كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“ما أتعس رأساً لا تعنيه تباريح الأقدام”



شارك الموضوع :

“ما أتعس رأساً لا تعنيه تباريح الأقدام”

[JUSTIFY]
جوبا مازالت تحتفظ بحنين العائدين الى المقل
“””””””””””””””””””””””””””””””””””
غنى نور الجيلاني لفيفان حينما يكون للحب (سمراوية) الزول السوداني (الاخضر)
“”””””””””””””””””””””””””””””””””
وعمر احساس عنده (بنج) في الحتة دي (زولي الاخدر ان شوفتو بخدر)
“””””””””””””””””””””””””””””””””””””
الخدرة اوسم من الخضرة بـ (60) درجة من غير الهوادة
“””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””
بيني وجوبا (كراسة) من الحنين ، كنت ادس ذلك في (دولاب مهجور).
الدواليب المهجورة اول من احتفظ باسرارنا و (كرتونة) من الشوق (القديم) قبل ان تستأجر (الاشواق) لتصبح اشواق (تجارية).
لاحظت ان الناس اضحوا يوزعون (اشواقهم) حسب (المصلحة) ان قلت وضعفت كان الشوق بالرطل والوقية وان كانت متوسطة كان الشوق بالملوة والربع والصفيحة والجردل ، وان كانت المصلحة كبيرة كان الشوق بالشوال الطن والمتر المربع والكميات كما يقال في تعبيراتنا (الشوقية) لا (السوقية).
بيني وبين جوبا (اشواق) ليس من بينها تلك (المصالح) الخاملة التى تنشط فقط عند (رنة) القرش.
وحاج محمد وقت يطلع من صباح الرحمان نازل على البحر.
لم ازر جوبا لكني زرتها الف مرة عندما احضرها النور الجيلاني طائعة في اغنياته.
جاء بها مرة في (يا مسافر جوبا) سافرنا كلنا جوبا على جناح هذه الاغنية بدون (شنط) وبدون تذاكر.
الشنط مرهقة عندما تستف بالحنين.
المحطات بيننا وبينها كُتل من الحنين الساكن.
الحنين ذاتو حالة من (الافلاس) في الشوف.
فلس شوفي.
الموضوع لا علاقة له اطلاقا بما يحدث اعلى هذا العمود.
ارصفة محطة شندي مفروشة بالاشواق دائما هنالك كتب محمد عوض الكريم القرشي (القطار المر فيه مر حبيبي) عندما كان للقطار مرور (الطبيب) ، وكان صوت القطار مثل اغنيات عثمان الشفيع وهو يغني (يا حليل ربوع شندي بلد الجمال عندي)…فتتغدغ العجلات الالحان وحسين شندي يغني في نفس التوقيت لعطبرة (قطار الشوق).
ومتين بس توصل.
شندي مسكونة بذلك الجمال ما بين فول (ابوالزيك) القبطي وتعليقات (مليم) الساخرة وهو ينتظر الصحف في مكتبة (العهد الجديد) للطفي وسمير…عشان يشوف ناس الهلال عملوا شنو؟..وسجلوا منو؟.
نور الجيلاني خص (جوبا) بجناح كامل من قلبه وهو مثلما غنى لبلدته (الكدرو) وكانت (الكدراوية) الشهيرة (الصبية) التى شغلت قلوب كل الصبيان في السودان ، غني الجيلاني لجوبا لم يفرق بين جوبا والكدرو الاتنين سكنوا قلبه.
غني نور الجيلاني لفيفان كما غنى للكدراوية حينما يكون للحب (سمراوية) الزول السوداني (الاخدر).
وعمر احساس عنده (بنج) في الحتة دي (زولي الاخدر ان شوفتو بخدر).
الخدرة اوسم من الخضرة بـ (60) درجة من غير الهوادة.
والدرجات التى تمنح من دون حق للطلاب الراسبين في اللغة الانجليزية.
قبل النور الجلاني كان لجوبا ان تتوهط في قلوب الناس عندما غني لها رائد الاغنية الشعبية محمد أحمد عوض في بدايات مسيرته الفنية (جوبا مالك علي).
اغنية تقطع القلب.
منذ ذلك الحين تعودت (جوبا) ان تشيل (عيون) الناس لترمي بها في ناصية الحب العنيف.
محمود عبدالعزيز (الحوت) – القريبون من ذكرى رحيله الثانية كان فنان فوق العادة.
كان ابعد نظرا.
وكان اعظم احساسا.
وكان اجمل رسالة.
لذا ادرك بحاسته الفنية العميقة جرح السياسة و(شلهتة) الانفصال فقصد (جوبا) في اكثر من اغنية.
لملم بيها اطراف الموزعة في (الورق).
ومقسمة مع (الضمنة).
وكان محمود له الرحمة والمغفرة اقرب من ان يكون ناطقا باسم جوبا (غنائيا).
ابدع محمود عبدالعزيز في كل الاغنيات التى جاءت من الهامش.
طالعين من الهامش شايلين عيون الناس مطحون وفترانين غلبان وحزانين مغلوب كمان بتحب مكسور وبتبادر مجروح وما ظاهر.
عندما غني محمود عبدالعزيز (الحجل في الرجل) عاد للحجل مكانته وتصدر موقعه في (الرجول).
حتى سمعنا (صلصلة) حراكه ومحمود عبدالعزيز يشدو له.
الحجل رجع تاني.
وابدع محمود عبدالعزيز عندما غني غربا لزينوبة فكانت زينوبة تنافس بنات الخرطوم وتسبق بنات المنشية والصافية ومدينة النيل.
زينوبة بتلك البساطة والعفوية دخلت جامعة الخرطوم والاحفاد والاهلية وتصدرت (وبعد ما قلت خلاص من الغرام توبة شوفو الزمن ساقني مشيت جبال نوبة).
وكأن الحب في جبال النوبة ملزم.
فرض.
بترجع تاني تحب.
الهامشيون حضروا بقوة في اغنيات محمود عبدالعزيز الذي كانت اغنياته اغنيات للهامش.
محمود عبدالعزيز كان قادرا على تطويع اي كلمات لو غنى اي اغنية كان له ان يضيف لها.
ولو مسك ليه (دراب) ممكن يغلبو غنا.
حنجرتو قادرة الى تحويل اي شيء بما في ذلك (الحجار الصلدة) الى اغنيات يطرب لها.
كان الحوت قبل ان يختبر بالاغنية …نختبر الاغنية بها وهو القادر على ان يمنحها دفئا جديدا ولونية مختلفة وطعما خاصا.
ولحن عجيب…كأنها كتبت مخصوص لحنجرته المقعد الوثير لكل الكلمات.
جوبا ايضا حضرت عند محمود عبدالعزيز ووصلت الخرطوم في حبات شوق ابنوسي داكن.
جوبا في كل هذه السفريات مازالت تحتفظ بحنين العائدين الى المقل (ولكن هل من عودة هل؟).
السفر كان غير مرهق مع محمد المكي ابراهيم في (قطار الغرب) ..عنوانه الذي نكتب تحته اليوم (ما أتعس رأساً لا تعنيه تباريح الأقدام).
هؤلاء هم.
هؤلاء نحن.
نسينا تباريح الاقدام.
او اضحت لا تعنينا في شيء كأن هذه الاقدام اقدام صينية او اقدام يابانية او امريكية لا يخصنا تباريحها في شيء.
طلعنا روحنا فيها وما شعرنا بذلك.
قطار الغرب رحلة تغادر فيها بكل التفاصيل بكل الحراك مع محمد المكي ابراهيم.
عودوا للنص تسافرون معه.
السفر في الاغنية السودانية مرفوض قطعيا.
ممنوع (عاطفيا).
هذا اكده محمد الامين عندما غني لفضل الله محمد (الحب والظروف) فكانت (قلنا ما ممكن تسافر).
تسافر وين مع (الحليفة) دي.
اغنية الحب والظروف لفضل الله محمد قلبت الدنيا كلها وغيرت حتى المواقيت (والغريبة الساعة جنبك تبدو اقصر من دقيقة والدقيقة وانت مافي مرة ما بنقدر نطيقها).
دا لا توقيت لندن.
ولا توقيت القاهرة.
ولا توقيت مكة.
ولا توقيت الخرطوم.
دا توقيت فضل الله محمد.
اما (اقسى) عبارات التوسل والحنيس (وانت عارف نحن بعدك للصباح دائما نساهر).
يعني نعمل ليك شنو؟.
تساهر براك وإلّا تحضر ليك (فيلم اجنبي).
اما (اقصى) ما جاد به فضل الله محمد فقد كان في (ما بنضوق فى الدنيا متعة وكل زول غيرك نمله أقل حاجة تخلي سفرك حتى لو إسبوع أقله).
في (ملل) اكتر من دا.
ما لدرجة كمان اي زول غيرك نملو.
والله مفروض بعد الكلام دا يمنعو (السفر).
لا طيران ولا ميناء بري.
بس تقعدوا قبلكم هنا.
اي زول في مربعو.
ما تفتحوا لينا (الجراح) دي.
……..
ملحوظة : جراح شنو؟..انت بتقطع من رأسك.

