كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“الترابي” يربط (سورة الأحزاب) بواقع الأحزاب والبلاد



شارك الموضوع :
في قاعة اتحاد المصارف، التي ضاقت بالمئات من الحضور وفاضت، أمس (الأحد)، كانت (مجموعة آلاء الثقافية) في مؤتمر التفسير التوحيدي الثاني، تضع أمام الشيخ “حسن الترابي” آيات سورة الأحزاب، ليقدم من خلالها نظرته.
و”الترابي” الذي يفسر القرآن الكريم وفقاً لمنهج التوحيد في الحياة، يقدم رؤية المفكر الإسلامي في العصر الحديث، سواء اتفق الناس معه أو اختلفوا، لكنه يجتهد من دون خوف ويصدع بآرائه الفكرية والفقهية.. يستمد ذلك من حفظه للقرآن الكريم وإجادته اللغة العربية ودراسته الأكاديمية في جامعة الخرطوم وبريطانيا وفرنسا وخبرته الطويلة في الحياة السياسية.
قال “الترابي” لدى مخاطبته الحضور: (كلمة التوحيد قد قصرها الناس على معنى بعينه، ولكن ما أقصده أن نوحد القراءة لكتاب الله، ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً، وما تأتي من آية إلا تتصل بكل آيات القرآن، وما من كلمة إلا وتتصل بكل الحروف في القرآن، وما من حرف إلا يتصل بكل المعاني.. نريد أن نوحد القرآن لواقعه الآن ونتبنى هديه الآن، حتى يظل معنى في حياتنا.. حتى نتوحد به يوم القيامة دليلاً لنا وشاهداً لنا).
وحول سورة الأحزاب قال “الترابي”: (أتيحت فرصة التدبر بعد أن خرجت من الخلوة، وسُدت لي كل الهموم، ولم تكن المراجع متاحة لي) – في إشارة منه لفترات سجنه. وأشار “الترابي” إلى أن القرآن الكريم لم ينزل لحفظ أصوات آياته ولكن للتدبر حوله.

وقال “الترابي”: (غالب الذين يقرؤونه لا يعرفون اللغة العربية، وهذه آخر سورة، وأدعو الله أن يعيدني للمأوى لإكمال بقية تفسير القرآن – في إشارة منه لسجن كوبر – وكنت أتخير السور وأحفظها وأصل كل السور ببعضها البعض.. هذا هو الهم، بعد هذه السورة سأقفز إلى الجزء الأخير من القرآن الكريم).
وأضاف “الترابي”: (أقصد السور في الصلاة، لا يكاد يفقهونها، هذه السورة – الأحزاب – نزلت في السنة الخامسة بعد سورة آل عمران، وأحاول أن أتأمل هذه السورة عامة.. أحاول أن أجمعها وأوحد هديها، وهذه السورة بدأت بخطاب للنبي وخطاب لكل من قُررت له إمامة نسبية، وكل منكم له إمامة على بعض البشر وما يليه).
وتناول “الترابي” تفسير: (رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا)، وقال: كل المجتمع من المفترض أن يكون أئمة. وأشار إلى المجتمع الأول للمسلمين، بأنهم كانوا يجتهدون من دون تمييز للمتعلم والجاهل منهم، وقال: (كلفنا أن نحمل هذه الأمانة ونبلغها للعالمين ونكون شهوداً عليهم).
ولاحظ “الترابي” أن سورة الأحزاب تقوم على التوحيد في الحياة، وتصل معاني مختلفة بعضها ببعض، وتصل بالخصوص إلى العموم، ومن النبي صلى الله عليه وسلم إلى سائر المسلمين، وأن يتقي الله ولا يطيع الكافرين. ووضح “الترابي” الاختلاف بين كلمتي (الكافرين والكافرون) وأشار إلى أن (الكافرين) تعني تغطية الإيمان نسبياً، بينما كلمة (الكافرون) تشير إلى القطيعة التامة مع الايمان.
ونبه “الترابي” إلى أن الحياة لم تبدأ بالتطهير الكامل منذ أول وهلة، كما تناول خطاب المولى عز وجل للنبي بالتوكل على الله.. و(المظاهرة) ما بين الرجل وامرأته، وأشار إلى أن الله حفظ كل موروثات الأسرة ومنع (المظاهرة) كعادة، وأشار إلى أن المجتمع حالياً بدأ يتخلى عن ظاهرة الطلاق بالثلاثة وقال: (إذا أرادوا أن يجبروا أحداً على الأكل حلفوا: عليّ الطلاق وعليّ الحرام تأكل).

وتناول “الترابي” قصة “زيد بن حارثة”، وفسر قوله تعالى: (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ) بأن (أولى) لديها معان كثيرة.. وأزواج النبي أمهات المؤمنين. ونبه “الترابي” إلى توحيد معاني الحياة من خلال ارتباط آيات الزواج بالقتال والزكاة وقال: (من الصعب جداً أن تقنع البشر بتوحيد حياتهم إلى الله، وهذه السورة تتحدث عن غزوة الأحزاب). وأشار “الترابي” إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يتصرف في ثمار المدينة كما يتصرف الطغاة في الأموال العامة، وفي اتفاقيات النبي الدولية كان يشاور العامة، ولكن أنتم عليكم أن تصفقوا للاتفاقيات الحالية).
وقال “الترابي”: (الكذب في الدين عندنا لا يجوز إلا في حالات محدودة.. عند إصلاح ذات البين وفي الحرب).
وتناول “الترابي” بالشرح قصة الخديعة التي قام بها المسلمون في غزوة الأحزاب وإرسال الله للرياح. وأضاف: (الملائكة تأتي لمن لديهم روح إيمان لتثبتهم، ولكن لا يأتون بقوتهم المادية.. ونحن المثقفون تأتينا القصص في الجنوب وماذا تفعل الملائكة). وزاد الترابي: (السند المادي الوحيد الموجود هو إرسال الرياح في سورة الأحزاب، التي تناولت موقف المؤمنين والكافرين والمنافقين، وقصة التحكيم، وبعد آيات القتال عادت السورة تتحدث مرة أخرى عن ابتلاءات المعاش في الأسرة.. وعندما تقول يا أيها النبي فإنها تتحدث عن القائد وكبير الأسرة والشيخ في القبيلة: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا). وزاد: (العلاقات الأسرية يمكن أن نستفيد منها في علاقاتنا مع دول الجوار، والقطيعة لا تدوم طويلاً).
وأشار الترابي إلى أن زوجات النبي رضين بصحبة الرسول صلى الله عليه وسلم.

الخرطوم – طلال اسماعيل
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        لن يقرأ تفسيرك أي انسان مسلم عاقل راشد ، فقد أكمل الراشدون تفسير القرآن الكريم ، فما يعني تفسيرك للقران في هذا الزمان ؟ يكفي فتاويك تلك التى أوشكت ان تؤجج الفتنة التى تنشدها، ثم ما هذا الالهام الذي يأتيك في سجن كوبر لتستعين به في تفسير القرآن الكريم ، فرجاء لا تشغل نفسك بتفسير القرآن فقد فعله أهله أما أنت فاستغفر الله لما فعلته بهذا الشعب العظيم من تقتيل وترويع وارهاب وسجن ويكفيك يا شيخنا الصالح العام ونرجو أن تجيره لنفسك

        الرد
      2. 2

        [COLOR=undefined][SIZE=4][FONT=Tahoma]اللهم أكفِ المسلمين شر الترابي بما شئت وكيف شئت يالله …[/FONT][/SIZE][/COLOR]

        الرد
      3. 3

        عفوا الرجاء تعديل هذه الجزئية من المقال
        إذ قال الكاتب :وضح “الترابي” الاختلاف بين كلمتي (الكافرين والكافرون) وهذا كلام خطأ إذ لايوجد فرق بينهما إلا في الإعراب حسب موقهما من الجملة وصحيح أن الشيخ الترابي وضح الفرق بين لفظ الكافرون ولفظ الذين كفروا في آيات القران وفي اللغة.
        فلعل الكاتب قد أخطأ سهواً
        ولكم الشكر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس