رأي ومقالات

سامي طيب الأسماء : وإذا ( أم دوم )سُئِلت


[SIZE=5] تقبع على ضفاف النيل الأزرق هادئة كأهلها شامخةً كتاريخها الوضئ متوضئةً بتواشيح المتصوفة إزارها أواردُ العُبّاد ودثارها الشهامة والإيثار تنسمت من المحبة عبقا وتسنمت من التاريخ شرفاً مؤثلا .
إن المدينة التي أسسها الشيخ عبدالصادق في نهايات القرن الثامن عشر لم يجتمع أهلها إلّا على نارالقرآن الكريم أخذوا منه جذوةً أنارت لهم طريقهم وهذبت نفوسهم فأقاموا مجتمع أم دوم المتكافل والمتماسك كالبنيان المرصوص يشد بعضُه بعضَا , واتخذوا له من المُثُلِ ورفيعِ الأخلاق عاداتٍ وتقاليدَ في الأفراح والأتراح والتربية والتعليم والزواج فنشأ أبناؤهم معتمدين على أنفسِهم يُقدسون العمل ويعشقون النجاح لهم في الكرم مذاهب وفي البطولة نماذج وفي التواضع مناهج كان دينهم المعاملة وأخلاقهم التسامح وما فتئت .
هاجر أبناء أم دوم يبتغون الرزق خلال أرض الله الواسعة فاتجهوا في السودان شرقا وغرباً وجنوباً وأغتربوا في البلاد العربية وهاجروا إلى بلاد أوروبا والأمريكيتين بل وذهبوا إلى مجاهل إفريقيا فكانت يوغندا وزائير (الكنغو ) وتنزانيا وكينيا ورواندا وبورندي واثيوبيا وارتريا وغيرها جاسوها تجاراً ورسلاً لأخلاق السودانيين فكانوا سفراء بلا سفارات سوى الخلق الحسن والصدق والأمانة وكانوا وزراء بلا وزارات سوى الإخلاص والدأب والمثابرة فحصدوا النجاح أينما حلوا وحيثما رحلوا وكانوا علامةً فارقةً وفخراً للسودان والسودانيين .
إن وجود أبناء أم دوم خلال ما يقارب القرن بالدول الإفريقية وبخاصة يوغندا وكينيا والكونغو وتنزانيا كان إضافةً حقيقية لأهل تلك البلاد ولسكانها فقد إزدهرت تجارتهم وتنوعت حين أتوا لهم بخيرات الهند ومصر فكانت أخلاقهم وحسن تعاملهم وادبهم الجم وتواضعهم مدخلاً لتعميق أواصر المحبة فلم يكونوا ( جلابة ) فقط بل وضعوا أسساً لأخلاق العمل التجاري وميثاقاً لشرف التعامل والأمانة فتعلموا اللغات المحلية وبخاصةً السواحلية وعرّفوا أهل تلك المناطق بأخلاق السودانيين وصدقهم وحسن معشرهم .
إنَّ أهل أم دوم رغم تسفارهم واغترابهم لم يبتعدوا عن أهلهم فكانوا خير عونٍ لهم عمّروا أم دوم ولم ينقطعوا عن أهلهم بل ساعدوا غيرهم ليلتحقوا بهم فأحبوا الخير لأخوتهم فبارك الله في تجارتهم فتوسعت وتنوعت وتساقطت رطباً جنياً على السودان بأكمله وعلى أم دوم بصفةٍ خاصةٍ نعم إن ولاءَ أبناءِ أم دوم لوطنهم ومنطقنهم وأياديهم البيضاء في بناء المدارس والمستشفيات والمساجد والخلاوى والنوادي يقف شاهداً على ما سقناه وهذا قليلٌ من كثيرٍ من أبواب التكافل والتعاضد والتماسك بين أبناء أم دوم
إنّ شخصي الضعيف أقلُ قامةً من التحدثِ عن أهلي بأم دوم فهنالك من يحدثك عن تأريخها وأهلها ومآثرها ووقائعها ومنهم من كتب أسفاراً من هذا التاريخ الوضئ فليس حديثي هنا إلا بعض قبسٍ من نورٍ باهرِ الوضاءة وسيم القسمات لرجالٍ كالجبالِ الطواليعِ وشبابٍ كالغيوثِ الهواميع يجب أن نوثق لهم فقد وُثٍّق من قبل لمن هم أقل منهم قامةً وأضعف ذكراً واقل تأثيراً في مسيرة التاريخ السوداني
إن ينسى التاريخ لن ينسى مواقف أهلي في جنوب السودان حيث سطّر أهل أم دوم بدمائهم الزكيةِ رجالاً ونساءً وأطفالاً ملاحم في تاريخنا لا تنسى فمجازر سنة1955 م لن تمحى من ذاكرة السودان إن أشدّ ما أزعجني هو متاجرةُ أهلِ المؤتمر الوطني بتأريخ أم دوم مندوحةً للإنفصال فذرف أصحاب منبر السلام العادل شلالات الدموع على أهل أم دوم وعلى دماء أطفالهم ونسائهم في العام 55 تأكيداً لوحشية أهلنا الجنوبيين ودلالة على استحالة التعايش معهم تحت سقفٍ وهميٍ في دولة واحدة وبدؤوا حينذاك يسردون وقائع الألم والتحسر وإثارة الغبائن والكراهية واستثارة العواطف ونحن نتساءل هل أصبحت دماء أهلي غالية فجأة وهل اكتشف أهل الإنقاذ هذا التاريخ بعد أن ازمع الجنوبيون الرحيل لقد نبشوا قبور الفتنة بعد أكثر من نصف قرن من الزمان لا حباً في أهل أم دوم ولكن استغلالاً لذلك التاريخ لتحقيق مآربهم وما أكثرها إنّ السؤال الحقيقي الذي يكشف عظمة هؤلاء الرجال والذي من المفترض أن يسأله أهل السلطة في بلادي هو كيف تعامل أهل أم دوم مع تلك الفاجعة بل السؤال الأهم هو كيف تجاوزوا هذه المأساة ولكن فيما يبدو أن أهل الإنقاذ لا يهمهم سوى المتاجرة بدماء أهل أم دوم لتأكيد وحشية الجنوبيين وإزهاقهم بل والتلذذ بإزهاق دماء أهل الشمال هذه هي المحصلة النهائية التي يريدها أهل السلطة
ما يزال رجال أمدوم يمتهنون التجارة رغم ما ساهموا به من كفاءات في المجال العلمي والرياضي والفكري والسياسي والتربوي في السودان والأمثلة كثيرة والرموز متوهجة وآثارهم باقية ولا يزالون يتدفقون عطاء وعلما وفكراً إن الكثير من تجار أهل أم دوم لا يزالون وحتى اليوم في جنوب السودان ركيزة اقتصادية وتجارية واجتماعية ائتمنها مواطن الجنوب على معائشهم ومنافعهم وتجارتهم رغماً عن إغلاق حكموتنا الموقرة أسباب التواصل معهم فشعثوا ما مهده أهل ام دوم من قبل بدبلوماستهم الشعبية وبالتصاهر والتعاون والمحبة والذكاء الفطري الذي جبلوا عليه في كيفية التعامل مع الآخر مما ساعدهم على التكيف مع جميع أعراق وقبائل أهل السودان وإفريقيا .
لم يسأل استراتيجيوا الإنقاذ إنْ وُجِدوا عن العبقرية الفذة التي امتلكها رجال أم دوم وهم يوثقون عرى المحبة بينهم وأهل الجنوب لم يسألوا أنفسهم كيف استطاعوا أن يتصاهروا فيحقنوا الدماء ويتزاوجوا فيخرج من أصلابهم من يصنع جسور الوحدة والإنصهار ويتسامحوا فينتشر الإسلام لا عن طريق المنظمات بل عن طريق التسامح والمحبة والتواثق والثقة والإطمئنان لم يسأل عرابوا الإنقاذ أهل أم دوم كيف صنعتم ما عجزت الجيوش عنه وكيف بنيتم ما وهنت دونه المنظمات وكيف نسجتم ورتقتم ما فتقته السياسات لماذا لم يسأل أهل الإنقاذ كيف نال أهل أم دوم ثقة الجنوبيين كيف سلموهم تجارتهم واقتصادهم وكيف صاهروهم وللأسف لم يتعلم الإنقاذيون من أهل أم دوم شيئا ولن يتعلموا – ولات حين مناص –
عندما جمع الإنقاذيون عباقرتهم وجاؤوا بسحرتهم وبقضهم وقضيضهم إلى نيفاشا لم يسألوا أهل أم دوم وهم الخبراء بأهل الجنوب وطبيعة الجنوب وطبائع أهله وهم العالمين بلهجات الجنوبيين وثقافاتهم ولغاتهم وعاداتهم وتقاليدهم وأديانهم ومزاجهم وطرائق تفكيرهم فلا تسألوا أهل أم دوم كم نزفتم من دماء ولكن سلوهم كم حقنتم من دماء ولا تسألوهم كم فقدتم من رجال ولكن سلوهم كم أنشأتم من أُسر ولا تسألوهم كم فقدتم من أموال ولكن سلوهم كم ساهمتم في بناء الإقتصاد لا تسألوهم عن الفاجعة ولكن سلوهم كيف تجاوزتم هول المصيبة لا تسألوهم كيف قاسيتم في فقد الأهل ولكن سلوهم كيف بنيتم جسور التواصل من جديد لا تسألوهم عن الفوارق والتضاد ولكن سلوهم عن التوافق والانسجام سلوهم عن الجيل ( الخلاسي ) الجديد سلوهم عن الغابة والصحراء سلوهم لتعرفوا عن حق من هم رجال أم دوم ولتتعرفوا على كنزٍ مخبوءٍ وعن رجالِ صدقٍ عركوا الدنيا وعركتهم التجارب فكانوا أهل الحكمة والتجربة والخبرة ولكن من يقنع أهل الحكومة ( إسألوا أهل أم دوم إن كنتم لا تعلمون ) ولكن أهل الإنقاذ لا يرون إلا أنفسهم فهم عباقرة الزمان وفلاسفته وهم أهل الدين والفكر والسياسة والمنطق وغيرهم هباء وهذا ما أقعد بالسودان وما زال يقعد بنا ما دام هذا منطق وفهم أهل الإنقاذ ولا حول ولا قوة إلا بالله .
لقد كان أهل أم دوم غرةً في جبين الجنوب ولا تزال ذكراهم العطرة حيةً في وجدان الجنوبيين وما فتئوا يتحدثون عن المرحوم ( الطيب بم بم ) والذي كان بمثابة السلطان هناك يحتكم إليه أهلنا الجنوبيون فيقضي بينهم بالعدل فاكتسب محبتهم فاجتمعوا تحت جناحه بفضل حكمته وحبه لأهلنا الجنوبيين هذا غيضٌ من فيضِ أم دوم الذاخر بالرجال الذين سطروا لنا تاريخا وذكرى لن تمحوها السنون فقد عبّدوا للوحدةِ طريقاً أقفله الغافلون من أهل السياسة الذين رُزِئت بهم بلادي .
إنّ الحديثَ عن أهل أم دوم ليس بكاءً على لبنِ الإنفصالِ المسكوب فأهلُ الجنوبِ أحقٌ بتقرير مصيرِهم وباستقلالِ دولتهم ولسنا أوصياء عليهم فكما قرر آباؤنا الإستقلال والإنفصال عن مصر فهتفنا لهم ومجّدَهُم التاريخ من حقِ أهلنِا في الجنوب كتابة تاريخهم الوطني باستقلالهم وهذا حقٌ مشروع لسنا بصدد الحديثِ عنه الآن ولكن حديثي عن رجالات أم دوم الذين هم أحق أهل السودان بالحديث عن الجنوب وأهله وتاريخه بل وقراءةِ مستقبله ولكنها بلادي فكلُ شيئٍ في غير مكانه المال ُ عند بخيلهِ والسيفُ عند جبانه .

[IMG]http://store2.up-00.com/Nov12/0YZ45545.jpg[/IMG] سامي حامد طيب الأسماء
[email]Sami.simsaa@gmail.com[/email] [/SIZE]


تعليق واحد

  1. حديث ينم عن فكر ثاقب ومهما علقنافلن نوفيك ونوفيه حقه يا أهل الكرم والجود والشهامة والرجولة والشجاعة والبطولة والعلم والثقافة,
    بالفعل لقد قدمتم الكثير من التضحيات ولكن هذه التضحيات انعكس أثرها على ام دوم الشامخة في كل المحافل ام دوم الطب أم دوم الهندسة ام دوم الكرم ام دوم مراكز القرآن ام دوم ام دوم علي السيد ام دوم الرجال الأوفياء.
    خليفة احمد عوض السيد – الجريف شرق

  2. تعايش شنو وأخاء شنو، ما تشكر لي الراكوبة في الخريف، خلينا من مذابح سنة 55، نحن شفنا بأعيننا ما حدث في الخرطوم بعد مقتل قرنف . بعدين ناس منبر السلام، لا يتحدثون عن أم دوم بل يضربون أمثلة, واذا كان الأمر كما تقول أين أثر أم دوم عندما صوت الجنوبيين بنسبة 99% للانفصال. تاني حاجة هل تستطع أنت أن (تقدل) بي عمتك في أي مدينة أو بلدة في الجنوب بعد المغرب ؟ احترامنا لتجار أم الدوم الشرفاء، بس ما تشكّر لي الجنوبيين !

  3. [SIZE=5][B]إذا كان الأمر والحال على هذه الأحلام الوردية كما يتخيل هذا السامى فعليه أن يرحل لدولة الحركة الشعبية بجنوب السودان ليحصل على جنسيتها ليقيم معهم ويتزوج منهم وسنرى وسيرى معنا هو ما سيجرى له كما حصل لأهله بتوريت فى حوادث 1955 أو أشد إيلاماً من ما جرى ، ومن الغريب أن يتهم من ليس لهم ذنب فى إنفصال الجنوب وينسى حركته الشعبية والتى هي المسؤول الأول عن الإنفصال وليس غيرها ، ثم لماذا يتحدث سامى عن حق الجنوب فى الإنفصال بينما يتباكى هو من ناحية أخرى على هذا الإنفصال ولماذا التناقض وإخفاء الدموع عن حكم وصولجان وسلطة ضاعت من بين يديه وأسرته فى الجنوب ، والرجل يتحدث عن حب الجنوبيين لأسرته بينما لم يفيدنا لماذا كان أهل أم دوم أكثر الضحايا منهم فى حوادث 1955 إذا كان حقاً يحبهم أهل الجنوب بينما كان هناك الآلاف غيرهم من مختلف مناطق السودان وقبائله ولم يتعرضوا لما تعرض له أهل أم دوم ، ثم من فوض هذا السامى أن يتحدث بإسم أهل أم دوم ، وكلنا عشنا فى الجنوب وأهلنا من أوائل من دخلوا الجنوب وتصاهروا معهم منذ مطلع القرن العشرين وأنا شخصياً مكثت بالجنوب فى جوبا وياي أكثر من 20 عاماً ولا نرى ما يراه أخونا سامى هذا من أحلام وردية كاذبة!![/B][/SIZE]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *