كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

المقصلة وبئر السقوط الأخير



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]المقصلة وبئر السقوط الأخير [/ALIGN]
-نكتب كثيراً.. نملأ الأوراق والدفاتر والملفات، كثيراً نحمل هذه المساحات البيضاء بما لا تطيق، وقليلاً ما حاولنا أن نتساءل ما جدوى هذا النزف.؟!
من يقرأ هذه التراتيل الذاهبة بنا نحو التعب.!! نحو الاحتراق الفعلي، نحو الانطفاء من دون إسعافات أولية، ومن دون حتى أن يحثو على نارنا التراب.؟!
-يقولون إن الرمل المبلل بالماء يطفئ اللهب، لكن لهيب البوح ما له من علاج غير الأنغماس أكثر، والاستسلام لرعاف قلم لا ينضب.!!
-هذا التوغل، أو التوحد على الدقة بين ثلاثة أطراف كلهم تعساء، كيف حدث.؟! وما الذي يمكن أن يحتمله أحدهم من الآخر.؟! هل يحتمل القلم اتكاءة مستمرة تميته في اللحظة أكثر مما تحييه.؟! وهل تحتمل الورقة هذا الانسكاب المترامي على جسدها ملوناً بشتى الألوان.؟!
-وأحياناً مزروعاً بملايين الصور التي لا يطيقها البشر. أم أن الجماد لا يشعر، وهل حقاً هذا المتحدث بين أصابعي جماد، أخرس لا ينطق.؟! أظنها معادلة خاطئة لا هذا أخرس ولا تلك صماء، لا تسمع أنين الروح.!!
-الكتابة اختراق غير مأمون العواقب لتفاصيلنا، لذواتنا، لأرواحنا النازفة ذات خوف أو اشتياق أو رغبة للبكاء، أو غربة عن كل الأزمنة والأمكنة والذوات الخاصة بنا جداً.!!
-الذين يتعاطون الحرف يسكبون في قلوب الآخرين مادة حارقة للقلوب مشوهة للمشاعر، آكلة للروح، هكذا تبدو لعنة الكتابة أشد قتلاً من سلاح فتاك، وأكثر تعذيباً من حبل مشنقة.!!
-الكتابة مشنقة الكلمات، والكلمات حبل الكاتب الواصلة بين المقصلة وبئر السقوط الأخير، أيمكن أن يكون البوح بهذه القسوة، وبهذه الصورة البشعة، قد تكون بشعة، لكنها ممتعة بعكس القتل الحقيقي الذي لا مقارنة بينه وبين الجنون المتناثر هنا.!!
-نكتب ربما كي لا نموت أو كي لا نجن فنحفظ حياتنا وعقولنا، هكذا يمكن أن تكون الأمور مقبولة ومعقولة، أو تقترب شيئاً ما من الانصياع للقبول، أو التقبل لكافة أشكال هذه العلاقة المحمومة بيني والورق وقلمي التواق للبكاء.!!

إعترافات – صحيفة الأسطورة – 16/3/2010
hager.100@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس