كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إنتل تكشف عن تقنيات جديدة لمعالجات Core® تنقلها إلى نمط السرعة الفائقة


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]أعلنت شركة إنتل عزمها مواصلة الطريق نحو تحقيق الحوسبة الشاملة عالية الأداء والفاعلة في استهلاك الطاقة.
وفي كلمة ألقاها خلال منتدى إنتل للمطورين الاسبوع الماضي شرح باتريك جيلسينجر، النائب الأول للرئيس والمدير العام لمجموعة المؤسسات الرقمية في إنتل، خريطة الطريق لتحقيق هذا الهدف.
وعرض جيلسينجر الخصائص الجديدة التي يتمتع بها الجيل المقبل من عائلة المعالجات التي تنتجها الشركة، والتي تشمل نمطاً جديداً فائق السرعة (turbo)، ينتقل بالمعالج إلى مستوى أعلى من الأداء المذهل، دون مشكلات ارتفاع الحرارة المصاحبة عادة للسرعات العالية.
وسيبدأ إنتاج رقاقات الحواسيب المكتبية بالمعالجات التي تحمل العلامة التجارية Intel® Core i7، وسيكون المعالج الذي يحمل الاسم الرمزي Nehalem-EP أول منتجات الخوادم عالية الأداء والفاعلة في استهلاك الطاقة.
كما تخطط إنتل أيضاً لتصنيع معالج آخر للخوادم مشتق من المعالج السابق ومصمم لسوق الخوادم القابلة للتوسع Nehalem-EX، ومعالجين للأجهزة المكتبية: Havendale و Lynnfield، ومعالجين للأجهزة النقالة: Auburndale و Clarksfield، وذلك في النصف الثاني من العام 2009.
وقال جيلسينجر: “لقد صمم مهندسونا عائلة في منتهى الروعة من المعالجات تضم عدداً هائلاً من المزايا والمواصفات الجديدة، تركز جميعها على توفير أداء أسرع للحواسيب وكفاءة مذهلة في استهلاك الطاقة”.
كما يضم الجيل التالي من المعمارية المصغرة كور أيضاً تقنية خيوط المعالجة الفائقة من إنتل Intel® Hyper- Threading Technology التي توفر في إصدارتها الأولية أداء يصل إلى ثمانية خيوط معالجة عبر أربع نوى وعرضاً
لحزمة الذاكرة هو الأفضل في فئته وذلك بفضل ميزة رابط المسار السريع (QuickPath Interconnect) الجديدة.
ويمثل المسار السريع تقنية تربط بين المعالجات وأطقم الرقاقات والذاكرة معاً، وتوفر ما يصل إلى ثلاثة أضعاف عرض حزمة الذاكرة مقارنة بالجيل السابق من الحلول المرتكزة إلى المعمارية المصغرة كور.
وقد استطاع المعالج الجديد Intel Xeon X7460 الذي يضم ست نوى وذاكرة كاش من المستوى الثالث بسعة 16 ميجابايت والمخصص للخوادم القابلة للتوسع وسيتم إطلاقه في سبتمبر أن يحطم بالفعل كافة الأرقام القياسية العالمية للأداء1.
وأصبح جهاز IBM System x 3950 M2 بمقابسه الثمانية أول منصة تكسر حاجز مليون معاملة بالثانية من الفئة سي (tpmC) في اختبار TPC-C.
وتشمل أرقام الأداء القياسية الجديدة للمقابس الأربعة نتائج اختبارات TPC-C على الجهاز HP Proliant DL580 G5، و TPC-Eعلى الجهاز Dell PowerEdge R900، و SPECjbb2005 على الجهاز Sun Fire X4450، و SPECint_rate2006 على الجهاز Fujitsu-Siemens PRIMERGY RX600 S4.
كما تعرض جيلسينجر أيضاً للتصميم الأول في الصناعة المرتكز إلى معمارية إنتل (IA) عديدة النوى، والتي تحمل الاسم الرمزي Larrabee.
ويتوقع وصول أول منتج يرتكز إلى Larrabee إلى أسواق رسوميات الحواسيب الشخصية في العام 2009 أو 2010، وهو يدعم مكتبات DirectX و OpenGL، وقادر على تشغيل ألعاب وبرامج اليوم.
ومن المتوقع أن تطلق Larrabee الجهود على مستوى الصناعة لإنشاء وتحسين البرمجيات لعشرات ومئات وآلاف النوى التي من المتوقع أن تشغل حواسيب المستقبل.
كما شرح المدير التنفيذي في إنتل أيضاً رؤية إنتل للموجة الجديدة من الإنترنت التي تدعى “الإنترنت المبيتة”.
ويمكن للأسواق الناشئة في مجال الحوسبة المبيتة مثل شبكات وأمن بروتوكول الإنترنت وتبادل أخبار الفيديو والمعلومات الطبية وعرض المعلومات في السيارات وجعل المنازل تستفيد بشكل كبير من الاتصال الدائم بالإنترنت.
وقال جيلسينجر إن هذا المجال هو فرصة أخرى للنمو لإنتل وصناعة التقنية المتقدمة، وتوقع اتصال 15 مليار جهاز بالإنترنت نتيجة التزايد المتسارع للإنترنت المبيتة.
الكشف عن معالجات نقالة جديدة
اعتماداً على الإطلاق الأخير للمعالج Intel Centrino® 2 للحواسيب المحمولة في يوليو، كشف بيرلماتر عن أول محطة عمل محمولة رباعية النوى على الإطلاق تستهدف العمل أثناء التنقل من إنتل – المعالج إنتل كور 2 إكستريم.
وفي حين تشمل المنتجات أربع نوى، فإنها تستخدم 45 واطاً فقط من الطاقة.
كما قدم بيرلماتر أيضاً الجيل الثاني من معالجات الشركة النقالة ثنائية النوى للحواسيب المحمولة فائقة النحافة والخفة والتي تأخذ شعبيتها بالتزايد.
كما استعرض أيضاً التحسينات المقبلة على المنصات النقالة والتي تشمل خط إنتاج سواقات الحالة الصلبة عالية الأداء بتقنية SATA من إنتل، والتي تؤمن استجابة أسرع للجهاز واستهلاكاً أقل للطاقة وتشغيلاً قوياً وموثوقاً، وستتوفر في وقت لاحق من هذا العام.
وتشمل هذه التحسينات كذلك تقنية إنتل المضادة للسرقة والتي تضم آلية ذكية تعتمد على العتاد للاكتشاف والاستجابة، تمكِّن مدراء تقنية المعلومات أو مقدمي الخدمات من تعطيل عمل المنصة و/أو الوصول إلى البيانات في حالة ضياع الجهاز أو سرقته.

الاتصال بالواي ماكس قريباً
ستقوم قريباً شبكات واي ماكس الناشئة من الجيل الرابع بربط الأعداد الكبيرة من المنصات والأجهزة النقالة وخاصة في الولايات المتحدة، التي تخطط فيها شركة Sprint XOHM لتشغيل شبكتها الأولى على مستوى المدينة في بالتيمور في سبتمبر.
وهناك عالمياً أكثر من 400 شبكة واي ماكس تجريبية وعاملة2 توسع من غنى استخدام الأجهزة أثناء التنقل.
وقد أعلن بيرلماتر أيضاً أن ديل انضمت الآن إلى شركات تصنيع الحواسيب الأخرى مثل إيسر وأسوس ولينوفو وباناسونيك وتوشيبا بالالتزام المعلن بإضافة وحدات اتصالات واي ماكس وواي فاي اللاسلكية من عائلة Intel® WiMAX/WiFi Link 5050 Series إلى خطوطها المستقبلية من الحواسيب المحمولة.
إنتل كور.. الجيل الجديد من معالجات إنتل لأجهزة الكمبيوتر الشخصية
كما أعلنت “إنتل” عن إطلاقها الجيل الجديد من المعالجات الخاصة بأجهزة الكمبيوتر الشخصية تحمل اسم (إنتل كور).
وقالت الشركة أن المعالجات الجديدة بما فيها نسخة الإصدارة الفائقة Extreme Edition ستحمل رمز التعريف i7.
وسيطلق عليها رسمياً الاسم التجاري “المعالج إنتل كور آي سفن” (Intel Core i7 processor).
وهذا هو أول رمز تعريف من بين مجموعة رموز جديدة ستظهر مع إطلاق معالجات متنوعة خلال عام 2009.
ومن جانبه، قال”خالد العمراوي” مدير عام إنتل مصر و الشام و جنوب أفريقيا : من المقرر أن تركز إنتل المزيد من موارد وجهود
التسويق حول هذا الاسم وعلى منتجات Core i7 منذ الآن.
المصدر :مصراوي [/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس