كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

جمهورية (المرور) الإيصالية



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]جمهورية (المرور) الإيصالية[/ALIGN]
يذهلني النشاط (المتفاقم) للإدارة العامة لشرطة المرور، وهي تنذر عبر وسائل الإعلام بالويل والثبور وعظائم الأمور و(الإيصالات)، السائقين و(الراجلين) من النساء والرجال وما أكل (سبع) المرور، إلا ما (دفعتم)، ولم يبق لها غير أن تصدر قانوناً لمعاقبة الكدايس والكلاب التي (تلاوز) للسيارات قبل أن تلق حتفها في منتصف (نهار) الزلط الأسود المتوسط، الذي لا يتسع من ضيقه بالطبع، لسيارتين، بينهما كلب منكود الحظ، أو (قطة) قضت نحبها وهي على موعد وصال في الشط الآخر من (الزفت)، لم تمهلها (الإشارة) طويلاً.
أزمة شرطة المرور مع المواطن، أنها (تحكم) اللاعب دون أية مسؤولية منها تجاه (الملعب)، والملعب هنا هي الطرقات التي تتسيدها الشرطة لضبط اللاعبين من مقترفي (الفاولات)، وملاعب الطرقات في سوداها الأعظم، غير قانونية ولا تطابق مواصفات (الفيفا)، والمحصلة النهائية: (تحكيم جائر)، يخرج من ملعبه جمهور السائقين وفي أنفسهم شيء من حتى و(إيصال)!
بلغت شرطة المرور من عبقريتها أن احتفلت بتطبيق قانونها الجديد الذي يشتمل على غرامة مالية للمشاة حال تجاوزهم القانون، وهو أمر شائع في معظم الدول لضبط (حركة) المخالفين من المشاة الذين يعبرون الطُرق من غير الأماكن المخصصة، لكن..
من هم المشاة الذين سيفرض عليهم شرطى المرور غرامة (قطع الزلط بالغط)، وأين (الحتة) التي يفترض أن يعبرها (الماشي) بمأمن من الإيصال، قبل أن يتم سحبه إلى (الحوش) ريثما يدفع ما عليه من غرامة؟!
كيف ستجروء الشرطة بسحب رجل (معاشي ماشي)، يتأبط ملفه وهو (يكلم نفسه) بعد أن صرف (المية وخمسين جنيه) بطلوع الروح، لأنه رفض أن يدفع نصفه غرامة لهتكه عرض (الزلط) الأسود الشفيف دون أن يتم تبصيره أولاً بالقانون؟!
وما جدوى تهديد مرضى السكري والضغط بسحب رخص القيادة منهم، وكلنا يعلم أنه ما من سوداني عاقل راشد تمكّن من تسديد أقساط سيارته قبل أن يدخل في زمرة (جمعية مرضى الضغط والسكري ووجع القلب)، أم أنه تمهيد لإنشاء (أكاديمة فحص الضغط والترخيص)؟!
المؤسف، أن (همّة) شرطة المرور، لا يقابله من الطرف الآخر ما يعزز عملها، وأعني بذلك، تحسين الطرق وتحديد المسؤولين عنها، لأنه لا يعقل أن (تكلفت) شركة ما، جسراً شيدته بليل بهيم ليفتتحه السياسي مبتسماً وهو يلوّح بيديه للجماهير (المنبسطة) ويمضي حال سبيله ليتساقط من بعده السيارات في النهر بعد تجاوز السياج المصنوع من (قش الشرقانية)، ناهيك عن مصيدة الموت الأسمنيتة المظلمة التي تفصل الطرقات إلى نصفين غير متساويين، لتنحشر فيها السيارات، كأنّ صانعيه من متعهدي ورش السيارات، أو الأكفان، الأمر سيّان!

آخر الحكي – صحيفة حكايات
wagddi@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس