كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

جنوب السودان يشهد إقبالاً على “أقدم مهنة في التاريخ” قبل الاستفتاء



شارك الموضوع :

قبل نحو مائة يوم من تصويت أبناء جنوب السودان للوحدة أو الانفصال عن شمال السودان، والاستقلال بدولتهم الجديدة، تبدو أن عاصمة الدولة القادمة “جوبا” تسير نحو مستنقع من الفقر والأمراض، وانتشار الدعارة، بشكل بدأ يلفت الأنظار.

وتشهد هذه المدينة ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة انتشار الدعارة، وهي أقدم مهنة في تاريخ البشرية، مع تصاعد التوتر السياسي في السودان، وعدم الاستقرار الذي أوجد أرضية خصبة لمثل هذه المهن.

يذكر أن من يعملن في هذه المهنة غالباً ما يكن متزوجات، تركن منازلهن وعوائلهن، ويأتين من الدول المجاورة في شرق إفريقيا مثل الكونغو وأوغندا وكينيا واثيوبيا وتنزانيا، إلا أن بعضهن مواطنات من الجنوب ومن الشمال، حيث يكن هاربات من القوانين الإسلامية الصارمة بشمال السودان في إطار الحرية الجنسية.

وعبرت إحداهن عن رأيها في جعل تركيزها على المال بدلاً من الحب، حيث قالت لورا وليام من أوغاندا: المال فقط يمكن أن يجعلك تحلم بكل شيء تود الحصول عليه، والأقارب الذين يعملون في الحكومة هم الوحيدون القادرون على تحصيل كل ما ترغب بتحقيقه في حكومة جنوب السودان”.

وعادة تتواجد ممتهنات الدعارة في واو ورمبيك وجوبا وأويل، بينما تشتكي حكومة جنوب السودان من أن الثقافات تغيرت منذ قدوم الدعارة كمهنة في البلاد.

ويمتاز جنوب السودان بعدد من الثقافات والتقاليد الخاصة به، ولكن منذ توقيع اتفاق السلام في السودان، أصبح جنوب السودان مكاناً لمزيج من الثقافات الأجنبية، وبخاصة تلك المقتبسة من الجنوبيين الذين تربوا في الغرب.

وحذرت السلطات الصحية في المنطقة من التهديد الخطير الذي يشكله المرض القاتل، فيروس نقص المناعة المكتسبة “الإيدز”، والذي يزرع الرعب في قلوب الناس من أن يكون قد أصيبوا به بمعدل خطير، ولا سيما أنه منتشر في الدول المجاورة ككينيا وأوغندا، والتي يأتي منها هؤلاء النسوة.

وهذا الاستفتاء، الذي سيجري في التاسع من يناير “كانون الثاني” هو أحد العناصر الرئيسية في اتفاق السلام بين الحكومة، برئاسة عمر البشير، والمتمردين الجنوبيين سابقاً في الحركة الشعبية لتحرير السودان بزعامة سالفا كير، والذي وضع حداً في 2005 لأكثر من عقدين من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.

دبي – رشا خياط
العربية نت

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        حسبنا الله ونعم الوكيل . ما حال اخوتنا المسلمين في الجنوب حان الوقت ان يتركو ديار الفسق والتوجه شمالا ومرحبا بهم فيالشمال اخوة في الدين

        الرد
      2. 2

        هذا الموضوع اوردته صحيفة ((SUDANTRIBUNE)) في عددهاالصادر يوم امس وكان على العربية نت وكاتبتها رشا الخياط الاشارة الي المصدر كما فعلت النيلين دوت كوم في زيل الخبر. برافو الاخوة بالنيلين على مراعاةحقوق النشر والملكية الفكرية

        الرد
      3. 3

        هذا هو السودان الجديد الذى يدعوا له باقان خموم وياسر خرمان سودان الدعارة والامراض المزمنة الا يكفي السودان ذبابة التسسي وانتشار الايذر يريدون ان يعم الفساد في الارض افسدهم ا لله دنيا وآخره

        الرد
      4. 4

        قال تعالى:وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى..
        هل يفهم الجنوبيون هذا الكلام؟
        قال تعالى:وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ

        والله باقان وعرمان وسلفاكير هم الغافلون ومن والاهم..
        فقط أتمنى ان يخرج هؤلاء القوم من الشمال بأسرع وقت لكى نعيش في ظل ديننا الحنيف دون مشاكل..

        الرد
      5. 5

        اذا كان الهروب من القوانين الاسلاميه فى الشمال يبيح الزنا فى الجنوب فليذهب الجنوب الى غير رجعه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس