كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

البوليساريو



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]البوليساريو [/ALIGN]
تم التوقيع على وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو منذ عام 1991م تحت إشراف الأمم المتحدة. وكان من المفترض إجراء إستفتاء حسب الإتفاق الذي تم بين المغرب وجبهة البوليساريو بحضور المجتمع الدولي لكن بسبب الإختلاف على من يحق له الإدلاء بالصوت حال دون ذلك إلى تاريخ اليوم.
تسعى جبهة البوليساريو إلى الإنفصال عن المغرب وتكوين دولة (الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية). وأما الإستفتاء فله خياران الأول الإنضمام إلى المغرب (وهو ما يرفضه البوليساريو جملة وتفصيلاً) أو الثاني هو الإنفصال عن المغرب وهو ما يستبعده تماماً المغرب لأنه حل على حساب وحدة ترابه. وهناك خيار ثالث كان قدمه جيمس بيكر المبعوث الخاص للرئيس الامريكي السابق جورج بوش إلى الصحراء الغربية عام 1997 م يقضي إلى منح الصحراء الغربية حكماً ذاتياً واسعاً تحت الإدارة المغربية وهو ما رفضته البوليساريو ووافق عليه المغرب.
في العام 2002 م اقترح الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان حلاً آخر رفضته المغرب وقبلته جبهة البوليساريو وهو إجراء عملية تقسيم بحيث تنال المغرب ثلثين وللجبهة ثلث.
نشأت الجبهة عام 1973م، وعند نشأة الجبهة اعترفت حوالي 75 دولة بما يعرف (الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية) لكن ذلك العدد تناقص وسحبت إعترافها لتبقى 40 دولة معترفة بالجمهورية المعلنة من طرف واحد.
بين والآخر تظهر إنشقاقات بين أعضاء الجبهة وتظهر معها الإتهامات الموجهة للرفقاء القدامى فالمنشقون يرمون زملاءهم بعدة إتهامات أهمها (إكتشاف الأجندة الخفية).
أحد المنشقين عن البوليساريو صرح لإحدى وسائل الإعلام بأنه لم يعد يؤمن بمبادئ البوليساريو لأنه عرف “الأهداف الخفية والخلفيات المستترة” وراء الحركة. وأنه له من يشاركه الرأي في مناقشة قبول الحكم الذاتي الموسع. واتهم المنشق جماعته السابقة بوجود صلة بينها وتنظيم القاعدة، وكذلك شكك في الجهات التي يذهب إليها الفائض من المساعدات الإنسانية المالية والعينية التي تتلقاها جبهة البوليساريو وما يتم إختطافه من اسلحة وغيرها التي يبيعها مهربو الجبهة.
وكان عهد الملك الراحل الحسن الثاني قد شهد إطلاق نداء “إن الوطن غفور رحيم”. وهي دعوة أطلقها الملك لكل أبناء الصحراء الغربية اللاجئين في الجزائر وموريتانيا للعودة إلى المغرب. وتعتبر الدعوة سارية المفعول حتى الآن رغم رحيل الملك الحسن الثاني.
تجدر الإشارة إلى أن المنطقة نفسها في البداية شهدت تساؤلات بين موريتانيا والمغرب. فالأولى ترى ان السكان شبيهون بتقاليد الشعب الموريتاني والثانية ترى الأرض جزء من الأرض المغربية السعدية. وتفادياً لحدوث نزاع تم الاتفاق على تقسيم الأرض بحيث تنال المغرب الجزء الأكبر وتنال موريتانيا الثلث الجنوبي. وعندما رفضت البوليساريو هذا الحل وقامت بقتل الاف المواطنين من الدولتين إنسحبت موريتانيا من الصراع وبقيت المغرب باسطة سيطرتها على المنطقة وشيدت جداراً رملياً تقيها من هجمات الجبهة عليها باستمرار ونجحت في التقليل منها.
بداية البوليساريو شهدت صراع جبهتي الحرب الباردة فهي مدعومة من المعسكر الشرقي بينما المغرب كانت مدعومة من المعسكر الغربي. وتعتبر وجود مشكلة البوليساريو في الوقت الراهن المانع الرئيسي من قيام إتحاد دول المغرب العربي.

لويل كودو – السوداني
16/ 8 / 2010م
grtrong@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.