كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الإغتيال بتهمة الإنتماء للوطني


شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أصبحت قضية الطلاب الشماليين الذين يدرسون بالجامعات الجنوبية من القضايا التي شغلت الساحة السياسية في هذه الفترة حيث ظل الطلاب الشماليون في حالة من التوتر والأرق كما الكثير من القضايا التي أعقبت انفصال الجنوب عن الشمال، وحول هذه الأحداث نقف قليلاً وراء اغتيال الطالب البية عبد الله كاشميا الذي تم اعتقاله ثم اغتياله من داخلية طلاب جبال النوبة حيث رجح عددٌ من زملاء المرحوم في حديث ل «إس إم سي» أن يكون السبب وراء الاعتقال خلافات سياسية داخل الجامعة بل العكس أن الجنوبيين لا يريدون تمييز أبناء الشماليين، وقال الطلاب إن الحادثة تعتبر الخامسة من نوعها منذ انفصال جنوب السودان. ففي بداية العام «2007م» تم اعتقال عبد المطلب محمد فضل حيث قاموا بنهبه وأخذ ممتلكاته وكذلك اللواء تلفون كوكو من أبناء جبال النوبة معتقل حتى اليوم.. وكذلك التاجر مصطفى عز الدين الذي قُتل برصاصة أثناء عوته من صلاة الفجر ولم يجد دافعًا وراء اغتياله، وكثير من التجار عانوا من حرق دكاكينهم وهذا يعتبر دافعًا للحقد الذي تولد داخل الجنوبيين ناحية الشماليين.

وحول هذا الموضوع أجرت «الانتباهة» اتصالاً هاتفيًا مع الفريق أول توبي مادوت من دولة الجنوب للحديث عن أوضاع الطلاب الشماليين الموجودين بدولة الجنوب وقال إن الوضع يعتبر سيئًا جدًا وإن الطالب الذي اغتيل صبيحة يوم الأحد الماضي يعتبر من الطلاب المتميِّزين حيث قاموا بتعذيبه ثم قتله وأشار إلى أن الأجهزة الأمنية مضللة وكذلك وجود نقص في الثقافة الأمنية وعدم الرقابة على أفعال وممارسات رجال الأمن بالجنوب موضحًا أن كل شمالي يوجد بدولتهم يعتبر تابعًا للمؤتمر الوطني، وعندما عبَّر الطلاب عن رفضهم للأمين العام لحزب الحركة الشعبية قاموا بضربهم بالذخيرة واعتقال أكثر من عشرة من الطلاب ومازال الجنوبيون كأنهم يعيشون في غابة ويعتبرونا الشماليين جواسيس وغير مؤهلين والأمن متفلت، وأضاف عندما يترصدون لشمالي يقومون بالتضليل والكذب ثم يعتقلونه وفي الآخر يظهر هذا الضحية ما الشخص المقصود وأردف في حديثه أن الجنوبيين يضطهدون الشماليين ويرفضون الدين الإسلامي. أمين الإعلام والعلاقات العامة والناطق الرسمي باسم طلاب السودان محمد إدريس في حديثه أكد أن اعتقالات طلاب الشمال في الجنوب مؤشر من مؤشرات التدهور الأمني في الجنوب، ونحن من خلال منبر الصحيفة نؤكد أن التعليم في الشمال أفضل من الجنوب والمؤسسات متوفرة والدليل على ان أغلب الدول العربية تأتي إلى الدراسة في الشمال على سبيل المثال جامعة إفريقيا العالمية وأم درمان الإسلامية وأوصى بإبعاد مسائل الطلاب عن الخلافات السياسية بين الشمال والجنوب، وأضاف: نحن كاتحاد قادرون على حماية الطلاب في السودان ممثلاً أن الطلاب هم رسل السلام والمحبة ويعملون على الدفاع عن الوطن في كل المراحل حيث ارتبط منذ مؤتمر الخريجين وفي ختام حديثه تمنى أن يصب التفاهم بين جنوب السودان وشماله.

صحيفة الإنتباهة
منى عبد الله[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        [B][SIZE=5][FONT=Arial Black]ذنبهم على جنبهم
        المقعدهم شنو
        الواحد شاف القاعد يحصل لزملاهم
        مفروض طوالي يطلعوا من البلد[/FONT][/SIZE][/B]

        الرد
      2. 2

        بطلو الفصاحه ورجعو الطلاب منتظرين ايه لحدى الان . بلا رساله بلا هم … والله ديل لسه متخلفين والحقد والقبينه مالياهم . ابعدو عنهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس