القلع عبد الحفيظ ما يزال على قيد الحياة !



شارك الموضوع :

القلع عبد الحفيظ لايزال ما قيد الحياة !


القلع عبد الحفيظ الفنان الشعبي المعروف الذي يعلم تمام العلم انني احبه جدا واحترمه واطرب له عندما يغني قول عناقيد العنب ايه الدلال من غير سبب يا اخي المساكين ليها رب وهي من كلمات الشاعر السر احمد قدور هذا القلع الذي يقلد الهرم كمال ترباس في كل شئ ولانه يرقد اليوم بمستشفي امدرمان العسكري لانه كان صولا في سلاح الموسيقي انطلقت شائعة قالت انه قد توفاه الله وتم تشييع جثمانه الي مقابر احمد شرفي وليس مقابر العزوزاب حيث يسكن اهله وافراد اسرته وهو الوحيد من بينهم الذي يسكن الحتانة وقد انزعجت جدا لما سمعته ورغم ظروفي المرضية فقد سارعت بالذهاب الي منزله حتي اقدم العزاء .. لكنني عندما وصلت الي هناك وجدت من قال لي ان القلع مايزال علي قيد الحياة .. فعدت من حيث جئت وتمنيت له الشفاء والصحة والعافية. والقلع عبد الحفيظ اطال الله عمره رجل طريف وظريف اذكر انني عندما مرضت بالقاهرة ولزمت سرير شقة بحي المهندسين لمدة اربعة اشهر اتصلت به هاتفيا وقلت له انني اعاني معاناة شديدة وربما لا اعود مرة ثانية الي السودان فبكي اولا .. ثم ضحك وقال لي : غايتو لو مت حقه يدفنوك في صعيد مصر لانه ليس هناك احد يمكن ان يستقبل جثمانك في المطار..!
‭{‬ القلع عبد الحفيظ وجه لنا مرة الدعوة لتناول طعام العشاء في منزله ورغم ان عددنا كان كبيرا جدا فقد اكرمنا جدا ووفر لنا كميات كبيرة من اللحوم.. سمك عجل وشية ضان وكبدة محمرة وسجك ولانني كنت سعيدا جدا بذلك فقد نشرت خبر العشاء بالتفصيل في اليوم التالي وقلت في نهاية الخبر ان اجمل ما كان به هو ان القلع امتنع عن الغناء ..!!
‭{‬وايام ان كنت رئيسا لصحيفة (الهلال) قام المريخ بتسجيل اللاعب اسامة ام دوم بعد معركة عنيفة خاضها مع الهلال وكتبت صحيفة (المريخ) خبرا بذلك الانتصار بالخطوط العريضة .. فاضطررت الي الرد عليهم في اليوم التالي بمقال كان تحت عنوان : القلع البكاي .. لان صحيفة المريخ قالت ان القلع قد بكي ساعة توقيع اسامة ام دوم في كشوفات المريخ وجاءني في مكاتب صحيفة (الهلال) القلع محتجا وقال لي : لقد بكي الفريق وبكي اللواء فماذا لو بكيت وانا صول .. والفريق كان منصور عبد الرحيم واللواء فيصل محمد عبد الله .
‭{‬ واذكر مرة ان صديقنا الزاكي التجاني محمد ابراهيم جاء اليه احد اقاربه وقال له انه عجز عن التعاقد مع حسين شندي لانهم قالوا له انه موجود في لندن فعرض عليه الزاكي ان يحل محل حسين شندي الهرم كمال ترباس وتسلم الزاكي اربعة ملايين جنيه من قريبه واتصلت بالهرم كمال ترباس وطلبت منه ان يحضر لنا في عمارة التوحيد .. فحضر فقال له الزاكي انه يريد ان يغني لاحد اقاربهم باربعة ملايين فضحك ترباس من اعماقه وقال للزاكي انه يشكره جدا لانه كان يخال انه يعرف قدره.. وقال ترباس للزاكي انه يغني اي حفل بثمانية عشر مليونا فساله الزاكي ماذا يفعل من لا يملك هذا المبلغ الكبير الذي تطالب به فقال له ترباس الما عنده هذا المبلغ يمكن ان يتفق مع القلع عبد الحفيظ او مع ولد القلع بسبعمائة وخمسين الفا..!!
‭{‬ والقلع عبد الحفيظ يملك شقة بالقاهرة بحي المهندسين كانت الي جوار شقة سكنا بها ووجدنا في شقة القلع الشاعر المبدع حسين بازرعة ايام ان كان يتم علاجه بالقاهرة وقالوا لي ان بازرعة تعرض يومذاك لبعض المضايقات قبل ان ينقلوه لشقة القلع وعدت فاحطت علما القلع بذلك فاتصل بوكيله في القاهرة.. وقال له ان بازرعة يمكن ان يسكن في شقته كما يريد دون ان يساله احد عن الايجار.. ولعل هذا هو ماحدث..

الكاتب : ميرغني ابوشنب
يوميات ابوشنب – صحيفة الدار

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.