ناس غياطين



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]ناس غياطين[/ALIGN]
هواية متعبة إكتسبتها من أيام سيئ الذكر (الدفار)، ولغير الراكبين عليه، على طريقة الناطقين بغيرها، كان وحشاً، أو قل دابة يابانية تم إستئناسها في براري المناطق الصناعية عبر تزويدها بمقاعد حديدية عُرفت بـ (عزيزي المشاهد)، لأن الجالسين عليه كانوا يواجهون بعضهم بعضاً، لا يفسد عليهم (متعة) الفُرجة في الآخر سوى راكب جديد لم يجد مقعداً يستوعب (مقعده) فآثر الوقوف (شمّاعة)، قابضاً على جمر الماسورة التي تشطر سقف الدفار لنصفين.
المشمعون في الدفار كثيراً ما كانوا يفسدون مشروعات النظرة الأولى المُرسلة صوب غادة نصف حسناء تجلس في (كنبة الحديد) المقابلة لك، لأن مكتملات الحُسن غالباً لم يكُنّ من مُرتكبات (جريرة) الدفار القاسي، فقبل أن تنتقل من فسحة النظرة الأولى إلى إثم النظرة الثانية، يقطع عليك مشروع الوصال راكب في عجلة من مقعده، فيحُول بينك وبين ما تريد، بجلباب واسع يزيده تيار الهواء سعة وإنتفاخاً، وقد تكون لئيماً محتالاً تحاول دس عينيك بين ثنايا (المشمعين) ولكن هيهات..!
أطراف (ستائر) الجلاليب التي أسدلت بينك وبين ما تريد في الدفار، تبدو مثل ظلال شجرة كثيفة (شَعَر) أغصانها لم تعرف للحلاق طريقاً من قبل، وهي تداعب حيطة جالوص بائسة خوفاً من فوانيس سيارة باغتت الشارع في ظلام حالك.
في طقس كهذا، كبرت عندي رغبة الغوص في الآخر والإهتمام بتصنيف مناهج الثقالات السودانية عبر المراقبة والإستماع والمشاهدة والإستمتاع والإستنكار وتحمّل الرزايا والبلايا في صبر ومتعة وضجر، أدناها بحلقة عشرات العيون في الصحيفة التي سرعان ما تتكرفس في الدفار أثر علة (متاوقة) من جارك لم تمهلها طويلاً بين يديك، وأعلاها: (لو سمحت يا الأخو، ممكن تفتح صفحة الرياضة دقيقة)؟!
وعليك أن تكون رقيقاً طيب القلب وأنت تفتح صفحة (ما يطلبه المشمعون) حتى لا تصطدم بأنف جارك الذي سيعلن ضجره لأنك لم تمهله حتى يكمل مقالاً كان قد بدأ في قراءته (وإنت ماسك ليهو الجريدة)..!
دعك من (الدفار) وما كان يحدث فيه، فهو يصلح لرواية مكتملة الفصول، لو أنجزتها بصدق، لما سمحت المصنفات بنشرها.
هب أنك تحادث شخصاً على الهاتف:
ــ عامل كيف يا عثمان؟!
يقترب منك الثقيل حتى يكاد خديكما أن يصطدمان في حادث تصنت:
ــ بالله المعاك ده عثمان؟!
تشير إليه برأسك بأنه (ياهو ذاتو)، ثم تضيف في سرك: (ياخي عليك الله زح كدة)، ثم تواصل:
ــ أها، قلت لي مسافر متين يا عثمان؟!
يقترب منك الثقيل مرّة ثانية وهو يقول:
ــ بالله عثمان مسافر خلاص، ماشي القاهرة، مُش؟!
تبتعد عنه خطوات لتكمل حديثك مع عثمان، لكنه يقترب منك حتى يكاد يتسلق أذنك ليحشر نفسه بين رقائق العرق التي تفصل الموبايل عن (حلمة أضانك) اليسرى وهو يلح عليك بقوله:
ــ قول ليهو صلاح قال ليك ما تمشي تقعد في القاهرة كتير.
تشيح بوجهك عنه وتستدير نحو الحائط مثل (مزنوق عندو سكري)، ولكن..
ــ عليك الله قول ليهو ماتنسى تجيب لي معاك القلت ليك عليهو..
هنا يا سيدي ستسقط في الفخ، ستبعد الموبايل عن أذنك قليلاً لتتبين ماقاله، فيابغتك وهو يقول:
ــ كدى بالله أديني ليهو شوية..
ولو فعلتها، على رصيدك هاتفك السلام..!
دعك منه، هل حدث أن مدّ أحدهم يديه فجأة وأطبق على رقبتك وهو يقول:
ــ ياقة قميصك دي مكرفسة كدة مالا، دقيقة نصلحا ليك؟!
أو يقول:
ــ عينك دي فيها حاجة، أعمل كدة..
ثم يأتي بحركة لا تعرف بالضبط ماذا يقصد بها، وقد تنفق الساعات لتكتشف (عينك دي مالا عاملة كدة)، هذا أن لم يُشر إليك بخلل ما في مكان ما، يجعلك تنفض هدومك كلها لتتأكد من ثقب الأوزون أو البنطلون الذي أشار به عليك، وساعتها ما عليك سوى إستدعاء أبيات الشاعر: (إذا جلس الثقيل إليك يوماً/ أتتك عقوبة من كلّ باب/ فهل لك يا ثقيل إلى خصال/ تنال ببعضها كرم المآب/ إلى مالي فتأخذه جميعاً/ أحلّ لديك من ماء السحاب/ على ألا أراك ولا تراني/ مقاطعة إلى يوم الحساب).
* أحفظوا الكلام ده، حينفعكم:
قال أحدهم: ما بقي من لذات الدنيا إلاّ ثلاثة: محادثة الإخوان، وأكل القديد، وحك الجرب. وأزيدكم واحدة: الوقيعة في الثقلاء، ثم أنشد: (ليتني كنت ساعة ملك الموت/ فأفني الثقال حتى يبيدوا)..!

آخر الحكي – صحيفة حكايات
wagddi@hotmail.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.