كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خبراء مصريون: الزراعة في السودان حل مصر الوحيد



شارك الموضوع :
[JUSTIFY] قدر خبراء مصريون حجم الفجوة الغذائية في مصر بنحو 60 بالمائة، يتم سدها عبر الاستيراد من الخارج، محذرين من أن الفترة القادمة ستشهد مزيداً من الأزمات في ظل التدهور الاقتصادي، وتراجع الاحتياطي النقدي بمعدلات كبيرة.
وقال الخبير الزراعي وعضو اللجنة العليا لتطوير الري، محمد عادل الغندور، للعربية نت، إن الحل الوحيد أمام الحكومة هو العودة إلى الاستثمار في السودان، خاصة وأن السودان قرر منح مصر 1.2 مليون فدان صالحة للزراعة وبأقل جهد وأقل تكلفة، ولكن لم تتعامل مصر بجدية مع الموضوع وأرسلت فريقا بحثيا لا يتجاوز 5 أفراد، وانتهى الموضوع بنقض الاتفاق مع السودان.
وأوضح الغندور أن الدول العربية خاصة السعودية والإمارات سبقت مصر إلى الاستزراع في السودان، وبالتالي ضاعت فرص مصر في السودان، والتي كانت المخرج الوحيد للعديد من الأزمات وعلى رأسها مسألة الأمن الغذائي.
وقال إن ما يدعيه بعض مسؤولي الحكومة المصرية من إمكانية تحقيق الاكتفاء الذاتي من بعض السلع هو مجرد خرافات، لأن مصر كلها تعيش على نحو 5 بالمائة فقط من أراضيها وباقي المساحة هي أراض صحراوية. [/JUSTIFY]

صحيفة الصحافة

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        بلدنا نحنا انتو دخلكم شنو يا مصريين ..
        والاراضي دي ليه مايستفيدوا منها السودانين الشعب مش احق ..
        والله نحنا السودانين مساكين نجوع وناكل غيرنا الله غالب

        الرد
      2. 2

        الله يريح بالك أيها الخبير الغندور زي ما ريحت بالي

        اجمل خبر أطالعه هذا الصباح هو نقض هذا الاتفاق المعيب الذي يمنحكم مليون وميتين الف فدان وهو عطاء من لا يملك لمن لا يستحق

        واجمل ما في الأمر ان الاتفاق تم نقضه من الجانب المصري لان جماعتنا كلمتهم واحدة ما برجعو عنها ولا يهمهم احد ولم يكن منتظرا ان يتراجعوا عن هذه الاتفاقية المجحفة في حقنا نحن المغلوبين على امرنا مع ما نعانيه من جوع وفقر وهوان وإلا كانوا تراجعو عن قرار إذلال وتجويع الشعب السوداني ونهب مقدراته
        ولكن هاهو الامر ينتهي بتدبير من الله الكريم الرحيم

        الرد
      3. 3

        [B][SIZE=5][FONT=Arial Black]مالو نقول ليكم مرحب بيكم
        ما دام ناس السودان بطلوا الزراعة وقاعدين يفتشوا في طريق الثراء السريع والناس ما شاء الله بقت كلها تجار[/FONT][/SIZE][/B]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس