كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

انطلاقة ملتقى جوبا :«الوطنـي».. غيـاب المشـاركة وحضور الأجـندة


شارك الموضوع :

بلا اجندة مسبقة ـ كما صرح د. رياك مشار نائب رئيس حكومة الجنوب ـ انطلقت امس الاول فعاليات ملتقى جوبا بمشاركة واسعة من القوى السياسية المعترفة بشرعية حكومة الوحدة الوطنية، ويبدو ان هذا الاعتراف هو شرط للمشاركة مما يطرح سؤالا ملحا عما سيخرج به المؤتمر والى اي مدى هو ملزم لحكومة الوحدة الوطنية وكذلك لماذا جاء الملتقى في الاصل بلا اجندة مسبقة ليصبح الامر وكأنه مجرد كرنفال سياسي.
الحركة الشعبية المنظمة والمستضيفة للملتقى ظلت حتى اللحظات الاخيرة قبيل انطلاق الملتقى تناشد شريكها في حكومة الوحدة الوطنية للمشاركة في الملتقى ، فمن جهته قال رياك مشار في تصريحات صحفية قبيل ساعات من انعقاد الملتقى امس الاول ان مساعي الحركة مازالت جارية لاقناع المؤتمر الوطني بالمشاركة . ويبدو ان المساعي التي لم تكلل بالنجاح ويبدو ان حزب المؤتمر الوطني شريك الحركة الاكبر في حكومة الوحدة الوطنية اشتكي غير مرة من عدم اشراكه في الاعداد للمؤتمر ليعتذر فيما بعد عن المشاركة ويبدو ان عدم وضع اجندة للملتقى جاء كرد فعل للمبررات التي ساقها المؤتمر الوطني في رفضه للمشاركة في الملتقى عندما صرح على لسان بعض قياداته بانه لن يشارك في مؤتمر جوبا لأن توصيات هذا المؤتمر اعدت سلفا وهو لم يشارك في اي ترتيبات وربما هذا ما دفع الحركة الشعبية للاتفاق مع الاحزاب المشاركة وعلى رإسها احزاب الامة القومي والشيوعي والمؤتمر الشعبي في اجتماع ضمهم قبيل بدء الملتقى على عدم وضع اجندة مسبقة للملتقى والاكتفاء بخطابات لرؤساء الاحزاب في الجلسة الافتتاحية تتضمن رؤية كل جهة للقضايا الوطنية الامر الذي يرى فيه المراقبون في حد ذاته جند للمؤتمر الوطني يتمثل في عدم وجود اجندة للمؤتمر بالتالي عدم الخروج برؤية تتجاوز المؤتمر الوطني فالاحزاب من جهتها تشارك وهي مثقلة باغلال الاعتراف بحكومة الوحدة الوطنية والحركة الشعبية والتي تضع في اعتبارها اتفاق نيفاشا وشرعية الحكومة التي هي جزء منها ، ويبدو ان الحركة الشعبية نفسها كما القوى السياسية كانت تضع امالا عراضا على ملتقى جوبا في مناقشة العديد من القضايا أو كما يقول احد قيادات الحركة، ان المؤتمر سوف يناقش كل القضايا السودانية الماثلة في الساحة الآن في شكل محاور اهمها محور السلام والامن والوحدة ويشمل اتفاقية السلام الشامل ومكتسبات الجنوب والمكتسبات القومية في الاتفاقية وحق تقرير المصير والوحدة الجاذبة ومتطلباتها، كما يشمل الامن القبلي والسلام الاجتماعي وهي من مؤرقات الاستقرار، ويشمل الموجهات الاقتصادية المتعلقة بمحاربة الفقر والتنمية المتوازنة والاستغلال الامثل للموارد الاقتصادية، والمحور الثاني يتضمن أزمة دارفور وآفاق الحل وفي هذا المحور ستتم مناقشة قضية المصالحة والعدالة والاطلاع على تقرير الحركة الشعبية فيما يتعلق بتوحيد الفصائل الدارفورية، والمحور الثالث هو محور التحول الديمقراطي وسوف يشمل تقريراً من الحركة الشعبية حول جهود تعديل القوانين بما لا يتعارض مع الدستور وسوف يشمل الاصلاح القضائي والقانوني كما سيشمل متطلبات الانتخابات الحرة النزيهة والاحصاء السكاني وسيفرد