كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

نجاة سكان مصر والسودان من سقوط كويكب ملتهب


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]يؤكد علماء الفلك أن الخطر الداهم الذي تمثله الكويكبات التي تخترق الغلاف الجوي لكوكب الأرض ليس محض خيال علمي، وإنما هو أمر يلزم أخذه على محمل الجد.

فقد شهد ليل الاثنين الماضي سقوط كويكب شارد يصل حجمه إلى حجم سيارة صغيرة، حيث اخترق الغلاف الجوي للأرض، وحدد علماء فلك منطقة سقوطه في شمال شرق أفريقيا، وتحديداً في مصر والسودان.

مركز هارفارد سميثسونيان لفيزياء الكويكبات -الذي قام بتحديد مكان سقوط الكويكب- أكد في بيان له أن الكويكب يحترق عندما يصطدم بالغلاف الجوي للأرض، ثم يسقط مثل كرة ملتهبة على الأرض.

وأضاف المركز أن الأرض لم تتعرض للخطر جراء سقوط هذا الكويكب الشارد، الذي كان مرصد أريزونا قد رصده مساء الاثنين.

وعادة ما يطلق على الأجرام السماوية الصغيرة، أو الصخور الفضائية، اسم كويكب عندما تكون في الفضاء، لكنها تتحول إلى شهب بمجرد أن تخترق الغلاف الجوي للأرض.

وحددت كريستين بوليام من مركز هارفارد مسار الكويكب بأنه اتجه من الجنوب الغربي إلى الشمال الشرقي، وأنه شوهد من مناطق في جنوب أوروبا، وكذلك من شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وفقا لشبكة CNN.

وقالت إنه كان من الممكن مشاهدة الشهاب الساقط، الذي قدرت سرعة سيره في الفضاء بنحو 28 ألف ميل في الساعة، مثل “بدر”، وأنه ربما يكون قد صدر عنه صوت عال كصوت انفجار.

ويشير علماء الفلك إلى أن أصل تلك الكويكبات ما زال موضع بحث، فبعضهم يعتقد بأنها أجرام متفتتة من بقايا كوكب ضخم كان بين المريخ و المشتري وانفجر لأسباب غير معروفة فنتج من ذلك هذا العدد الكبير من الكويكبات، بينما يعتقد آخرون بأن تلك الكويكبات ما هي إلا مادة كانت تتجمع لكي تكوّن كوكباً بين المريخ والمشتري مثل الكواكب الأخرى، إلا أنه لم يكتمل تكوّنه، وقد يكون السبب في هذا وجود كوكب المشتري الضخم بالقرب منها فبقيت تلك المادة مفتتة على شكل كويكبات.

وفي إطار تدابير العلماء لمواجهة مثل هذه الظواهر، أعلن العالم الروسي اناتولي زايتسيف، رئيس مركز حماية كوكب الأرض من كويكبات سيارة، عن طرح تصور لحماية الأرض من الكويكبات السيارة التي من الممكن أن ترتطم بالأرض وتدمر بيوسفير كوكبنا جزئيا أو كليا.

وبدأ العلماء يقرعون ناقوس الخطر بعدما اكتشفوا كويكبا يسير نحو الأرض قبل أعوام، وفي رأيهم فإن ما يقل عن 40 ألف كيلومتر فقط ستفصل كويكب “أبوفيس” عن الأرض في عام 2029.

ويقضي تصور أعده علماء روسيا بنشر شبكة واقية حول الأرض تضم تقنيات فضائية للمراقبة والاستطلاع ومضادات للكويكبات يمكن تجهيزها بمتفجرات نووية.

الولايات المتحدة الأمريكية هي أيضا بصدد وضع خطة لحماية الأرض من الكويكب السيار الذي يشد رحاله إلى كوكبنا. وتنوي وكالة الفضاء الأمريكية إرسال سفينة فضائية مأهولة إلى الكويكب لتغير مساره.

وقد توصل العلماء في الآونة الأخيرة إلى أنه يمر بمدار الأرض حوالي ألف كويكب سيار تصل مساحتها إلى كيلومتر واحد أو تزيد .

ويرجح بعض الباحثين أن الديناصورات انقرضت منذ خمس وستين مليون سنة نتيجة لارتطام الأرض بجسم فضائي تبلغ مساحته عشرة كيلومترات .

ولم يسبق لأي شخص أن توفي أو جرح بسبب سقوط صخرة فضائية، لكن يتوقع علماء الفلك أن تكون نتائج سقوط إحداها على الأرض وخيمة .

ويرجح العلماء أن جسما تبلغ مساحته مائة متر، يقع على الأرض مرة كل عشرة آلاف سنة، وينجم عن الاصطدام انفجار شبيه بما تخلفه قنبلة قوتها مئة ميجاطن .

ويسقط على الأرض في كل مائة ألف عام، جسم سماوي تبلغ مساحته كيلومترا واحدا، وينجم عن الارتطام انفجار تبلغ قوته عشرة ملايين أضعاف ما سببته القنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما .

وتشهد سماء مصر في إبريل من كل عام ظاهرة “كونية” تتمثل في سقوط كميات كبيرة من الشهب الصغيرة التي تضيء سماء عاصمتها، أثناء اندفاعها نحو الأرض في موجات متوالية طوال ساعات الليل.

ويطلق علماء الفلك على ظاهرة تساقط الشهب المضيئة اسم “ليروس”، وتبلغ ذروتها مساء 22 أبريل، حسبما أكد الدكتور عبد الفتاح جلال، أستاذ الفلك الشمسي بالمعهد القومي للبحوث الفلكية بالقاهرة.

وفي عام 2004، اكتشف فريق بحث علمي أكبر فوهة أرضية يتركها شهاب أو نيزك فضائي في الأرض، وذلك في الصحراء الليبية داخل الأراضي المصرية.

ووفقا للاستنتاجات، فإنّه من الممكن أن تكون أمطار غزيرة من الشهب والنيازك قد ضربت هذه المنطقة الواقعة جنوب غرب مصر قبل 50 مليون سنة.

وقال المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية إنّ “حقل الفوهة” يقع في منطقة الجلف الكبير وتبلغ مساحته حوالي خمسة كيلومترات مربعة.

ولاحظ الفريق الذي رأسه فيليب بايو، عند بداية المهمة في أوائل عام 2004 حقلا كبيرا من الفوهات التي يتراوح قطرها بين 20 مترا و1000 متر وعمق بعضها يبلغ 80 مترا تحت الأرض،وأعقب ذلك ملاحظات أبداها بايو حول صور أقمار اصطناعية يابانية نقلت نتوءات تحت رمال الصحراء.

محيط[/ALIGN]

شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        سبحان الله

        الرد
      2. 2

        ما شد إنتباهي في الخبر هو تقديم مصر على السودان أكثر من لب الموضوع هكذا نحن دائما نفضل مؤخرة الترتيب حتى وإن كان القلم بيدنا ، أبجديا يتقدم السودان على مصر ونحن هنا لسنا في سباق رياضي أو إقتصادي أو حتى سياسي ولكنا بصدد إحترام لأنفسنا وغيرة على بلدنا فكل من سؤل عن إسمه ذكر إسمه أولا ثم أبيه ثم جده من أبيه …….وهكذا ، هل النفس عزيزة على الأب ؟؟ألا نفديهم بأرواحنا؟؟ إذا كيف يكون الحال و … بلادي وإن جارت علي عزيزة!! أهلي وإن ضنوا عليّ كرام!! أنا سوداني أنا فكيف أقدم عليه وأجعله آخرا …. كثرت الأخطاء أيها الإعلاميين الكرماء يقال لكم أساتذة فالصحفي والمزيع والمصور والمخرج والفنان و………وو …….. يدعونهم ب أستاذ فكيف يكون خطأ الأستاذ سزاجة؟؟ في نظري هو السودان فوق الكل وإن تواضع !! هو السودان وإن تراجع !! هو السودان هو السودان …….. ثم هو السودان.

        الرد
      3. 3

        لا والف لا لم نكن يوما شعوبا نفرق بين السودانيين والمصريين دعونا نتجاوز تلك المسميات والتقيم تعالو الينا يا اخوتنا فى شمال الوادى العظيم نضع ايدينا فى ايدى بعض ونكون عبرة الى من لا يعتبر ونكون ذادا لكل الشعوب المتحررة فانا مصرى فى بلدى الاول السودان وسودانى فى بلدى الاول مصرفيكفى السودان قد اوى كل الشرفاء فى العالم المتحضر ومصر اخت السودان التى رضعت من ذلك النيل العظيم فلا تدعو الاشرار ينالو منالاننا قادمون مهما حاولو ان يفرقو بيننافالترابى اخا لمبارك وعمر اخا لايمن نور ومصر والسودان يسعان الجميع وياويان الغريب محررا مكراما رغم مذايدات المستعمرين العاشمين فى ثروات انسان بلادى

        الرد
      4. 4

        يا جماعة الناس في شنو وانتو حولتو الموضوع لشنو؟ بتمسكو في البردعة وتسيبو الحمار………..
        المهم انو في خطر جاي للشعبين واحنا لازم نستعد ونكون مع بعض

        الرد
      5. 5

        الى enge ملاحظتك فى الصميم ليس فى هذا الموضوع فقط بل حتى من قبل سياسين كبار بل وزراء يقدمون الدول على السودان فى اى خبر يجمع السودان مع غيره من البلاد واما اجهزة الاعلام من اذاعة وتلفزيون وصحف فحدث ولا حرج. والله هذا التجاوز يسبب لى ضيق شديد اعالجه بقفل صوت المذيع او تحويل القناة او مؤشر الردايو
        يا شعب السودان العظيم يامثقفين الرجاء الانتباه لمثل هذه الامور وهية ليست بهينة لمن كان عنده شى من الوطنية

        الرد
      6. 6

        والله العظيم جد شعبين شقيقين بجد وانا لاحظت فى الغربه انى بحن للسودانين اكتر من اى زووووول عربى واخوانا السودانين اهل الطيبه واقسم بالله ما فى فرق بيناااااااا ان كانت السودان اولا او مصر اولا عاش اولاد النيل وياااااااااااارب اجعل بينا المحبه

        الرد
      7. 7

        دولة سمو صدرا …. الحروف السودانية تسبق المصرية
        ام
        دولة مس صور دان … الحروف المصرية تسبق السودانية

        الاقرب علي ما اعتقد هو الخيار التاني بيقول فية مس صور دان (مصر والسودان) حتي اللغة العربية يا معلقين استحسنت الخيار التاني ويكفينا فخرا ان العجور( القتة) اسرع في النمو من الخيار في كلا البلدين

        لا تقيسوا محبتكم بحجم حروفي ..
        فما يحمله قلبي يعجز عن ما نثره قلمي ….
        وما يسكبه مداد حبري في حبك يانيل ..
        قليل من كثير في دمي يجري

        لما فية كارثة مسيرها تحصل ساعتها ها يكون فية رؤساء واحزاب حاكمة وسياسة وتريليونات من النقود ها تنفع ولا كل واحد يتكامل ويدور علي اخوة بدون تفاضل … عشان نشرب وناكل ونعيش ووووووو………… وبعدين بيقولك وقعت في الجزء المصري مع ليبيا… وركز اكثر في الخبر … وامريكا تدرس اقامة محطات مراقية منتشرة في العالم مزودة باسلحة نووية ….. واسيب للعقل الفكر …يمكن ساعه الكارثة يكون الجو جو فوول…

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس