النيلين
هاجر هاشم

التنازل العاطفي في الحياة الزوجية

[B][ALIGN=CENTER][SIZE=4][COLOR=blue]التنازل العاطفي في الحياة الزوجية[/COLOR][/SIZE][/ALIGN][/B]
عندما تعتاد الزوجة على تفاصيل الحياة اليومية في بيت الزوجية، ومع احتياجات الأيام ربما ينشغل الزوج ويغمس نفسه في توفير احتياجات أسرته فتصبح العلاقة خالية من الكلمات الزوجية الرقيقة وعبارات الحب والتعبير عن الشوق بصورة أفضل.
هل يعدُ اعتياد الزوجة على هذه الحياة تنازلاً عن حقها العاطفي في الحياة الزوجية؟
سؤال ربما لم يخطر على بال زوجة وإجابة لا يملكها زوج منغمس في العمل لتوفير الحياة الكريمة لأسرته.

ربما نحتاج للتجديد مثلما نحتاج للطعام الذي من أجله فقدنا شيء من الدفء الزوجي والذي لا يتوفر في أي علاقة سوى العلاقة الزوجية.
فلنجعل الكلمات الحلوة و التعبير الرومانسي واللحظات الدافئة واحة نتوحد فيها من زحمة الحياة الخارجية.

لنجعل بيت الزوجية بمثابة المكان الذي نستريح فيه وننسى كل هموم العمل وكل الضغوطات التي تواجهنا في الخارج.
العلاقات الزوجية خاصة في مجتمعنا السوداني تتسم بشيء من الجفاء قائم على نوع من التربية يعتبر جاف جداً بالنسبة للرجال وحازم بالنسبة للبنات لذا تكون العلاقة الزوجية خالية بعض الشيء من الرومانسية، وقليل من الرومانسية ضروري لإبقاء الحياة الزوجية في حالة جيدة الرجل السوداني يعتبر أن قول كلمة حلوة لزوجته نوع من الجهل وتصرفاً لا يليق بالرجال خاصة ما بعد الأربعين.

حتى الزوجة ترفض أي تصرف حنين من زوجها عندما تكبر بناتها بحجة أنه عيب بعد أن أصبحت إبنتها عروس أن تتصرف مثل هذا التصرف.
وبمجرد أن تمضي الحياة الزوجية في مسار الأيام تتلقاها رياح الروتين والبرود، ولكن يبقى الحل لمن يرغب في التجديد فقط.

فالعلاقة الزوجية شيء يخص الزوجين فقط أي أنه قائم على السرية التامة لذا لا مانع أن يتجدد الحب في سرية لمن يرى عيب الرومانسية وهو بسن الجد ومن عي بسن الحبوبة .

فلتساعد الزوجة في إخراج الكلمات الجميلة من وسط أوراق عمل زوجها وليدعم الزوج زوجته في جهادها التربوي وتوفير الراحة له بكلمة رومانسية صادقة.

إعترافات – صحيفة الأسطورة 25/9/2010
hager.100@hotmail.com

4 تعليقات

mohamed 2010/09/27 at 8:17 م

well don,
yes sir, all sudanese are have shameful to say such wards ,but we need it not only in married hood but in our family. ithink our families are have the responsiple of this problem .

رد
mohamed 2010/09/27 at 8:53 م

after i ended reading your article i sayed if only iam hilaaal when i read eny of your articles i really comfused and go far and far and ask my selfe from where this lady comes from and where she is educated ,warking ,living. wanderful

رد
تيسير 2010/09/29 at 10:44 ص

😎 ياريت يا استاذة الرجل السودانى يتحرر من هذه العقدة وابقى يقول كلام حلو
والزوجات كمان ما يخجلو من الكلام المعسول قدام اولادهم عشان اتعلم الجيل القادم معنى التعبير

رد
kamal 2010/09/29 at 4:37 م

احييك على طرق هذا الموضوع الحيوي فعلا الرجل الشرقي و خاصة السوداني شحيح في البوح بعواطفه و كذلك الزوجة و لكن حسب الملاحظات و التجارب التي ممرت بها تبين لي أن السكنة هي السبب أي عند السكن مع أهل الزوجة لا تستطيع الزوجة إبداء أي عواطف حتى لا يوبخها أخواتها أو قريباتها و كذلك الزوج لا يستطيع أن يبدئ أي عواطف و إلا اتهم من إخواته بأنه ضعيف الشخصية .و لكن عندما يسكنون مستقلين عن الأهل تجد كل العطف و الحنان.

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.