كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مقامات طويس السوداني! حكاية زول كُج



شارك الموضوع :

[frame=”7 98″][ALIGN=CENTER]مقامات طويس السوداني!
حكاية زول (كُج)[/ALIGN]

[ALIGN=JUSTIFY]قد يربط البعض حدوث المصائب بوجود شخص معين فتلازمه صفة الشؤم والتشاؤم فنقول الزول ده شووم و الزول ده نحس أو (كُج) وقديما قالوا فلان (غراب البين) الذي ينعق للخراب، أما حبوباتنا فبيقولوا على المنحوس( وش أم قني)، ولقد نهى الرسول عليه الصلاة والسلام عن التطير والتشاؤم ولكننا لا نفتأ نرمي باللوم في مصائبنا على الآخرين متناسين أن ما يصيبنا من شرور إنما هو من أنفسنا ومن الشيطان.
وتضرب العرب المثل في الشؤم فتقول فلان(اشأم من طويس) وطويس هذا حسب ما ورد ذكره في كتاب سير الأعلام للإمام الذهبي بأنه هو أول من احترف الغناء في المدينة في اواخر عهد الخلفاء الراشدين، وكان يقال اشأم من طويس لأن شؤمه قد تجاوز حد التصديق حتى صار مثلا فهو ولد يوم وفاة الرسول (ص) وفطم يوم وفاة سيدنا أبوبكر وبلغ يوم مقتل سيدنا عمر وتزوج يوم مقتل سيدنا عثمان ثم ولد له ولدا يوم مقتل سيدنا علي رضي الله عنهم أجمعين.
وعندنا هنا نتشائم من المولود الذي يتوفى والده اثناء حمله أو بعد ولادته وتشوم المرأة التي يتوفى أحد والدي زوجها بعد زواجها فيقولون فلانة (كراعا حارة .. قرضت نسابتا!).
استحق مروان بجدارة حمل لقب طويس السوداني فقد ارتبطت كل مناسبة هامة في حياته بكارثة تحيق بأهله أو بمن يحيط به من معارف، فعند ولادته توفيت أمه أثناء الوضوع، وعندما كبر ودخل الجامعة تسبب في تجفيف الكلية وتحويل طلبتها لكليات أخرى، وعندما تخرج وتوظف تسبب في خصخصة الشركة التي يعمل فيها واحالة موظفيها للصالح العام، وعندما حاول والده أن يعينه بفتح دكان يسترزق منه في السوق احترق دكانه مع جميع (الدكاكين) المجاورة في يوم الاثنين الشهير.
سعى والده للتخلص من شؤمه وذلك بتسفيره للعمل في الخارج، ولكنه ما أن وصل لتلك الدولة الخليجية ونزل مع مجموعة من معارفه في سكن العزابة حتى داهمت الشرطة السكن و(كشت) جميع من فيه بما فيهم صاحبنا مروان، وفي الطائرة العائدة بهم لمطار الخرطوم كان مروان يجلس وقد تملكه اليأس والقنوط يتأمل حاله وشؤمه، وعندما اقتربت الطائرة من مطار الخرطوم، نادى منادي الطوارئ فجأة واضيئت الأنوار وصار جميع من في الطائرة في حالة تأهب قصوى، والسبب كما شرح لهم الطاقم أن الاجهزة تشير لأن إحدى عجلات أرجل الطائرة (بنشرت) (غايتو ما عارفة دي عرفوها كيف) .. المهم صار النزول بالطائرة مستحيلا ما لم يتم تغير العجل المعطوب.
تقدم مروان القنعان من حياتو زهجا، وتبرع بتغير العجل في الجو، ربطه الطاقم بالحبال ودلوه من فتحة أسفل الطائرة بعد أن زودوه بمفتاح العجل، وعندما قام بفك صواميل العجل سألهم عبر السماعة المثبتة على أذنه عن ماذا يفعل به، فأجابوه:
فكوا في الهواء ساي.
ثم دلوا إليه عجل سليم فقام بربطه في مكانه جيدا ثم تم سحبه لأعلى، وفي الأعلى قوبل بالتصفيق والثناء من جميع الركاب على بطولته التي أنقذت أرواح الجميع، وعندما نزلوا في المطار تلقته وكالات الأنباء المتابعة للحدث، وأستقبله مسئول حكومي كبير حيث أبلغه برغبة الحكومة في تكريمه بوسام الشجاعة ومكافأة مالية كبيرة، أحضروا له عربة المراسم لتوصله للمنزل .. ولكنه ما أن وصل الى أول الشارع الموصل لمنزله حتى فوجئ بازدحام وضجيج بكاء أمام منزله، أسرع بالنزول والاستفسارمن المتجمعين الذين اندفعوا اليه رافعي أيديهم بالفاتحة، سألهم مرعوبا:
في شنو يا أخوانا .. المات في بيتنا منو ؟؟
أجابوه: الدوام لله ..ابوك كان نايم في الحوش في أمان الله .. جاهو لستك طيارة واقع من السماء.. كتلو في الحال .. الفاتحة…!!![/ALIGN]
لطائف – صحيفة حكايات
munasalman2@yahoo.com[/frame]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        لك الشكر منى سلمان والله حكاية مروان حكاية غريبة قصة طريفة ومضحكة فى آن والله دا مفروض ما إطلع تانى من البيت ( حظه كرماد إشتدت به الريح فى يوم عاصف )
        طيب زى دا يا منى سليمان إعمل شنو ؟ أبوه وخلص عليه الله استر على أمه.

        الرد
      2. 2

        ,والله عجيب يا مروان إن حظك كاهل السودان:cool:

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس