كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

“النظام يريد”.. عرض مسرحى لـ”ربيع سودانى متأخر”



شارك الموضوع :
”النظام يريد”.. عنوان لمسرحية بدأ عرضها مؤخراً فى العاصمة السودانية الخرطوم، تصور وقائع اللحظات الأخيرة لرئيس عربى يعيش حالة من الرعب، بعدما تواردت إليه أخبار نظرائه المخلوعين من قبل شعوبهم.

ومع مرور الوقت تتصاعد هواجس هذا الرئيس حتى فكر فى “تغيير الشعب” كسبيل للخروج من أزمته، قبل أن ينجح الشعب فى الإطاحة به فى خاتمة المطاف.

المشهد المحورى فى العرض، هو: طلب الرئيس من أحد وزرائه الشروع فى تغيير الشعب، قائلاً له: “صمت الشعب لا يريحنى، والأفضل أن نتغدى به قبل أن يتعشى بنا، ونأتى بشعب محب لحاكمه مهما فعل به”.

وبدأ أحد المقربين من الرئيس، والذى عادة ما توكل إليه مهام الرئيس الخاصة، فى تنفيذ الفكرة، حيث جاء إلى الرئيس بعدة مقترحات لشعوب رأى أنها الأفضل، لأنها تعيش فى بلدان بها ربيع مناخى، ولا تحتاج إلا ربيعا سياسيا، فكان المشهد الأكثر دلالة على اختمار الفكرة، حسبما قال أحد المواطنين الذين حضروا المسرحية لمراسل الأناضول.

وحظى العرض المسرحى بإقبال غير مسبوق من الجماهير التى تتزاحم يومياً على شباك التذاكر قبل ساعات من بدء العرض، لضمان الحصول على تذكرة، وربما كان دافعهم التقارير الصحفية التى تتحدث عن اعتزام السلطات وقف العرض.

وبحسب نقاد مسرحيون سودانيون، تدور أحداث المسرحية بصورة مطابقة للواقع السودانى من حيث شخصياتها وطباعهم بداء من الرئيس ووزرائه وأقاربه، وهو ما عدوه “ربيعاً سودانياً متأخرا”، لكن مؤلف المسرحية مصطفى الخليفة قال لمراسل الأناضول إن “شخصيات وأحداث المسرحية لا علاقة لها بالواقع السودانى تحديداً، وإنما بكل الرؤساء العرب الذين لم تنتقل إلى بلدانهم حتى الآن ثورات الربيع العربى”.

وأضاف: “صحيح المسرح له إيحاءات، لكن مسرحية “النظام يريد” تنتمى إلى عالم خيالى، وتستبطن روح ثورات الربيع العربى وانتصارات الشعوب وقدرتهم على الإطاحة بالطغاة، وتصور الحالة التى يعيشها الرؤساء الذين لم تطالهم الثورات بعد، لكنها لا تقصد نظام بعينه”.

ومنذ يناير 2011، شهدت 5 دول عربية ثورات عرفت إعلامياً باسم “ثورات الربيع العربى”، وبينما نجحت شعوب 4 من هذه الدول، التى خرجت تحت شعار “الشعب يريد إسقاط النظام” فى الإطاحة بزعماء سابقين بها، وهى: تونس (زين العابدين بن على) ومصر (حسنى مبارك) واليمن (على عبد الله صالح)، وليبيا (معمر القذافى)، لم تتمكن الثورة فى سوريا منذ انطلاقها فى مارس 2011 فى إسقاط رئيس النظام السورى بشار الأسد.

كما شهدت بعض البلدان العربية احتجاجات من قبل المعارضة اختلف المراقبون بين تسميتها بـ”الثورات” أو “الاحتجاجات” ومن هذه الدول، البحرين والعراق والسودان.

واستبعد الخليفة أن توقف السلطات العرض كما تحدثت بعض التقارير الصحفية، قائلاً: “لا أظن أن السلطات ستمنع المسرحية، لأن هامش الحريات الموجود (فى البلاد) يسمح بعرضها”، لافتا إلى أن المسرح السودانى عموما “ظل يتمتع بهامش معقول من الحرية فى تناوله للقضايا العامة”.

ومضى قائلاً: “المسرح مهمته تثقيف الناس وحثهم على معالجة مشاكلهم، وليس فى صالح الحكومة محاربة المسرح، لأن ذلك سيضع مدنيتها ورقيها على المحك”.

وأوضح أنه “لم يكن متخوفا من كتابة النص، ولم يتساءل إن كانت السلطات ستسمح بعرضه أم لا، لأن الفكرة عندما تنتاب المؤلف فهو لا يتراجع عنها، لأنها تسيطر عليه وهذا ما حدث معى”.

وعدد الخليفة حزمة من العوامل رأى أنها “وراء النجاح الكبير للمسرحية” وهي: “فكرة المسرحية واسمها (النظام يريد)، لأنها مقابلا للاسم الشهير (الشعب يريد) بجانب الدقة فى اختيار الممثلين”.

من جهته، قال أبو بكر الشيخ مخرج مسرحية “النظام يريد” إن “نجاح المسرحية لم يكن صدفة، وإنما نتاج جهد كبير من فريق العمل ككل”.

وفى تصريحات لمراسل الأناضول، لفت إلى أن “بروفات العرض استمرت ما يقرب من 4 شهور، وأن كل التفاصيل الفنية من حيث الديكور والصوت والموسيقى تم الدقيق فيها جيدا”.

وقلل من المخاوف بشأن منع العرض، قائلاً: “على أى حال، العرض لن يوقف من واقع مقارنته بما تكتبه الصحف اليومية ومساحة الحرية التى تتحرك فيها، صحيح هناك خطوط حمراء متعلقة بأمن الدولة والأخلاق لكننا لم نتجاوزها بأى حال من الأحوال”.

واعتبر “النجاح الكبير للمسرحية حافزا لعرضها فى بقية المدن السودانية، وهذا ما سنبدأ فيه تباعاً بعد نهاية العرض فى العاصمة”، دون أن يحدد موعداً محدداً لذلك.

لكن الكاتب الصحفى عثمان ميرغنى، الذى تحظى كتاباته بشعبية كبيرة فى الأوساط السودانية، توقع وقف العرض قريبا، وكتب مؤخراً فى عموده اليومى بصحيفة “اليوم التالى” الخاصة: “أنصحكم بشدة أن تشاهدوها قبل أن يوقفوها، فهى قمة السخرية من وضع هو نفسه يسخر من نفسه، وتكاد تكون نسخة من الواقع الحاضر فى دول كثيرة فى عالمنا العربى والأفريقى تعانى معضلة التعايش بين حكم سرمدى ومطلوبات (طلبات) الشعوب وعينها فى التغيير المستمر”.

ورأى أن المسرحية التى مثلتها “فرقة الأصدقاء” “نقلة فى تاريخ المسرح السودانى من عبث السطحية الممعنة فى السماجة إلى عمق الفكرة وتفجر فى عقل المتفرج كثيرا من الأسئلة الممنوعة من شاكلة: أيهما الجانى وأيهما الضحية: الشعب أم الحاكم؟”.

وقال ميرغني: “رغم الجهد الكبير من المؤلف والمخرج والممثلين، إلا أن بطل المسرحية الحقيقى هو: الجمهور الذى يملأ يوميا الصالة وينفعل مع كل مشهد بمنتهى الوقار”.

وحظيت المسرحية بمشاهدة واسعة من المثقفين والسياسيين والطلاب والشباب ومن أبرز الذين حضروها عبد الله البشير شقيق الرئيس عمر البشير الذى أشاد بها وقال لفريقها إنه سيحث شقيقه (الرئيس) وأفراد أسرته على مشاهدتها حسب ما قال مصدر مطلع لمراسل الأناضول، فضل عدم الكشف عن هويته.

وحضر المسرحية أيضا رئيس حزب الأمة القومى المعارض الإمام الصادق المهدى مع بعض أفراد أسرته وأصدقائه.

وبعث المهدى برسالة إلى أسرة المسرحية، قال فيها: “عنوان المسرحية مشبع بالتورية فبعض المعانى يظهرها إخفاؤها كما جاء فى المثل: (من شدة الظهور الخفاء)”.

وتابعت الرسالة التى وصل مراسل الأناضول نسخة منها: “للمسرحية معان ذات مدلولات سياسية واجتماعية صادقة التصوير للواقع ما جذب إليها التجاوب الشعبى المستحق، وفيها تأكيد صادق لحقيقتين: أن السلطة المطلقة إفساد مطلق وأن الظلم هدام”.

واختتم رسالته قائلاً: “تقبلوا جميعاً تهنئتى على إنجاز سودانى فنى”.

اليوم السابع

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        ما رأى الذين هاجمونى عندما قلت جئنا من بعض الولايات (( ألا تستحق هذة المسرحية أن يأتوها الناس من كل بقاع السودان لمشاهدتها لما فيها من توصيات وعبر )) الله يكون فى عونك يا سودان دب داير يعلق على تعليقات الغير

        الرد
      2. 2

        على النقيض من أعمال المهرجين المسرحيين السودانيين على شاشات التلفاز المحلي …شاهدت قبل شهر أو أكثر في (مركز مهدي للفنون) بالخرطوم عرض مسرحي حقيقة اندهشت للعرض و الاداء الراقي لأثنين من الشباب السوداني الذي يحمل كل ألوان الابداع المسرحي (شاب و شابة) و بمشاهدتي هذه انتفت عن ذاكرتي بعض سلبيات العمل المسرحي الضعيف الاداء و الأخراج …على ما أعتقد بدأ شبابنا في طرق أبواب الابداع المسرحي الذي يرغب الناس في الحضور من أجل عمل راقي رقي المسرح على باقي الفنون !!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس