خرج البعض وهم يهاجمون جمهور محمود ويصفونه بالكثير من الصفات على شاكلة (المخربين) و(الفوضويين) الخ…حتى البرلمان السوداني في ذلك الوقت افرد مساحة لـ(الحواتة) داخل اضابير نقاشاته السياسة، وقام احد اعضاء البرلمان بمهاجمة جمهور محمود متهماً اياه بالشباب الطائش وغير المسؤول.
الحواتة في ذلك الوقت تحديداً احتفظوا بـ(حق الرد)، ومارسوا صمتاً نبيلاً على كل تلك الاحاديث، بينما اذكر انني سألت عددا كبيرا منهم في ذلك الوقت عما يحدث، فأجابوني بأنهم مندهشون جداً لذلك الهجوم الحاد عليهم، واضافوا انهم سيبرهنون للكل أن كل الاحاديث التي تم اطلاقها عليهم ما هي الا محض افتراءات وظلم، وانتهى النقاش بيننا مع اتخاذي لقرار فضلت الاحتفاظ به في داخلي، وهو مراقبة ما ستؤول اليه الامور، وما سيفعله (الحواتة) للرد على كل تلك الاتهامات.
بعد اشهر قلائل من تلك الحادثة، فوجئت بحملة ضخمة جداً من الحواتة للتبرع بالدم، تلك الحملة التى قادتها بحنكة مجموعتا (محمود في القلب) و(اقمار الضواحي)، واستطاعتا خلالها من تقديم انموذج حقيقي للاستفادة من طاقة الشباب، بينما ضرب جمهور محمود مثالاً يحتذى به في التعامل مع مثل تلك المبادرات الخيرية، وتمكن من حصد اعجاب الكثيرين والذين ابدوا سعادتهم بمثل تلك المبادرة.
عقب حملات الحواتة للتبرع بالدم، توقعت أن تنخفض طاقة اولئك الشباب، وكنت اظن انهم سيختفون عن المشهد بسبب قلة الامكانيات، لكنني فوجئت بهم يعودون مرة اخرى، وهذا المرة كانت العودة مختلفة، فقد رفعوا شعاراً مميزاً عنوانه: (معاً لتنفيذ مشاريع محمود الخيرية)، تلك المشاريع التى بدأت بإعادة الحواتة للتكريمات التى كان يقيمها الراحل للفنانين، تلك الامسيات التى ينظمها الحواتة برغم ضيق الامكانيات لديهم وبرغم شح المال، والغريب انهم رغم كل ذلك كانوا يرفضون اي رعاية تأتيهم لاحتضان مثل تلك الامسيات، ولهم في ذلك فهم وهدف وهو أن اسم محمود عبد العزيز (غير قابل للاتجار به)، ذلك الفهم الذي رسخ في دواخلي أن اولئك الشباب قد ظُلموا كثيراً وقد آن الأوان أن يجدوا القليل من الانصاف.
جدعة:
قوافل الحواتة الطبية التي قامت بتسييرها للعديد من المناطق الفقيرة لم تكن غائبة عن المشهد في الاشهر الماضية، وحملتهم اليوم التي قاموا بإطلاقها لتوفير (الحقيبة الرمضانية) للمحتاجين من الاسر السودانية تعتبر هي مكملاً لتلك المشاريع الخيرية التي ابتدرها الراحل في حياته وسار عليها الحواتة بعد مماته، هذه الحملة التي اتمنى أن تجد الدعم اللازم من جميع الهيئات والمؤسسات ورجال البر والاحسان.
شربكة أخيرة:
نعم…هؤلا هم (الحواتة) الذين ظلمتوهم.!
[/JUSTIFY][/SIZE]

الشربكا يحلها – احمد دندش
صحيفة السوداني

1 تعليق

كبجير 2014/06/04 at 9:42 ص

مافعله الذين يسمون (الحواتة) عند وفاة الفنان لايقره دين ولاعرف وناس البرلمان عندهم حق

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.