هوامش
لو المريخ فشل في احضار غارزيتو اتوقع (الفاتح النقر) يكون مدربا للمريخ.
ناس المريخ عينهم على الفاتح النقر من بدري.
قرار مجلس ادارة نادي الهلال بتعيين الفاتح النقر مديرا فنيا للفريق الرديف قرار موفق وممتاز.
مجلس ادارة نادي الهلال رغم الآراء الحادة والصريحة التى يعلنها النقر إلا انه مع ذلك استعان به.
وهذا يثبت ان مجلس الهلال لا يتعامل مع الامور من منطلق (مع وضد).
هيثم مصطفى نتمنى له التوفيق مع الاهلي شندي وهو امام تجربة جديدة مطلوب فيها ان ينجح وان يحقق شيئا مع الاهلي شندي.
لو انتقل هيثم مصطفى من الاول للاهلي شندي قبل الانتقال للمريخ كان افضل له.
وكان يمكن ان يقدم شيئا مع الاهلي شندي.
الاهتمام بالرديف معسكراته ومبارياته امر لا بد منه.
خالد النقر وفوزي المرضي عليهما العناية بالمواهب التى انضمت للهلال حتى لا تضيع تلك المواهب بالاهمال وعدم التنافس.
يفترض ان تكون هناك نسبة محفوظة في تشكيلة الهلال الكبير لرديف الهلال.
غارزيتو قالوا جايب ولدو.
قول واحد.
محسن سيد يقترب من مريخ الفاشر.
وبرهان بالطريقة دي برضو بقترب من الرابطة كوستي.
نحن الحاجات دي حافظنها.
….
عاجل : طيران الامارات يرعى المريخ غايتو الرعاية دي إلا تكون في (الطيران).

[/JUSTIFY]

وإن طال السفر – محمد عبد الماجد
صحيفة قوون

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        كل ماقرأت لك عمودا اسابق السطور لاعرف فحوي الموضوع وابداء من المهم ولكن دائما مايفاجأني السطر الاخير ب نقطة واجلس محتارا ماذا قال هذا الرجل وعن ماذا يتحدث وربما اني استعجلت في القراءة وفطط البداية الحقيقية للموضوع ثم ارجع تاني من الاول وادقق وامعن ولايقنعني بالفشل الا نقطة خجولة في اخر سطر بالجد والله حيرتنا !!! وكم مرة تمنيت لو كنت بالقرب مني لاقول لك خش في الموضوع ههه والله عالم فاضية كيف .. علي فكرة انا بقراء عمود بابكر سلك لافهم منه ماذا كتبت انت ايها ال…

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس