كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أتمنى أن أقول مابنفسي ..!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]الأربعاء الماضي ذهب أحد الزملاء إلى أحد مكاتب الإستقدام الذي يضع لافتته الشهيرة على شارع رئيسي ( معروف ) ، باحثاً عن (شغّالة ) أجنبية فعندما صعد للطابق الأول توقع أن يجد مكتباً محترماً به موظفين يسألهم عن حاجته ، فإذا به يطرق باب شقة أشير له أنها المكتب المقصود ، الشقة تكتظ بالداخل بفتيات أجنبيات متبرجات من دول مجاورة ، يجلسن في ” رصة ” كأنهن سلعة للبيع ، قابله موظف المكتب أو إن شئت قل ( السمسار ) أمام باب الشقة دون أن يسمح له بالدخول ، وعندما سأله عن حاجته إعتذر له بعدم وجود ( شغالات حالياً ) وعندما سأله عن هذه ( الرصة ) قال أنها ( مسفرنّها لبنان ) يعني الكمية التي بحوزتنا صـــــادر لبنان !! في أسلوب رخيص ( للإتجار بالبشر ) .

وقبلها قام شابان من معارفي بسداد رسوم مالية لأحد مكاتب الإستقدام بحجة إستخدامهم ومرت حتى يوم أمس ثلاثة أشهر ولم يسافروا أو تسترجع أموالهم !! هذا نموذج للفوضى الضاربة بأطنابها بمكاتب الإستخدام ، لذلك لن نستغرب أن يستفحل الامر إلى مثل ( إعلان أبوجمال ) فمن أمن العقاب أساء الأدب .

قبل أسابيع حملت عناوين الصحف الرئيسية تصريحاً للأستاذة إشراقة محمود وزيرة العمل والموارد البشرية قائلة ( أتمنى أن أقول كل مابنفسي ) ، واضح أن التصريح كان يشير إلى حمل ثقيل تنوء به الجبال جاثماً على ( نفس ) الوزيرة إلى ان جاء الإعلان ( الفاضح ) عن طلبات ( بمواصفات ) للجنس اللطيف من السودانيات ويحمل الإعلان ترويسة الوزارة !
فأصبح الإعلان شبيهاً بصخرة كبيرة قذف بها أمام قطار ” الإصلاح ” بالوزارة كما صرحت الوزيرة بوجود خيوط لها علاقة في ذلك لإثارة الرأي العام !

ماذا يعني وجود ( لوبي ) داخل الوزارة يفعل فيها مايشاء غير عابئاً بوزير أو خفير وماذا يعني هذا لوزارة منوط بها إصلاح الخدمة المدنية وبابها مخلع فاقدة السيطرة على نفسها ؟ وأين كان ديوان شؤون الخدمة المدنية ( طيلة هذه الفترة ) التي ( يزّور) فيها (موظف ) خطاب انتداب ويحصل على ترقيات حتى بلغ الدرجة الثانية ويصبح مديراً للشئون المالية والإدارية وتبقى له عامان ليصبح بدرجة ( وكيل وزارة ) ويصرف لنفسه حافزاً شهرياً يبلغ (26) الف جنيه غير الرواتب والمخصصات ، شفتو ( الحرفنة ) كيف ؟ ، كل ذلك وديوان شؤون الخدمة ينام عيونه ملء شواردها وغيره يترقى وينتدب ، ولولا ( أبوجمال ) لتبوأ وكيل وزارة وتقاعد بالمعاش بعد أن يصرف حقوقة بدرجة ( وزير ) !!
ما يتضح من تصريحات الوزيرة ( بالأمس ) أن الوزارة كانت نائمة مليء جفونها على كومة فساد ينخر في عظامها بجزيرة منعزلة في ظل وزراء ( الترضيات ) من الجنوبيين الذين لايهشوا ولاينشوا مادامت مخصصاتهم سارية المفعول ، واستغل البعض حالة ( اللامسؤولية ) وخلقوا أمبراطورية للفساد في وزارة يفترض أن تصلح غيرها فأصبحت فاقدة لنفسها تغوص في وحل الفساد ولكن يبقى السؤال أين جهاز الرقابة والمراجعة الداخلية والخارجية لهذه الوزارة أم أنها كانت (كسفينة مختطفة بسواحل الصومال) كما ذكر الزميل ضياء الدين .

لأول مرة في التاريخ نشهد نقابة أغنى من وزارتها ( الأصل أغنى من الفرع ) وهي تكسب 300 ألف جنيه شهرياً من عائد ( شباك ) داخل الوزارة يجني رسوم خدمات إجبارية على المواطنين بمبالغ خيالية أضعاف ماتتحصله الوزارة بصورة رسمية لرسم اذونات السفر في حين أن إجمالي تكاليف الخدمة التي تقدمها في العام (375) ألف جنيه لاغير ، كما جاء بهذه الصحيفة يوم أمس !!

( وما المسؤول بأعلم من السائل ) والوزيرة نفسها تسأل أين تذهب هذه الملايين وموظفي الوزارة فقراء !! علامات تعجب وإستفهام كثيرة نضعها أما حيرة الوزيرة التي ( حيرتنا ) بكشف هذا ( المستور ) .

ومن المفارقات أن الوزيرة تفصح عن فساد النقابة الفرعية للوزارة التي تقول أنها تتحصل على أموال من المواطنين دون وجه حق ولا ايصالات مالية ولاتعرف اين تذهب هذه الاموال وتصدر (ذات النقابة ) بياناً تدين فيه الإعلان ( المسيء للسودانيات ) وتحمل الوزيرة المسؤولية الاخلاقية والادارية للاعلان وتطالب بذهابها غير مأسوف عليها !!

( مِحن ) والله مسببة للإكتئاب ..

[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        ياالعيسابى كم انت رائع وانت ترد على هجوم (جبرة)كم انت رائع وانت تخط بيراعك لا شلت يداك هذا المقال اخى لو تعلم ان خدمتنا المدنية فيها من البلاوى مافيها وكل الذى يظهر هو كجبل الجليد الذى يظهر ثلثه وما خفى اعظم بل حتى قبيلة الصحفيين هذه التى تنتمى لها بجدارة رغم انف (جبرة)فيها من البلاوى مافيها لكن الذى نرجوه منكم انت ومن شابهك ان هذا الطريق صعب وشاق وسدوا الفرقة تب وتنقد الرهيفة بالله عليك ضعوا السودان نصب اعينكم وحاربوا الفساد من اى كان فالفساد كله ملة واحدة

        الرد
      2. 2

        خلاص قلت الروب من جبرا ………….!

        الرد
      3. 3

        [SIZE=7][FONT=Arial]هي الوزيرة الشقية ليها كم في الوزارة ما تحارب الفساد بقوة أم إنها خائفة على نفسها بلا ضغوط عليا بلا كلام فارغ يا تظبط الحكاية وتكون قدر المسئولية أو تأخذ حقها من المال السائب أو تستقيل [/FONT][/SIZE]

        الرد
      4. 4

        حبابك قلم جديد في وش الفساد ،، دا المحتاجنو في الفترة دي،، شفتو المفسدين ديل كرهووهم حياتهم ،، خلوهم يعيشو مخلوعين لامن يموتو .. ما يضوقو لي القروش دي طعم ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس