النيلين
محمود الدنعو

منحى جديد

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] منحى جديد [/B][/CENTER]

رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، الجنرال مارتن ديمبسي، الذي طار إلى العراق في زيارة حاطفة وغير معلنة، أعلن أن الحرب على المتطرفين بدأت في اتخاذ منحى جديد، وهنا يتبادر إلى الذهن أن الحرب الأميركية على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا حققت نصرا ساحقا على داعش، وهو المنحى الجديد الذي تطلب أن يطير الجنرال ديمبسي إلى العراق ليبشر العالم بقرب سحق هذا التنظيم، ولكن المنحى الجديد ليس فيه من أمر جديد عندما يقول الجنرال الأميركي: إن هذه الحرب قد تمتد لسنوات طويلة.

فأي منحى جديد والحرب سوف تسمتر لسنوات طويلة، وهل فعلا الجنرال ديمبسي لمس على الأرض ما يفيد حقيقة ما أعلنه من تصريحات بأن الجيش الأميركي من خلال مساعدته القوات العراقية والكردية استطاع انتشال العراق بعيدا عن حافة الهاوية؟

مرة أخرى يلجأ الجنرال الأميركي إلى استعارات وبلاغة تصريحات السياسية الفضفاضة حمالة الأوجه بدلا من تصريحات العسكرية المحددة، فالحديث عن منحى جديد أو حافة الهاوية أو حتى عندما يقول: الآن أعتقد بأن الأمور بدأت تؤتي ثمارها، هو حديث سياسي بامتياز ولا يحتاج من الجنرال تكبد مشقة السفر إلى العراق، يمكنه من إطلاق هذه التصريحات من البنتاغون.

رئيس هيئة الأركان الأميركي أعاد الكرة إلى الملعب العراقي عندما قال إن القوات العسكرية لا يمكنها أن تقضي على داعش ما لم تنجح الحكومة العراقية في إنهاء الانقسام بين السنة والشيعة. وأضاف أن بناء الثقة سيحتاج إلى وقت، وكذلك المهمة الأميركية، وهنا بالحديث عن الانقسام بين السنة والشيعة تحدث الرجل مباشرة في السياسة، وهو انقسام ساهمت دول إقليمية ودولية في إشعاله بالمنطقة من أجل تحقيق أجندات مختلفة، وفعلا إنهاء هذا الانقسام من شأنه حل الكثير من أزمات المنطقة.

الجنرال ديمبسي جاء إلى العراق بحسب المتحدث باسمه الكولونيل اد توماس، لوكالة (فرانس برس) أن ديمبسي وصل “لزيارة القوات الأميركية، القادة العسكريين والقادة العراقيين”.

وشرح أن “الهدف الرئيسي لزيارته هو الاطلاع عن قرب على الوضع في العراق، والاستماع إلى ملخصات والحصول على فهم أفضل حول تقدم الحملة”.

إذن الرجل أخذ الملعومات على الأرض قبل التصريحات التي غلب عليها الجانب السياسي من الجانب العملياتي، حيث تتواصل المعارك على الأرض وقبل يوم من وصول ديمبسي إلى العراق أعلنت القيادة المركزية للقوات الأميركية التابعة لوزارة الدفاع (البنتاغون) أن “القوات الأميركية وحلفاءها شنوا على مدى ثلاثة أيام من الأربعاء إلى الجمعة 35 غارة جوية على مواقع تابعة لتنظيم داعش في العراق (18 غارة)، وفي سوريا (17 غارة)”.

[/SIZE][/JUSTIFY]
محمود الدنعو – العالم الآن
صحيفة اليوم التالي

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.