المؤتمر يوماً لكل محور من هذه المحاور الثلاثة، وفي اليوم الرابع سيكون هناك محور السمات العامة للسياسة الخارجية والقرارات والتوصيات والبيان الختامي للمؤتمر، غير ان الحركة وبينما هي تريد السعي مع القوى السياسية نحو انجاز العديد من القضايا الوطنية الا انها في نفس الوقت تريد الحفاظ على المكتسبات المتحققة لها عبر نيفاشا والتي لا ضامن لها الا عبر شراكتها مع المؤتمر لذلك لايمكن لها التورط في اتفاقات حاسمة حول اي من القضايا الا بمايضمن لها الحفاظ على مكاسبها، وفي هذا السياق يقول مبارك الفاضل رئيس حزب الامة الاصلاح والتجديد في حوار سابق ان بامكان الحركة مثلا القبول بقيام حكومة قومية اذا وجدت مايؤمن حقوقها في اتفاق السلام ، ويستند الفاضل في ذلك على ماذهبت اليه الحركة الشعبية في مؤتمرها الاخير بياي من ارادة الوصول الى المصالحة الوطنية والوفاق الوطني ومد الجسور الى القوى السياسية . ويعتبر الفاضل ان موافقة الحركة الشعبية بقيام حكومة وحدة وطنية مرتبطة بمصالحة وطنية وحكومة وحدة وطنية تحفظ لها حقوقها المكتسبة من اتفاق نيفاشا للمصالحة الوطنية، غير ان كل ذلك فيما يبدو يصطدم في وضعية مؤتمر جوبا بالنسبة للحركة بالشكوك التي اخذ يلوح بها المؤتمر الوطني ، وبدلا من ان يتحول ملتقى جوبا الى مؤتمر حقيقي لطرح قضايا الوطن فان ابتزاز المؤتمر الوطني جعل منه مهرجانا سياسيا لتبادل الكلمات فالمؤتمر الوطني رغم غيابه فرض ان يكون حضور الملتقى من المعترفين بشرعية الحكومة وان لاتكون هنالك اي اجندة مسبقة للملتقى وحتى بعد ان تم له ذلك اخذ يروج لوجود اجندة سرية وتوصيات للملتقى، وساعد في ذلك الوضع حرص الحركة على مكتسباتها المحفوظة عبر الشراكة مع المؤتمر الوطني. ويرى في هذا الاتجاه الاستاذ الصحفي محمد الاسباط ان مؤتمر جوبا لايعدو ان يكون سوى مهرجان خطابي سياسي باعتبار ان الاحزاب المعارضة المشاركة لاتستند على او تنطلق من برنامج واضح لرسم خارطة طريق مستقبل البلاد، ومن الناحية الموضوعية يرى الاسباط ان المؤتمر الوطني كمؤسسة قابضة على كل مفاصل الدولة ومتحكمة فيها فان غيابه عن الحضور يؤشر الى حضور خفي يتمثل فيما حدث في السابق كثيرا، ويرى الاسباط ان غياب المؤتمر الوطني عن الملتقى يجعل منه مجرد مهرجان للثرثرة السياسية ليس لقوة المؤتمر الوطني وإنما لضعف معارضيه وافتقارهم للارادة والخيال السياسيين .
ويبدو من خلال ماذكر ان للمؤتمر الوطني وجودا داخل ملتقى جوبا رغم غيابه ، وجود عبر فرض اجندته على مسار الملتقى الذي في طريقه بفضل ابتزاز ومساومات المؤتمر الوطني الى ان يتحول الى ملتقى دون عائد على ارض الواقع غير ان هنالك العديد من الفوائد المرجوة ـ كما يرى عدد من المراقبين ـ متمثلة في التمسك المعلن من قبل القوى السياسية بالوحدة الوطنية ويظهر ذلك في كثير من التصريحات من قبل قادة القوى السياسية او تلك التي تسير في اتجاه صنع جبهة للتحول الديمقراطي، أو كما يقول مبارك الفاضل فان الحديث الان عن تحالف وجبهة لانقاذ اتفاق نيفاشا خاصة فيما يتعلق بالتحول الديمقراطي واجبار الانقاذ على فصل جيبها عن جيب الدولة وفصل الحزب من اجهزة الدولة وتغيير القوانين بقوانين ملائمة.
علاءالدين محمود :الصحافة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس