كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

سوق (المطلقات).. حكايات مأساوية من دارفور


شارك الموضوع :

واقع دارفور زاد حجم المعاناة في جميع مناحي الحياة سواء أكانت سياسية أو اجتماعية او اقتصادية، ولهذا الواقع تأثيرات كبيرة وقعت على عاتق المرأة.. التي صارت تتحمل المسؤولية.. من داخل سوق نيالا وقفت (الرأي العام) على العديد من القصص المأساوية لنساء اجبرتهن الحاجة والظروف على الخروج للشارع.. وافتراش الارض والتحاف السماء.. نساء تلاحقهن الحملات و(الكشات) وقرارات حكومة الولاية بشأن تنظيم السوق دون ان تضع بديلاً ومعالجات لهن.
الحاجة زهراء تاجرة اواني منزلية وتبلغ من العمر (60) عاماً.. كانت تجلس في احباط واضح. اقتربنا منها وسألناها فقالت: اسمي زهراء، وانا أم لـ «8» اطفال ايتام في الاساس والثانوي. واعمل بالسوق منذ عشرين عاماً.. ولم امتلك دكاناً منذ زمن (الحاجة بانة).. وهي اقدم تاجرة في السوق.. وتواصل (زهراء).. (قامت السلطات بتحويلنا الى شرق استاد نيالا.. فقمنا بتنظيف المكان قبل ان نتفاجأ بأن هذا الموقع تم بيعه استثمار لـ (ناس القروش) والآن التجار شيدوا محلاتهم ونحن اصبحنا نجلس امامها.. ليتواصل مسلسل الكشات والحملات والغرامات.. والسوق اساساً دخله ضعيف.. ومع كل هذا (نحن صابرين) وطالبنا جهات الاختصاص لتخصص لنا موقفاً مناسباً داخل السوق ويكون لنا ذاتنا حتى نستطيع مواصلة هذه المسيرة الصعبة..
أما مريم شريف فهي ام لسبعة اطفال وتعمل بالتجارة لتوفر اللقمة الحلال لابنائها بعد اصابة زوجها بالعمى.. وتقول مريم تاجرة القمامة لاكثر من خمسة عشر عاماً.. انها تبحث عن مكان مناسب وتطلب بمد يد العون لها، بينما اشارت حليمة زميلتها في مهنة تجارة القمامة.. الى ان كل هؤلاء النسوة اللائي يفترشن السوق خرجن من بيوتهن لظروف صعبة وسيئة.. والأسوأ من ذلك ملاحقتهن للناس لجمع القمامة..
فيما قالت فاطمة تاجرة خضار وأم لخمسة اطفال انها عملت بكمائن الطوب بعد ان غاب زوجها في ليبيا لمدة ثماني سنوات.. لم يرسل فيها اليهم أي شيء.. وقالت فاطمة انها تأمل ان تنتبه اليهن حكومة الولاية وتقف بجانبهن بعد ان هدتهن الحرب..
أما حكاية (حرم) فهي الاغرب فهي تاجرة قديمة كانت تعمل بالتجارة عبر الحدود بين السودان وتشاد.. لكن ظروف دارفور جعلتها الآن تجلس مع النساء في سوق (المطلقات) وتقول حرم انها تعرضت لعدة مصائب واحتالت بعض التاجرات عليها واستولين على رأس مالها.. مما أدى إلى وصولها مع بعض منهن إلى المحاكم.. وتقول (حرم) .. أنا اعيل ابنائي منهم من في الجامعة كلية الطب والهندسة والمرحلة الثانوية.. وادعو الجهات المختصة بتوفير مكان مناسب لنا كنساء كادحات عاملات بشرف.. نخلص ونقول ان هناك جهات نافذة وداعمة تتبنى قضايا المرأة والطفل ويجب عليها اعداد دراسة اجتماعية للمرأة ومعرفة حاجتها الماسة وتقديم المساعدة بدلاً من الانصراف الى قضايا اخرى.. لان المجتمع لا يمكن ان ينصلح ان لم ينصلح حال المرأة.. فالدور والواجب كبير على المسئولين.. فأين المعتصم في ولاية جنوب دارفور لينقذ المرأة هناك؟!..

نيالا: ماجدة ضيف الله
صحيفة الراي العام

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        دا عمل شريف ولضرورة اقتصاديه (تربية الاولاد وتعليمهم…..الخ)ربنا اديهن الصحه والعافيه واحفظهن من مصايب ضعاف النفوس!!
        وين دور ديوان الزكاء؟؟وولاة الامور؟ وينهم من مقولة الفاروق رضى الله عنه والله لو عثرت بغلة بالعراق……..!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس